ساركوزي يدعو لوقف الاستيطان وعباس يطالب بتمديد تجميده 3 او 4 اشهر

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2010 - 03:52
الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يصافح نظيره الفلسطيني محمود عباس في قصر الاليزيه
الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يصافح نظيره الفلسطيني محمود عباس في قصر الاليزيه

 

دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اسرائيل الى وقف الاستيطان، وذلك عقب محادثات في باريس مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي طالب بدوره بتمديد تجميد الاستيطان ثلاثة او اربعة اشهر لتمهيد الطريق امام المفاوضات المباشرة.
وقال ساركوزي في مؤتمر صحفي مشترك مع عباس ان"الاستيطان يجب أن يتوقف."
كما اعلن انه سيطلب من الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس المصري حسني مبارك اجراء محادثات سلام في باريس قبل نهاية أكتوبر تشرين الاول.
وقال ساركوزي ان المحادثات يجب أن تساعد على الاعداد لقمة في أواخر نوفمبر تشرين الثاني لقادة من الدول الاوروبية ودول حوض البحر المتوسط الرئيسية بمن فيهم اللاعبون في الشرق الاوسط.
ودعا الرئيس الفرنسي الى اشراك الاتحادين الاوروبي والمتوسطي في مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين منتقدا انفراد الاميركيين بالاشراف على التفاوض. 
واعتبر ساركوزي ان "الامر لا يتعلق البتة بانتقاد اي كان، واريد بالمناسبة الاشادة بالجهود الكبيرة التي يبذلها الرئيس (الاميركي باراك) اوباما لتحريك عملية السلام. لكنني الاحظ ان بعد عشر سنوات عن مفاوضات كامب ديفيد لم نتقدم، بل ربما تاخرنا في استئناف الحوار". 
واضاف "اننا نرى مليا ان ثمة مشكلة في منهجية" العمل.
واستؤنفت مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين مطلع ايلول/سبتمبر في واشنطن برعاية الولايات المتحدة وغياب اعضاء اللجنة الرباعية للشرق الاوسط (الاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة).
وتابع الرئيس الفرنسي امام الصحافيين ان "على اللجنة الرباعية واعضائها ان يقوموا جماعيا وبشكل ملموس بدورهم في الرعاية وعلى اوروبا، اكبر ممول للفلسطينيين والاتحاد المتوسطي المعني بهذا النزاع، وهذه ضرورة، المشاركة الان في العملية السياسية". 
واضاف ساركوزي "اننا لا نريد البقاء فقط متفرجين ينظرون الى مرور الوقت" مؤكدا "قررنا اتخاذ مبادرات وهذا من دورنا". 
تمديد التجميد اشهرا اخرى
من جانبه، قال عباس ان التجميد الجزئي للبناء في مستوطنات بالضفة الغربية الذي انتهى يوم الاحد يجب أن يمدد لثلاثة أو أربعة شهور أخرى وهو موقف دعمه ساركوزي.
وأضاف عباس "نحن متفقان على ان الاستيطان يجب ان يتوقف وان نتياهو الذي اعطى عشرة اشهر وقف جزئي (للاستيطان) ولم يكن هناك مفاوضات من باب اولى ان يعطي ثلاثة او اربعة اشهر والمفاوضات تجري حتى يسهل هذه العملية حتى نتمكن ان ندخل بعمق الى القضايا الاساسية لنبحثها."
وسمحت اسرائيل بانتهاء التجميد الذي فرضته على البناء في المستوطنات متحدية دعوة الولايات المتحدة لها بتمديده ومخاطرة بانسحاب الفلسطينيين من محادثات السلام التي ترعاها واشنطن.
واضاف عباس ان الفلسطينيين لن يستجيبوا باندفاع لموضوع الاستيطان وانهم سيتخذون القرار بعد عقد محادثات مع القيادات الفلسطينية ومع الدول العربية الاخرى في الرابع من اكتوبر تشرين الاول.
وقال "سنعود الى قيادتنا لنقرر لن تكون لنا ردة فعل الان سريعة لنقول لا او نعم... لا بد ان ندرس كل النتائج والتداعيات دراسة حقيقية دراسة متأنية مع القيادات الفلسطينية. وكذلك قد اتفقت مع الدول العربية في نيويورك عندما اجتمعنا مع وزراء الخارجية على ان تعقد لجنة المتابعة العربية اجتماعا في اربعة اكتوبر وبعد سلسلة هذه الاجتماعات يمكن ان يصدر من عندنا موقف يوضح ما هو الراي الفلسطيني والعربي في الشان بعد ان رفضت للان اسرائيل ان تجمد الاستيطان."
وأضاف الرئيس الفلسطيني ان شيئا لن يحل بدون دعم أمريكي كامل على ألا يكون هذا الدعم حصريا.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك