بطلة فيلم الزين اللي فيك: دور المومس أجمل دور في حياتي المهنية!

بطلة فيلم الزين اللي فيك: دور المومس أجمل دور في حياتي المهنية!
2.5 5

نشر 28 شباط/فبراير 2016 - 10:15 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
لبنى أبيضار
لبنى أبيضار

أكدت الممثلة المغربية لبنى أبيضار بطلة الفيلم «الزين اللي فيك» والمرشحة للفوز بجائزة سيزار السينمائية الفرنسية، أنها «سئمت» من الجدل حول هذا الفيلم الممنوع في المغرب وتريد «المضي قدما رغم الخوف» مع تلقيها تهديدات بالقتل، وتنوي إصدار كتاب.

وقالت الممثلة البالغة 30 عاما التي غادرت المغرب للإقامة في فرنسا في نوفمبر بعد تعرضها لاعتداء، لوكالة فرانس برس «أتلقى الكثير من التهديدات. أشعر بالخوف إلا أن ذلك لن يدفعني إلى التوقف عن التمثيل أو عن قول ما أرغب بقوله».

و«الزين اللي فيك» من إخراج نبيل عيوش ويتناول موضوع الدعارة في المغرب وقد منع في هذا البلد في مايو الماضي لأنه يشكل إساءة كبيرة «للقيم الأخلاقية والمرأة المغربية».

وقد أثار جدلا كبيرا وهجمات عنيفة على فريق الفيلم. وقالت الممثلة «الأمر يصدم لأن الأمر يتعلق بمجرد فيلم».

وأضافت «بعد الاعتداء علي ووصولي إلى فرنسا أدركت أن الأمور لن تتحسن أبدا لأن البعض يكثف الجهود للتشهير بي» متحدثة عن «بعض الصحفيين والفنانين المغربيين».

وقالت الممثلة التي بدأت مسيرتها عام 2009 في المسرح والتليفزيون والسينما في بلادها، «سئمت من الجدل» وتريد «المضي قدما» مشيرة إلى أنها تحضر لفيلمها المقبل ولكتاب سيصدر في مايو.

وأوضحت أن «الكتاب يروي قصتي. وهو يتناول الجدل ورأيي بالإسلام المتشدد» مشيرة إلى أنها تريد «البقاء في فرنسا مدى الحياة».

ولبنى أبيضار هي أول ممثلة مغربية ترشح للفوز بجائزة سيزار وهي تعرب عن اعتزازها الكبير «بما حققته» مشيرة إلى أن دور المومس الذي تؤديه في الفيلم «هو أجمل دور» في حياتها المهنية.

وختمت تقول «لم أكن أجرؤ على الحلم بجوائز سيزار. أنا آتية من المغرب مع فيلم يثير ضجة كبيرة ووسط ممثلات كبيرات جدا. هذه أجمل هدية».

 

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2015

اضف تعليق جديد

 avatar