بعد منعه على الشاشات العربية "باسم يوسف" على قناة أميريكية!

بعد منعه على الشاشات العربية "باسم يوسف" على قناة أميريكية!
1.60 6

نشر 04 شباط/فبراير 2016 - 11:06 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
باسم يوسف
باسم يوسف

من باب الانتخابات الرئاسية الأميركيّة، يعود باسم يوسف ليطلّ على جمهوره بعد عامين من توقّف برنامجه «البرنامج» عام 2014.

وأعلن يوسف عبر حسابه على «تويتر» أنه أبرم عقدًا مع شركة «فيوجن» الأميركيّة لتقديم برنامج بعنوان «دليل الديموقراطيّة» عبر منصتها الإلكترونية الجديدة «أف كوميدي»، في الأشهر المقبلة، ضمن برمجة خاصة بانتخابات 2016 الرئاسيّة.

على مدى عشر حلقات مدّة كل منها خمس دقائق، يرافق البرنامج الجديد رحلة الكوميدي المصري إلى الولايات المتحدة لمواكبة التجربة الديموقراطية ونقلها إلى الشرق الأوسط، ليكتشف فيما بعد أن الواقع مغايرٌ للتصورات السائدة عن الديموقراطية الأميركيّة.

يقدّم يوسف البرنامج باللغة الإنكليزيّة وتتولّى إنتاجه كاثي إيغان التي أنتجت برنامج «ذا ديلي شو» لجون ستيوارت. وقد سبق لستيوارت استضافة يوسف في برنامجه خاصة أنه يحمل لقب «جون ستيوارت العرب».

رئيس قسم الكوميديا في شركة «فيوجن» براين كارمل قال إن نوع الكوميديا الذي تقدّمه الشركة مخصص لتحدّي الوضع القائم ومحاولة لإحداث تحوّلات في نظرة الناس إلى العالم.

وأضاف إنّ باسم يوسف «أحد أكثر الساخرين المخضرمين والخطرين حول العالم لأنه يعرف كيف يلفت انتباه العالم حول المسائل المهمّة»، وتابع: «نتشوّق لنرى ما سيقدّمه عن الديموقراطية الأميركيّة خلال هذه السنة الانتخابيّة المميّزة».

من جهته عبّر يوسف عن حماسته الشديدة لمناقشة وعرض والسخرية من المشهد السياسي في الولايات المتحدة ممازحًا: «أتمنى أن أسبّب المشاكل لقناة «فيوجن» خلال عملي»، في إشارة للمضايقات التي تعرّض لها خلال تقديم برامجه في مصر. وعن البرنامج قال: «بين قضايا الأسلحة والميلشيات العنصريّة البيضاء ودونالد ترامب لن أواجه مشاكل في التفتيش عن مواضيع للبرنامج».

يشكّل برنامج يوسف جزءاً من انطلاقة موقع «اف كوميدي» كمنصة رقميّة لعرض محتوى كوميدي أصلي وبرامج ساخرة تشمل برنامجي «كريس غيتهارد شو» و«لا انت اسكت»، إضافة الى مسلسل جديد باسم «تاريخ الانترنت» من خمس حلقات يقوم على تخيّل ما كان ليحدث لو ان الله يملك حسابًا على «فايسبوك» يتفقّد من خلاله الأحداث المهمّة على مرّ التاريخ البشري.

تأسست شبكة «فيوجن» العام 2013 كمشروع مشترك بين قناتي «أي بي سي» و «يونيفيجن» الناطقة بالإسبانيّة ليتوجّه إلى الشباب عبر منصّات متنوّعة من تلفزيون وأدوات رقميّة. وفي العام 2015 جدّدت الشبكة موقعها الإلكتروني وهي تطلق اليوم برمجتها الجديدة لتواكب السباق إلى البيت الأبيض.

في مقابلة نقلها موقع «باز فيد» عام 2013، قال مقدّم برنامج «أميركا» على «فيوجن» ومذيع الأخبار السابق في «يونيفيجن» جورج راموس: «كنت أقول أن لا أحد يمكن أن يصل إلى البيت الأبيض من دون يونيفيجن، لكنّ الآن لا أحد يمكن أن يصل إلى البيت الأبيض، أو إلى الكونغرس من دون فيوجن».

يتّضح من خلال كلام راموس، وهو أحد أشهر المذيعين الذي يحملون الجنسيتين المكسيكيّة والأميركيّة، أن مشروع القناة لا يخرج عن الرغبة في اكتساب جمهور أوسع والتأثير بشكل أكبر على الانتخابات الأميركيّة.

وهنا يمكن التساؤل عن جدوى مشاركة الكوميدي المصريّ في برمجة أميركيّة محليّة باللغة الإنكليزيّة، وما سيقدّمه لمتابعيه في العالم العربي.

ومن المؤسف ألا يكون هناك مكان ليوسف على الشاشات العربيّة، حيث لا خيارات كثيرة تسمح له بتقديم محتوى عربيّ ساخر بسقفٍ عالٍ.

2015 © جريدة السفير

اضف تعليق جديد

 avatar