البشير يحذر من حرب في أبيي ويسرح الموظفين الجنوبيين من الخدمة

منشور 09 كانون الثّاني / يناير 2011 - 04:08
البشير فصل الموظفين الجنوبيين
البشير فصل الموظفين الجنوبيين

أكد الرئيس عمر البشير، أن إنفصال الجنوب لن يتسبب في سقوط الإنقاذ، وأن زيادات الأسعار لن تسقط الحكومة، فيما وعد البشير بـ (إنقاذ جديدة) حال وقوع الانفصال، ووجه إنتقادات لاذعة للمعارضة.

  "وهاجم البشير في خطاب جماهيري بمناسبة افتتاح جسر الحلفايا - كرري  بالخرطوم بحري أمس، المعارضة بشدة، وقال إن الإنقاذ لا تعطي وعوداً براقة، لأن التنمية والنهضة التي تنفذها في البلاد تأتي بعد عزيمة وجراحات، على عكس الذين يطلبون أصوات الجماهير، وعندما يحصلون عليها يديرون ظهورهم ويجلدون جماهيرهم."

 ونوه إلى أن المعارضين اعتقدوا أن زيادة أسعار المحروقات والسكر، التي أقرتها الحكومة ستكون نهايتها، وأضاف: لكن الشعب يعرف أن أمواله تذهب لبناء الطرق والجسور والمستشفيات. وأكد البشير، أن انفصال الجنوب لن يتسبب في سقوط الإنقاذ، وقال: ستكون هناك ثورة جديدة وإنقاذ جديدة ونهضة جديدة.

لماذا ابيي؟

ابيي منطقة تقع بوسط السودان على جانبي الحدود غير الواضحة بين شمال السودان وجنوبه. وهي تعد نموذجا مصغرا لجميع الصراعات التي قسمت السودان لعشرات السنين فهي مزيج من التوترات العرقية والحدود الغامضة والخلافات بشأن النفط الى جانب التشكك والاستياء  .

وخاض الشماليون والجنوبيون قتالا عنيفا بشأنها خلال عقود من الحرب الاهلية واستمرت الاشتباكات بينهما هناك حتى بعد ابرام اتفاق السلام عام 2005 الذي أنهى الحرب ونص على اجراء الاستفتاء  .

وتحتوي أبيي على أراض غنية للرعي وموارد مياه كما اصبحت تضم بعد اعادة ترسيم حديثة لحدودها حقل دفرة النفطي المهم وهو جزء من قطاع تديره شركة النيل الاعظم للتبرول وهي عبارة عن كونسورتيوم تقوده الشركة الصينية الوطنية للبترول  .

كما أن لها أهمية عاطفية ورمزية واستراتيجية  .

تنتمي عدة شخصيات بارزة من الحركة الشعبية لتحرير السودان المهيمنة على الجنوب الى المنطقة. ويعتبر الكثير من الجنوبيين أن الكفاح من أجل أبيي رمز لكفاحهم الطويل ضد ما يعتبرونه قمعا  .

ويستخدم عرب المسيرية ايضا أبيي لعدة أشهر في العام. وعرب المسيرية جماعة مسلحة جيدا كانت تمد الخرطوم بميليشيات بالوكالة خلال الحرب بين الشمال والجنوب  .

وتدعي المسيرية أن لها حقوقا ترجع الى قرون مضت في استخدام الاراضي من أجل ماشيتها وستضطر الخرطوم الى دعمها الى أقصى حد اذا أرادت الاحتفاظ بها كحليفة  . وتزعم قبيلة الدينكا نقوق بأبيي التي ترتبط بصلات عرقية بالجنوب أن لها هي ايضا حقوق ملكية تاريخية  .

الوضع الحالي

لابيي الان وضع اداري خاص اذ تحكمها ادارة مؤلفة من مسؤولين من الحركة الشعبية لتحرير السودان وحزب المؤتمر الوطني الذي يقوده الرئيس عمر حسن البشير. وتشرف عليها الوحدات المتكاملة المشتركة تتكون من جنود وشرطة من الشمال والجنوب. وفي الواقع هذه القوات أبعد ما تكون عن التكامل وقد حوصر جنود من الجانبين في القتال  .

جهود التسوية

أثبتت قضية أبيي أنها مستعصية اذ ظلت بلا حل في اتفاق السلام الشامل عام 2005 الذي أنهى الحرب بين الشمال والجنوب  .

وتلقى السكان وعدا باجراء استفتاء في التاسع من يناير كانون الثاني على ما اذا كانوا سينضمون الى الشمال ام الجنوب. وظلت الخطط لاجراء الاستفتاء متعثرة بعد سلسلة من النزاعات المريرة معظمها بسبب وضع حدود أبيي وبشأن من يعتبر من سكان أبيي وله الحق في التصويت .

واقتربت محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي من حل المشكلة الاولى عام 2009 حين أمرت باعادة ترسيم حدود أبيي لتعطي عدة حقول نفط رئيسية للشمال. وقبلت الحركة الشعبية لتحرير السودان وحزب المؤتمر الوطني بالحكم لكن المسيرية رفضوه قائلين انه يضع الكثير من الاراضي التي يستخدمونها في الرعي داخل ابيي. وقاوموا جهودا رسمية لترسيم الحدود الجديدة.

وما زالت قبيلة الدنكا نقوق والمسيرية على خلاف بشأن من يحق له التصويت. وتقول قبيلة الدينكا ان عددا قليلا من أصحاب المتاجر المستقرين من المسيرية هم الذين يعتبرون سكانا. ويطالب المسيرية بحقوق تصويت مساوية للدنكا.

وفي غياب استفتاء منفصل لابيي وعد زعماء الشمال والجنوب بالتوصل الى تسوية أخرى مدعومة بوساطة الاتحاد الافريقي وواشنطن. ورفض جانب او الاخر عدة اقتراحات من بينها تقسيم أبيي مناصفة.

وهدد سكان في أبيي باجراء استفتاء خاص بهم اذا لم يجر الاستفتاء الرسمي لكن هذا لم يحدث بعد.

ما أهميتها؟

اذا عاد شمال السودان وجنوبه الى الحرب فمن السهل أن تشهد أبيي أول الاشتباكات. وستكون لاي عودة الى الصراع بين الشمال والجنوب أثر شديد السوء على الدول التسع المحيطة بالسودان.

ومن شأن عقد تسوية بشأن أبيي ازالة حجر عثرة ضخم في طريق عملية السلام بالسودان والسماح للجانبين بالتركيز على قضايا أخرى لم تحل وعلى نفس الدرجة من الاهمية مثل كيف يمكن اقتسام عائدات النفط بعد الانفصال

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك