مشينة يا رشيدة!

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2010 - 01:29
رشيدة داتي
رشيدة داتي


وجدت وزيرة العدل الفرنسية السابقة المغربية الأصل ،رشيدة داتي، نفسها في حالة ارتباك شديدة بعد تلخبطها في نطق كلمة "المصة" وكلمة "التضخم" للتشابه الكبير بين الكلمتين في اللغة الفرنسية وذلك خلال مقابلة تلفزيونية.

وقالت داتي لقناة كانال بلوس : "أرى بعض "صناديق الاستثمار الأجنبية" تبحث عن عائد بنسبة 20 أو 25 في المئة في وقت كانت فيه "المصة" قريبة من الصفر" بدل من كلمة التضخم.

وفي غضون ساعات، اصبح شريط الفيديو للمقابلة الاكثر شعبية على شبكة الانترنت وخصوصا في اليوتيوب.

وقد ضحكت السيدة داتي، وهي الآن عضو البرلمان الأوروبي. وعلقت في وقت لاحق عن الحدث قائلة "انها قد تحدثت بسرعة كبيرة جدا." وأضافت أيضا انها سعيدة بتقديم بعض الترفيه للناس.

وتجدر الاشارة ان داتي غادرت الحكومة في العام الماضي وسط انتقادات لأسلوب الإدارة من قبلها وحول ملابسها وحياة الحب التي شهدتها.

من الجدير بالذكر، أن رشيدة داتي، السمراء الأنيقة صاحبة الحضور القوي والابتسامة العريضة، هي ابنة عامل مغربي وأم جزائرية، أميين، لأسرة تضم 12 ابنا وابنة، وولدت في إحدى الضواحي الفرنسية ونشأت في حي سان ريمي الفقير، وعملت في تنظيف المنازل مع أمها، وفي بيع المستحضرات التجميلية، قبل أن تعمل مساعدة ممرضة من حين لآخر لتكمل دراستها.

وجدت وزيرة العدل الفرنسية السابقة المغربية الأصل ،رشيدة داتي، نفسها في حالة ارتباك شديدة بعد تلخبطها في نطق كلمة "المصة" وكلمة "التضخم" للتشابه الكبير بين الكلمتين في اللغة الفرنسية وذلك خلال مقابلة تلفزيونية.

 

وقالت داتي لقناة كانال بلوس : "أرى بعض "صناديق الاستثمار الأجنبية" تبحث عن عائد بنسبة 20 أو 25 في المئة في وقت كانت فيه "المصة" قريبة من الصفر" بدل من كلمة التضخم.

 

وفي غضون ساعات، اصبح شريط الفيديو للمقابلة الاكثر شعبية على شبكة الانترنت وخصوصا في اليوتيوب.

 

وقد ضحكت السيدة داتي، وهي الآن عضو البرلمان الأوروبي. وعلقت في وقت لاحق عن الحدث قائلة "انها قد تحدثت بسرعة كبيرة جدا." وأضافت أيضا انها سعيدة بتقديم بعض الترفيه للناس.

 

وتجدر الاشارة ان داتي غادرت الحكومة في العام الماضي وسط انتقادات لأسلوب الإدارة من قبلها وحول ملابسها وحياة الحب التي شهدتها.

 

من الجدير بالذكر، أن رشيدة داتي، السمراء الأنيقة صاحبة الحضور القوي والابتسامة العريضة، هي ابنة عامل مغربي وأم جزائرية، أميين، لأسرة تضم 12 ابنا وابنة، وولدت في إحدى الضواحي الفرنسية ونشأت في حي سان ريمي الفقير، وعملت في تنظيف المنازل مع أمها، وفي بيع المستحضرات التجميلية، قبل أن تعمل مساعدة ممرضة من حين لآخر لتكمل دراستها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك