لوحة "ماك المسيح " تغضب المسيحيين... والاحتجاجات تضغط على متحف إسرائيلي لازالتها!

منشور 01 شباط / فبراير 2019 - 05:00
ماك المسيح
ماك المسيح

أعلن متحف إسرائيلي يقع في مدينة حيفا الفلسطينية سحب لوحة "ماك المسيح" لمهرج ماكدونالدز والمُعلق على صليب في هيئة المسيح عقب احتجاجات عارمة طالبت بإزالتها.

وقدمت القيادات الكنسية في مدينة حيفا الفلسطينية التماسًا لمحكمة كي تصدر أمرًا للمتحف والبلدية بإزالة اللوحة التي تتضمن مهرج ماكدونالدز المعروف باسم رونالد ماكدونالدز (تعويذة سلسلة مطاعم الوجبات السريعة) وهو مُعلق على الصليب.

كما انطلقت احتجاجات عارمة الأسبوع الماضي أمام المتحف للمطالبة بإزالة اللوحة، حتى اعتقلت قوات الأمن أربعة أشخاص وتفريقهم بالقوة وقنابل الصوت.

كما شمل المعرض عملًا فنيًا في دمية باربي الشهيرة في شكل العذراء مريم وعمل فني آخر في شكل المسيح عيسى.

في البداية رفضت إدارة متحف حيفا الخضوع للضغوط وقررت وضع علامات تحذير عند مدخل المعرض للإشارة إلى أن العمل يمكن ان يعتبر مهينًا، وقال المتحف حينها: "لا يجب ان يغرق النقاش حول الفن في العنف. أما بالنسبة إلى السيد المسيح، فهو جزء من معرض حول النزعة الاستهلاكية ويشير إلى الاستخدام الساخر للرموز الدينية من قبل الشركات متعددة الجنسيات".

لكن بعد تصعيد الاحتجاجات قررت إدارة المتحف إزالة القطع المثيرة للجدل.

وتقول نادية عبده، وهي من سكان المدينة: "أعارض هذه اللوحة المشينة، فأنا كمسيحية شعرت بالإهانة الشديدة."

وغردت عينات كاليش روتم عمدة حيفا قائلة:" إنه عقب تشاور مع القيادات الكنسية سيتم إزالة اللوحة من المعرض في أقرب وقت ممكن".

وأعربت عن أسفها" للضغوط التي تعرضت لها الطائفة المسيحية في حيفا وللعنف والإصابات التي ارتبطت بالأمر".

في حين قالت وزيرة الثقافة في دولة الإحتلال "ميري ريجيف" أنها خاطبت المدير العام لمتاحف حيفا وطلبت منه سحب العمل.

وأضافت: "تلقينا الكثير من الشكاوى بسبب إهانة مشاعر المجتمع المسيحي، ويعتبر احتقار الرموز المقدسة للديانات وكثير من المؤمنين حول العالم من خلال عمل احتجاجي فني أمرًا غير شرعي لا يمكن عرضه في مؤسسة ثقافية مدعومة بأموال عامة."

لمزيد من اختيار المحرر:

 

© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك