قتلى وجرحى بتفجير في القدس وعباس وفياض يدينان

منشور 23 آذار / مارس 2011 - 05:14
احتمال ان يكون الهجوم انتحاريا
احتمال ان يكون الهجوم انتحاريا

لقي شخصان على الأقل مصرعهما وأصيب اكثر من 20 آخرين في انفجار بوسط القدس، حسبما ذكرته وكالة "نوفوستي" الروسية نقلا عن مصادر طبية إسرائيلية.

وقد أعلنت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية ان انفجارا قويا وقع بالقرب من محطة الحافلات المركزية في القدس يوم الأربعاء 23 مارس/آذار. وكان مصدر في الطوارئ الاسرائيلية قد قال في وقت سابق ان اربعة من الجرحى يوجدون في حالة حرجة والباقي متوسطة.

وقالت الشرطة ان انفجارا بالقرب من محطة حافلات في القدس يوم الاربعاء اسقط عشرات القتلى وجرحى. وأصدر متحدث باسم السفارة الاسرائيلية في واشنطن رسالة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي يصحح فيها تأكيده السابق بأن انفجار القدس يوم الاربعاء كان هجوما انتحاريا على حافلة.

وأضاف جوناثان بيليد في الرسالة "تصحيح.. قنبلة القدس لم تكن في حافلة وعلى الأرجح لم يكن هجوما انتحاريا."

وفي وقت سابق صرح مراسل راديو الجيش الإسرائيلي أن الانفجار لم ينجم عن عملية انتحارية، بل عبوة ناسفة كانت في حقيبة تركت بالقرب من المحطة، وليس بداخل الحافلة.

وتوجهت عشرات من عربات الاسعاف الى المنطقة القريبة من محطة الحافلات المركزية وقاعة مؤتمرات في حي يهودي بوسط القدس.

وقد أدان الرئيس محمود عباس، العملية كما أدان العملية الإسرائيلية في قطاع غزة أمس، والتي أدت إلى استشهاد 8 مواطنين وإصابة أكثر من 20 آخرين في قصف إسرائيلي لمناطق متفرقة من قطاع غزة.

من جهته قال رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض ادين بشدة 'العملية الإرهابية التي وقعت في القدس'

 وقال في بيان صحفي: 'نتابع هذا الأمر عن كثب، ورغم عدم توفر معلومات كافية حتى الآن حول هذه العملية التي أدت إلى إصابة 20 شخصا، فإنني أدين بأشد العبارات هذه العملية الإرهابية بغض النظر عن الجهة التي تقف وراءها'.

وحول ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن ادعاء أحد الفصائل الفلسطينية المسؤولية عن هذه العملية، قال فياض: 'إنه لمن المشين، وبعد كل ما ألحقته مثل هذه العمليات من ويلات بشعبنا وضرر فادح بنضاله وعدالة قضيته، أن تكون هناك أية جهة فلسطينية لا تزال تصر على استحضار مثل هذه الأعمال والمشاهد المشينة وتحت شعارات ومسميات جوفاء لم تعد تنطلي على شعبنا، وتتعارض تماما مع سعيه المشروع لنيل حريته بالوسائل السلمية وبإصراره على الصمود والبقاء على أرضه'.

وندد الرئيس الامريكي باراك أوباما بالتفجير بالاضافة الى اطلاق صواريخ وقذائف مورتر من غزة في الايام القليلة الماضية. وقال اوباما في بيان مكتوب "ليس هناك أي مبرر على الاطلاق للارهاب. تدعو الولايات المتحدة الجماعات المسؤولة عن ذلك لوقف هذه الهجمات فورا ونشدد على ان اسرائيل مثل كل الدول لها حق الدفاع عن النفس."

كما عبر أوباما عن تعازيه لمقتل فلسطينيين في غزة أمس الثلاثاء وحث كل الاطراف على بذل كل جهد ممكن لمنع العنف وسقوط ضحايا مدنيين

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك