إعدام جاسوس للموساد شنقا في ايران

منشور 28 كانون الأوّل / ديسمبر 2010 - 06:52
سجن ايراني/ارشيف
سجن ايراني/ارشيف

اعدمت السلطات الايرانية شنقا الثلاثاء في سجن ايوين في طهران رجلا ادين بالعمل "جاسوسا" لجهاز الاستخبارات الاسرائيلي "موساد"، كما نقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية "إرنا" عن النيابة العامة والثورية في طهران.

وبحسب النيابة فقد اجرى علي اكبر سيادتي اتصالات ب"اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية" منذ ستة اعوام. واضافت النيابة انه اجرى اتصالات "مع سفارة اسرائيلية" و"اقر بانه نقل معلومات حول قواعد عسكرية في البلاد الى الاعداء" لقاء "60 الف دولار".

وفي العام 2007 "تسلم تجهيزات وجهاز كمبيوتر" من اجل عمل التجسس.

واضافت النيابة انه "خلال عمليات الاستجواب اقر بانه جمع معلومات سلمت الى ضابط استخبارات في النظام الصهيوني بخصوص مناورات عسكرية والقواعد العسكرية (...) والطائرات القتالية وعدد رحلات التدريب في كل قاعدة وحوادث الطائرات وصواريخ الحرس الثوري".

وتابعت ان الاتصالات جرت "في تركيا وتايلاند وهولندا عموما في فنادق".

واعتقل سيادتي في 2008 بينما كان "يحاول الفرار من البلاد برفقة زوجته"، بحسب ما اوردت ارنا.

مواضيع ممكن أن تعجبك