لا للعنصرية.. نجوم كرة القدم يحيون قبضة "تومي سميث"

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 05:08
قبضة تومي سميث
قبضة تومي سميث

أطلقت شركة "بوما" لانتاج الأحذية الرياضية حملة دعت فيها الرياضيين والجماهير لاحياء ذكرى "قبضة تومي سميث" الشهيرة في وجه العنصرية.

قبل 50 عامًا، رفع العداء الأمريكي "تومي سميث" قبضة يده للأعلى أثناء تتويجه بالميدالية الذهبية في دورة الألعاب الأولمبية 1968 في مكسيكو سيتي، وهو يرتدي قفازًا أسود اللون، لتتحول إلى رمز خالد لحقبة ستينيات في القرن الماضي، التي شهدت نضالًا من أجل المساواة العرقية.

ولإحياء تلك الذكرى، أطلقت شركة "بوما" حملة بعنوان PUMAfam# الرياضيين والجماهير لالتقاط صورة لهم وهم يرفعون قبضتهم للأعلى على طريقة "تومي سميث".

وكان أول المشاركين في الحملة "سيرجيو أجويرو" و"روميلو لوكاكو" و"ماريو بالوتيلي" والعشرات من الجماهير حول العالم.

ماريو بالوتيلي

سيرجيو أجويرو

قال "سميث"، الذي يبلغ الآن (74 عامًا) في مقابلة مع حلول الذكرى 50 لاحتجاجه في 16 أكتوبر1968: كنت أعرف أن ما قمت به سيكون له تأثير لكنني لم أكن أتصور مدى هذا التأثير.

وأوضح: "كان الأمر بمثابة دعوة أن أقوم بذلك، لقي كثيرون حتفهم من أجل تحقيق المساواة، كانت هذه فرصتي لأنني كنت أقف على منصة تتويج".

وأصبحت صورة "سميث" وزميله "جون كارلوس"، الحائزين على ذهبية وبرونزية في سباق 200 متر في مكسيكو سيتي، وهما يلوحان بقبضتيهما، وقد ارتدى كل منهما قفازًا أسود في يد واحدة فقط دون الأخرى (سميث في يده اليمني وكارلوس في يده اليسرى) رمزا خالدًا.

 

دفع "سميث" و"كارلوس" بعد الاحتجاج الثمن باهظًا، إذ منعًا من مواصلة تمثيل بلديهما ضمن الفريق الأولمبي الأمريكي، وتم إرسالهما إلى الولايات المتحدة وهناك تلقيا تهديدات بالقتل وعدة رسائل بريدية تحمل مشاعر كراهية.


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك