كلينتون وهيغ يدعوان القيادة السورية لوقف القتل

منشور 24 أيّار / مايو 2011 - 06:14
دبابات الفرقة الرابعة في الطريق الى مدينة درعا/ارشيف.
دبابات الفرقة الرابعة في الطريق الى مدينة درعا/ارشيف.

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن نحو 1000 شخص قتلوا في حملة لقمع المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية في سوريا ودعت الرئيس بشار الاسد لوقف العنف.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها البريطاني وليام هيغ "هذه الوحشية لا بد أن تتوقف ولا بد لامال الشعب السوري المشروعة أن تحترم."

وأضافت قائلة "وزير الخارجية هيغ وأنا متطابقان تماما في رسالتنا الي حكومة الاسد."

ومضت تقول "أوقفوا القتل والتعذيب والاعتقالات واطلقوا سراح كل السجناء السياسيين والمحتجزين. ابدأوا في الاستجابة للمطالب المستحقة عليكم من أجل عملية لتغييرات ديمقراطية شاملة وذات مصداقية."

وكانت كلينتون تتحدث قبل وقت قصير من بدء الرئيس الاميركي باراك اوباما زيارة دولة الي بريطانيا.

وفرض الاتحاد الاوروبي في وقت سابق عقوبات على الاسد ومسؤولين سوريين كبار واضعا مزيدا من الضغوط على حكومته لانهاء اسابيع من العنف ضد المحتجين.

وجاءت هذه الخطوة في اعقاب قيام الولايات المتحدة الاسبوع الماضي بتوسيع عقوبات اميركية لتشمل الاسد وستة مسؤولين سوريين كبار.

وقالت كلينتون "الرئيس الاسد يواجه خيارا. فهو يمكنه ان يقود الانتقال الي الديمقراطية.. او يمكنه -مثلما قال الرئيس اوباما يوم الخميس- ان يتنحى جانبا."

"لكن لا شك أنه اذا لم يبدأ قيادة تلك العملية فان نظامه سيواجه ضغطا وعزلة متواصلين ومتزايدين."

مواضيع ممكن أن تعجبك