الرجال في الهند يسعون لتفتيح بشرتهم..حتى على فيسبوك

منشور 17 تمّوز / يوليو 2010 - 04:32
بائع يرتب منتجات تبييض البشرة في محله في نيودلهي
بائع يرتب منتجات تبييض البشرة في محله في نيودلهي

يقول اشو كومار (24 عاما) بقلق بعدما اشترى مستحضرا مبيضا للبشرة على أمل أن يحظى بـ"حياة أفضل": "بشرتي داكنة جدا وأعجز عن تبييضها. أخشى ألا ترغب أي امرأة تعجبني في الزواج مني".

على غرار عدد متزايد من الرجال في الهند، بدأ طالب العلوم التجارية ذو البشرة الداكنة يطلي وجهه بمستحضر يفترض به الحد من الميلانين، وهو الخضاب الأسمر الداكن الذي يمتص الأشعة فوق البنفسجية، على أمل أن تصبح بشرته فاتحة في غضون شهر كما يعد مصنعو المستحضر.

هذا الهوس بالبشرة الفاتحة دفع شركة تصنيع مستحضرات التجميل الانكليزية الهولندية "فازلين" إلى إطلاق تطبيق على موقع فيسبوك في الهند يتيح للمستخدمين تبييض وجوههم في صورهم المنشورة على شبكة الانترنت.

شعار الحملة الإعلانية، التي يمثلها نجم بوليوود شهيد كبور، ينطوي على رسالة بسيطة ومباشرة: "الناس يرون وجهك أولا". وفقا لشركة "اومنيكوم" المسؤولة عن الحملة، فإن ردة فعل مستخدمي الإنترنت "هائلة". ويشرح صيدلاني من نيودلهي أمام مجموعة من المستحضرات التي تتراوح أسعارها بين دولار و40 دولارا: "يعتقد الرجال أن بشرتهم يجب أن تكون بيضاء كي يكونوا وسيمين".

وفقا لراداكريشنان نير، وهو رئيس تحرير مجلة مخصصة للرجال في مومباي، فإن هذا الهوس بلون البشرة "ازداد" بسبب الحملات الإعلانية التي تقوم بها شركات مستحضرات التجميل المتهمة بتعزيز الأفكار النمطية حول العرق والطبقات الاجتماعية والجنس.

يقول نير بأسف "هذه الإعلانات تستهدف نفسية الرجال بشكل مباشر، قائلة لهم إن كانت بشرتكم فاتحة، ستحظون بوظيفة جيدة وترقية مهنية وامرأة جميلة ومخلصة. باختصار، حياة مليئة بالنجاحات".

ويقول تي كي اومين، وهو أستاذ في علم الاجتماع في جامعة جواهر لال نهرو في نيودلهي إن "الاعتقاد السائد هو أنه إذا كانت بشرتك شاحبة، فأنت تنتمي إلى طبقة البراهمة ذات المكانة الاجتماعية العالية. لعل الآريين الذين أتوا من آسيا الوسطى ومن ثم المستعمرين البرتغاليين والفرنسيين والبريطانيين ساهموا في ترسيخ هذه الصورة السلبية عن البشرة الداكنة".

في العام 2009، كشف استطلاع أجرته وكالة التعارف على شبكة الانترنت "شادي دوت كوم" وشمل 11577 شخصا في ثلاث ولايات من شمال الهند، أن أكثر من نصف الذين شاركوا في الاستطلاع يعتبرون لون البشرة المعيار الأول لاختيار الشريك.

في العام 2005، أطلقت شركة المستحضرات الهندية العملاقة "ايمامي" أول مستحضر مبيض للون بشرة الرجال يحمل اسم "فير أند هانسوم" (فاتح ووسيم)، بعد 27 عاما من إطلاق أول مستحضر مبيض للنساء. منذ ذلك الحين، حذت حذوها حوالي ست شركات منافسة، من بينها "غارنييه" و"لوريال" و"نيفيا" في هذا البلد الذي يضم أكثر من 1,1 مليار نسمة.

ومن نيسان/ابريل 2009 إلى آذار/مارس 2010، نمت سوق المستحضرات المبيضة المخصصة للرجال التي تقدر ب32 مليون دولار بنسبة 25%، أي أكثر بنسبة 8% من مبيعات مستحضرات النساء، وفقا لشركة الأبحاث "نيلسن" المتخصصة في دراسة الأسواق.

غير ان النساء يشكلن الجزء الأكبر من السوق، وتبلغ مبيعات مستحضراتهن 415 مليون دولار، وفقا للشركة. يقول فيجاي اوداسي، المدير التنفيذي لدى "نيلسن" أن "مجموع مبيعات هذه المستحضرات للجنسين بلغ 447 مليون دولار، وهو رقم قياسي".

حتى الآن، لم تتطرق نقابة أطباء الجلد الهندية بشكل جدي إلى المخاطر المحتملة لاستعمال المستحضرات المبيضة. يقول الأمين العام للنقابة، الدكتور راميش بات الذي يستعمل مستحضرات تبييض منذ نحو عشرين عاما "تشكل مستحضرات التبييض بعض المخاطر على الصحة لكننا لا نعترض عليها لأنها تستعمل منذ عدة سنوات".

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك