مقتدى الصدر يحث العراقيين على معارضة أميركا سلميا

منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2011 - 08:24
الصدر مخاطبا انصاره في اول ظهرو علني له بعد عودته الى بلاده/أرشيف
الصدر مخاطبا انصاره في اول ظهرو علني له بعد عودته الى بلاده/أرشيف

حث رجل الدين العراقي الشيعي مقتدى الصدر يوم السبت أنصاره على مقاومة كل محتلي العراق ومعارضة الولايات المتحدة ولكن ليس بالضرورة عن طريق السلاح.

وفي أول خطاب علني له منذ عودته للعراق يوم الاربعاء بعد سنوات من المنفى الاختياري في ايران حث الصدر أنصاره على امهال الحكومة العراقية الجديدة بقيادة نوري المالكي فرصة.

وقال الصدر "لا زلنا للمحتل مقاومين". وكان الصدر قاد انتفاضتين ضد الجيش الامريكي بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003 ودعا قبل ذلك الى انسحاب القوات الامريكية في موعد قبل الموعد المحدد في نهاية العام الجاري.

وفي مستهل كلمة الصدر -الذي حاربت ميليشيات جيش المهدي التابعة له القوات الامريكية وألقي باللوم عليها في الكثير من العنف الطائفي الذي شهده العراق- طلب من أنصاره ترديد "كلا كلا امريكا" ونبذ اسرائيل ورفض كل المحتلين.

وأضاف أن "السلاح لاهل السلاح فقط" في تصريح جاء تأييدا فيما يبدو لسلطة الجيش والشرطة وربما يهديء مخاوف من احياء جيش المهدي.

وبدا الصدر وكأنه يريد أن يبعد عن نفسه صورة مثير القلاقل وتبني صورة رجل السياسة لان حركته أصبح لها دور جديد قوي في الحكومة الائتلافية ببغداد.

وقال لالاف من أنصاره الذين تجمعوا في مدينة النجف المقدسة لدى الشيعة حيث نام البعض في الشوارع لايام أمام بيته "افسحوا الطريق للحكومة الجديدة لتثبت انها في خدمة الشعب... الحكومة اذا كانت في خدمة الشعب وخدمة امنه وسلامته وتوفير الخدمات له.. فنحن معها لا عليها."

وأردف قائلا "كلنا مع الحكومة اذا خدمت الشعب العراقي واذا لم تخدم فهناك طرق لابد من اتباعها سياسيا لاصلاح الحكومة."

مواضيع ممكن أن تعجبك