فضل قراءة القرآن الكريم في رمضان

فضل قراءة القرآن الكريم في رمضان
2.5 5

نشر 21 تموز/يوليو 2013 - 07:08 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
شهر رمضان موسماً للعبادة وزادًا عظيمًا ليوم المعاد
شهر رمضان موسماً للعبادة وزادًا عظيمًا ليوم المعاد
تابعنا >
Click here to add الله تعالى as an alert
الله تعالى
،
Click here to add الأمام أحمد as an alert
الأمام أحمد

شهر رمضان شهر العبادة والتربية وترك المعصية وأداء الطاعة لأجل القيام بهذه المهمة نحتاج إلى التعليم والتربية معاً، إن القرآن يعلم الإنسان والصوم يهذبه، ولا يصل الإنسان إلى الكمال إلا بهما، وإن القرآن من دون فريضة الصوم تعليم ناقص ومن دون تربية، والصوم من دون قرآن تربية فاقدة للعلم والمعرفة.

ولذلك فعلى المسلم أن يصوم ويحيي شهر رمضان لكي يتربى، وباقترابه بالقرآن وأنسه معه يهتدي، وذلك لأن القرآن هداية وبينات وفرقان (هُدَىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَات مِنَ الْهُدَى والفُرْقَانِ) إن كتاباً كهذا نزل في شهر رمضان، كما قد وجب الصوم في الشهر ذاته لذلك ينبغي الالتفات الخاص إلى هذين الهديتين.

تلاوة القرآن فضيلة كبرى، وبخاصة في شهر رمضان المبارك فإن فضيلة ذلك لا تعد ولا تحصى، وهذه الفضيلة تحصل في وقت تتزامن فيه التلاوة مع التدبر والتفكّر الذي يطهر الروح ويوفر الأرضية للعمل.

وفضل الشهر الكريم يعتبر إحساناً من الله عز وجل على عباده، وجعل الله من هذا الشهر موسماً للعبادة وزادًا عظيمًا ليوم المعاد، وهذا يدلُّ أيضًا على استحباب دراسة القرآن الكريم في شهر رمضان المبارك، والاجتهاد في ذلك، والعناية بهذا الأمر أتمَّ العناية، والإكثار من تلاوة القرآن فيه، وعرض القرآن على مَن هو أحفظ له، والزيادة في مدارسته؛

روى البخاري ومسلم عن ابن عباس- رضي الله عنهما- قال: «كان النبي- صلى الله عليه وسلم- أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، فيدارسه القرآن، وكان جبريل يلقاه كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن»، كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة، وقد كان- صلى الله عليه وسلم- يطيل القراءة في قيام رمضان في الليل أكثر من غيره، وهذا أمر يشرع لكل من أراد أن يزيد في القراءة ويطيل، وكان يصلي لنفسه فيطيل ما شاء، وكذلك مَن صلى بجماعة يرضون بإطالته،

وأما سوى ذلك فالمشروع التخفيف؛ قال الإمام أحمد لبعض أصحابه وكان يصلى بهم في رمضان، قال: هؤلاء قوم ضعفاء اقرأ خمسًا، ستًّا، سبعًا، قال: فقرأت فختمتُ ليلة سبع وعشرين، فأرشده- رحمه الله- إلى أن يراعي حال المأمومين، فلا يشق عليهم.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2013

اضف تعليق جديد

 avatar