قتيلان في هجمات بالعراق واعتقال ضباط بالجيش السابق

منشور 05 كانون الثّاني / يناير 2011 - 04:48
ارشيف
ارشيف

 قتل شخصان احدهما جندي واصيب اربعة من الزوار الايرانيين بجروح في اعمال عنف متفرقة في بغداد وشمالها، فيما اعتقلت قوات عراقية واميركية ثلاثة من ضباط الجيش السابق في تكريت . 
وقال مصدر في شرطة محافظة ديالى، كبرى مدنها بعقوبة، ان "جنديا عراقيا قتل خلال صدامات وقعت بسبب عدم توقف موكب للجيش عند نقطة تفتيش للشرطة في ناحية الحديد (غرب بعقوبة)". 
وتابع ان "الجنود ردوا على نقطة التفتيش باطلاق نار ما اسفر عن اصابة احد عناصر الشرطة بجروح" مشيرا الى ان السلطات فتحت تحقيقا في الحادث. 
وفي بغداد، اعلن مصدر في وزارة الداخلية ان "مسلحين مجهولين اغتالوا عبد الحسين حسن احد العاملين في وزارة الاسكان صباح اليوم في منطقة الوزيرية (شمال) باسلحة كاتمة للصوت". 
ولم يورد مزيدا من التفاصيل. 
وفي منطقة التاجي (25 كلم شمال بغداد)، اصيب اربعة من الزوار الايرانيين بجروح بانفجار عبوة ناسفة، وفقا لمصدر في الشرطة. واوضح ان "الاربعة اصيبوا بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة تقلهم على الطريق الرئيسي". 
وكان الزوار في طريقهم الى مرقد الامام العسكري في سامراء. ويتعرض الزوار الذين يتوافدون الى العراق لزيارة المراقد الشيعية الى هجمات في بعض الاحيان. 
ووقعت بغداد وطهران بعد سقوط النظام السابق اتفاقا لاستقبال زوار العتبات في النجف وكربلاء وسامراء وبغداد. 
ويستقبل العراق اكثر من 1500 زائر يوميا. وابرز العتبات التي يقدسها الشيعة في العالم هي مرقد الامام علي في النجف وضريح الامامين الحسين واخيه غير الشقيق العباس في كربلاء ومرقد الامام موسى الكاظم في الكاظمية شمال بغداد وضريح الامام الحسن العسكري في سامراء.
من جهة اخرى، أفاد شهود عيان بأن قوات مشترك، عراقية وأميركية، نفذت الأربعاء عملية أمنية أسفرت عن اعتقال 3 من ضباط الجيش السابق، ورابع يعمل في قوات الشرطة الحالية، وذلك بمدينة تكريت (170 كم شمالي بغداد).
وذكر الشهود، لوكالة الانباء الالمانية ان قوات عراقية واميركية ترافقها المروحيات واليات عسكرية نفذت اليوم عملية أمنية وسط تكريت استهدفت ضباط سابقين في الجيش العراق، بين رتبة عميد ولواء، اضافة الى ضابط رابع برتبة عميد في الشرطة العراقية، وتم اعتقالهم واقتيادهم الى جهة غير معروفة".

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك