"عائلة في قمرة القيادة".. أم وابنتها تقودان طائرة في أمريكا

منشور 25 آذار / مارس 2019 - 08:00
الأم وابنتها في قمرة القيادة
الأم وابنتها في قمرة القيادة

فوجئ الركاب الذين كانوا على متن طائرة دلتا في مطار لوس أنجلوس الدولي، أنهم في أيدي فريق تجريبي عائلي هما النقيب "ويندي ريكسون" وابنتها ضابط أول "كيلي ريكسون"، فالأولى قائدة الطائرة وهي أم المساعدة لها في طاقم الطائرة.

والتقط أحد الركاب صورة للأم وابنتها في قمرة القيادة للطائرة الأمريكية المتجهة إلى أتلانتا، وسرعان ما انتشرت الصورة على تويتر لتجمع أكثر من 42 ألف إعجاب و16 ألف إعادة تغريد.

وسارع ركاب الطائرة الى قمرة القيادة من أجل التقاط الصور مع الأم وابنتها كان من بينهم المستشار لجامعة إمبرى ريدل للطيران "جون ر. وريت" الذي توقف بجانب قمرة القيادة لالتقاط صورة للسيدتين ثم نشرها على موقع التدوين "تويتر".

وعلق "وريت" على الصورة التي جمعت آلاف الإعجابات: "أطير للتو من LAX إلى ATL على طائرة دلتا، يقودها طاقم من ابنة وأم.. رحلة عظيمة.. ملهمة بالنسبة للنساء الشابات".

ويشار إلى أن الطيران له جذور أعمق في عائلة ريكسون، فوالد "ويندي" هو طيار متقاعد، بينما يطير زوجها لصالح شركة الخطوط الجوية الأمريكية، وابنتهما الأخرى "كيت" هي أيضًا رائدة طيران.

وفي المقابل نشر أحد الطيارين صورته في قمرة قيادة الطائرة وبجانبه مساعدة، وعلق على الصورة "مع ابني أيضًا"، ليبدو أن هذا الأمر لم يكن الوحيد، لكن المفاجأة في وجود أم وابنتها في قمرة قيادة الطائرة واكتشاف الركاب ذلك الأمر، هو ما كان سببًا للخوف والافتخار بهم في ذات الوقت.

لمزيد من اختيار المحرر:


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك