اعتقال سيدة ترتدي ثوبا من الخس في أحد شوارع العاصمة الاردنية

منشور 25 تمّوز / يوليو 2010 - 08:48
سيدة الخس قبيل اعتقالها
سيدة الخس قبيل اعتقالها


اعتقلت أجهزة الأمن الأردنية لعدة ساعات الأحد، فتاة ارتدت ثوبا من الخس في أحد شوارع العاصمة عمان في محاولة لحث الناس على أن يتحولوا إلى نباتيين في غذائهم.

وقالت وسائل إعلام أردنية أن أجهزة الأمن اعتقلت أيضا ناشطة أميركية كانت برفقة الفتاة الأردنية التي تدعى أمينة طارق، مشيرة إلى أن كلا منهما تنتميان إلى جمعية "بيتا" الأميركية المدافعة عن الحيوانات.

وبحسب هذه المصادر، فقد أطلقت أجهزة الأمن سراح الفتاتين بعد توقيفهما لنحو ثلاث ساعات في أحد مراكز الشرطة.

وكان رجال أمن بزي مدني قد حضروا إلى منطقة جبل عمان بعدما تلقوا بلاغا عن وجود حشد وإرباك مروري في المنطقة إثر قيام أمينة بالوقوف هناك وهي ترتدي ثوبها المصنوع من نبات الخس وترفع لافتة كتب عليها "دع حب الغذاء النباتي ينمو لديك".

وعلى الفور جرى اقتياد أمينة ورفيقتها الأميركية اشلي برونو إلى المركز الأمني بحجة عدم حصولهما على تصريح للقيام بمثل هذه الفعالية.

ونقل موقع خبرني الأردني عن أمينة التي أطلق عليها لقب سيدة الخس قولها "نحن نناشد الناس بفتح ورقة جديدة و الاتجاه للغذاء النباتي. فمع توفر العديد من الاختيارات الشهية البديلة عن اللحوم، أصبح في غاية السهولة التمتع بأكل لذيذ دون التسبب بمعاناة الحيوان".

وسبق ظهور أمينة بثوبها المصنوع من الخس إعلانات جرى إرسالها إلى وسائل الإعلام لتغطية الحدث. وساد اعتقاد لدى الكثيرين بان الفتاة ستكن عارية إلا من أوراق الخس، وهو ما تبين لاحقا انه غير صحيح حيث أنها كانت محجبة وتضع الخس فوق ملابسها المحتشمة.   

وبحسب بيان وزعته جمعية بيتا مسبقا فان أمينة تسعى من خلال ارتدائها لثوب من الخس للفت الانتباه إلى معاناة 120 مليون حيوان بالأردن يقتل من أجل اللحوم كل عام، ولأن استهلاك اللحوم والبيض ومنتجات الألبان السبب الأول في التغير المناخي والمساهم الرئيسي في استنزاف الموارد والتلوث، والفقر في العالم.

وناشد البيان المواطنين التوجه للغذاء النباتي "فمع توفر العديد من الاختيارات الشهية (البديلة عن اللحوم) أصبح في غاية السهولة التمتع بأكل لذيذ، دون التسبب بمعاناة الحيوان".

ويقبل الأردنيون على أكل اللحوم الحمراء والبيضاء ويفضلون الطازجة منها في بلد ارتفعت فيه أسعار لحوم الضأن المحلية لتصل إلى نحو 12 دينارا.

يشار إلى أن الأميركية فرونو اعتصمت الخميس أمام مطعم كنتاكي في العاصمة السورية دمشق، على سوء معاملة المطعم للدجاج " لأن الدجاج في المطعم يذبح ويعذب ويزال ريشه بالماء الساخن".

ونقلت وكالة الأنباء رويترز أن فرونو وضعت لافتة أمام المطعم تدعو فيها إلى مقاطعة مطاعم كنتاكي، ليتم بعد ذلك القبض عليهما وترحيلهما من سوريا.

وقالت فرونو "أوصلنا رسالتنا، مطاعم كنتاكي يتعين عليها أن تطبق سياسة لحسن رعاية الدجاج في سورية".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك