موسى: نتطلع لعودة العراق والتأكيد على أنه دولة عربية فاعلة

منشور 09 كانون الثّاني / يناير 2011 - 12:45
موسى يتحدث امام البرلمان العراقي/أ.ف.ب
موسى يتحدث امام البرلمان العراقي/أ.ف.ب

أكد الامين العام للجامعه العربية عمرو موسى أن القمة المقبلة في بغداد ستكون منطلقا لصفحات جديدة تكتب في حاضر ومستقبل المنطقة، معلنا أنه يتطلع لأن يؤكد المؤتمر على عودة العراق والتأكيد على أنه دولة عربية فاعلة.
وقال موسى، الذي كان يتحدث امام البرلمان العراقي الاحد، نتطلع جميعا إلى القمة العربية المقبلة التي بانعقادها يقود العراق العمل العربي المشترك للعام القادم. نحن نتطلع الى هذه القمة لانها تؤكد امور كثيرة من بينها عودة العراق وتاكيد انه دولة عربية فاعلة واننا جميعا نتفهم ظروفه وتكوينه وان الكل مشارك في نهضته.

وتابع الامين إن العراق فيه مختلف العناصر السياسية والدينية وغيرها التي يجب ان تعيش وتتعايش سويا وتتكامل وتنطلق سويا والعالم العربي ايضا متنوع وهذا التنوع يجب ان يكون مصدرقوة ليس مصدر ضعف وتعويق وتعطيل.

وشدد على أن استرداد العراق لصحته وعافيته سوف تسترد الأمة العربية هي الاخرى صحتها وعافيتها، مشيراً إلى أن المنطقة تواجه مشاكل كثيرة تحتاج الى جهد كل دولة كبيرة في مجتمعنا المشترك.

وقال إن القمة تعني أن العراق سيعود للعب دوره القيادي في الوسط العربي، لافتا الى ان العلاقة بين العراق والجامعه العربية كانت وما زالت ايجابيا منوها بجهود الجامعه لتحقيق المصالحة الوطنية في العراق.

وتابع الأمين العام للجامعه العربية الذي يزور العراق لليوم الثاني على التوالي لاجراء مشاورات مع قادته حول الاستعدادات لعقد القمة العربية القادمة في بغداد نهاية مارس المقبل "كنا نتحدث كثيرا عن تأثير دول الجوار في العراق اليوم علينا ان نتحدث عن تاثير العراق بدول الجوار، تأثير إيجابي وبناء لإحداث التكامل وترسيخ التعامل والسير الى الامام".

وبشأن دور الجامعة العربية، قال انها "تعمل على تأكيد استقرار الدول العربية وأيضاً رخائها نحن نعمل على تشجيع الاستثمارات والانطلاق في مجالات التجارة والتعاون الاقتصادي والاجتماعي".

وبشأن المشاكل، التي يواجهها العالم العربي، قال انها "ليست سياسية فقط وانما فكرية ايضا حيث عانينا خلال السنوات الماضية ما يسمى بصراع الحضارات ووجهت اتهامات الى ثقافتنا وادت الى كثير من التوتر الدولي هذا امر يجمعنا جميعا من مشارق العالم العربي الى مغاربه للعمل على مواجهة هذه الازمة مواجهة تنويرية تثقيفية تمكننا من ان نعلي صوتنا".

ولفت إلى أن "الازمات التي تصيب جزءا من مجتمعاتنا مثل ما حدث للمسيحيين امر لا يمكن ان نقبله وعلينا ان نتحمل مسؤولياتنا ازاءه وان لا نقبل فيه تدخلا خارجيا وانما عملا ايجابيا نابعا من ثقافتنا ومن مسؤولياتنا وواجباتنا من ان الدين الله والوطن للجميع".

وتطرق الأمين العام للجامعه العربية إلى استفتاء جنوب السودان، الذي بدا اليوم، وقال "اليوم نجتمع هنا فيما يجري استفتاء في السودان قد يؤدي الى انفصال جنوبه عن شماله وهو حدث ضخم في حاضر العرب والعراق بلد رئيس لا يمكن ان يمر هذا الحدث دون ان يكون له فيه موقف والموقف الذي تتخذه الجامعة هو ان الاستفتاء امر مقرر اتفق عليه يجري في تاريخه وانه في النهاية بقرار الناس قرار المصوتين".

غير أن شدد على ضرورة حماية المجتمع السوداني وان يكون هناك من الان عمل ودعوة للتكامل بين شمال السودان وجنوبه هذا الفضاء السوداني الكبير الذي لا يجب ان ينفصل حتى ان شكل دولتين منفصلتين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك