اصدار فتوى في كوبنهاغن تحرم اعمال العنف ضد المسيحيين

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2011 - 08:37
الفتوى تندد بجميع الفظائع التي ارتكبت بحق المسيحيين
الفتوى تندد بجميع الفظائع التي ارتكبت بحق المسيحيين

اتفق رجال دين شيعة وسنة عراقيون الجمعة في كوبنهاغن على اصدار فتوى مشتركة تحرم اعمال العنف ضد المسيحيين واقليات دينية اخرى في العراق، وذلك بعد مؤتمر مغلق في الدنمارك.

وصرح القس اندرو وايت من الكنيسة الانغليكانية في بغداد لوكالة فرانس برس بعد ان شارك في اجتماع الازمة "هذه الفتوى تندد بجميع الفظائع التي ارتكبت بحق المسيحيين وتشدد على ان اعمال القتل هذه تتنافى تماما والقرآن".

واصدر المشاركون 13 توصية تدعو بشكل اساسي الى "تجريم اي تحريض طائفي وديني واي نشر لثقافة الكراهية" بحسب نص الاعلان المشترك الذي حصلت فرانس برس على نسخة منه.

وحض رجال الدين الحكومة العراقية على "وضع هذه القضية على جدول اعمال" القمة المقبلة للجامعة العربية في اذار/مارس في العاصمة العراقية.

ونظم الاجتماع بمبادرة من الدنمارك والمؤسسة البريطانية للغوث والمصالحة في الشرق الاوسط وجمع على مدى ثلاثة ايام ثمانية رجال دين مسلمين ومسيحيين لمحاولة الحد من اعمال العنف الطائفية التي استهدفت الاقلية المسيحية في العراق.

ورحبت وزيرة الخارجية الدنماركية ليني اسبرسن لمناسبة المؤتمر "بارادة المصالحة لدى القادة الدينيين"، ودعتهم الى "ترجمة التزامهم في الوقائع".

واضافت في بيان "اتخذ هؤلاء القادة مسؤولية معنوية كبرى واثبتوا ان الطوائف الدينية اتحدت للعمل معا ضد اعمال العنف الطائفية".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك