بعدما حرقها وقتلها..طليق النجمة بيرجن يهدد من يحاول تصوير فيلم عن حياتها

منشور 14 حزيران / يونيو 2021 - 09:48
بيرجن
بيرجن

كانت مأساة الفنانة التركية بيرجن من أكثر القصص ذعرًا، فكيف لقصة حب أن تنتهي بجريمة قتل شنيعة؟

تزوَّجت الراحلة بيرجن من خالص سيربيس، لكنها لم تكن تعلم أنه تزوجها بعقد زفاف مزوَّر وأنه متزوَّج ولديه ثلاث أولاد؛ لذلك قررت الهرب والعودة إلى عالم الغناء، إلَّا أن طليقها لم يتركها لعيش حياةً طبيعيةً فقرر إلقاء حمض النتريك على وجهها؛ لتخسر عينها اليمنى.


وقد أدخل سيربيس السجن لـ12 عامًا على إثر جريمته  الشنعاء، وعادت بيرجن للغناء ولقبت بـ"امرأة الأحزان" بعد مشاركتها في فيلم يحمل الإسم نفسه في ألبوم يروي قصة حياتها عام 1986.

 وبعد خروج سيربيس  من السجن، عادت بيرجن إليه بعد إقناعه لها، إلَّا أن والدتها صباحات أقنعتها بالهروب مجددًا، لكن لم ينتهِ الأمر على خير هذه المرة.

لحق سيربيس طليقته إلى إحدى الكازينوهات وأطلق عليها الرصاص، لتفقد حياتها على الفور، وحكم عليه في السجن لعشر سنوات فقط.



فيلم يروي قصة حياة بيرجن

وبعد مرور سنوات على الحادثة الأليمة، قرر المنتجون تحويل قصة حياة الراحلة بيرجن لفيلم سينمائي، إلَّا أن طليقها رفض ذلك متساءلًا إذا ما حصلوا على إذن أحدٍ من أجل بدء التصوير، وهدد المنتجين قائلا : "من سألتم وممن استأذنتم لتصوير هذا الفيلم؟ لن أدع أحد يصور الفيلم دون أخذ موافقتي".


وأشار أن الصحافة لا يهمها العنف ضد المرأة بل همها اقتحام خصوصية الآخرين، وأوضح أن لا أحد يعلم ما يجري وراء الأبواب الموصدة.

من جهة اخرى، قررت الممثلة سيريناي ساريكايا الانسحاب من العمل رغم حماسها لأداء الدور، وانتظارها سنوات لانتهاء السيناريو، حيث تلقت تهديدات من سيربيس وعشيرته في أضنة وميرسين.

وأعرب الكثيرون عن حزنهم لانسحاب سيريناي، وخاصة أنها مناسبة للدور، فكتب أحدهم مُعلقًا: "حرام سيرناي اكثر وحدة مناسبة للدور".

If the Bergen movie is postponed, this is the chance of Serenay Sarıkaya!
وتجدر الإشارة إلى أن سيربيس لم يندم على  قتل بيرجن، فقد صرَّح سابقًا أنه ليس نادمًا على قتلها وسيعيد فعل ذلك مرة اخرى، وحمل المسؤولية لوالدتها في أنها المذنبة في ما حصل .
 

مواضيع ممكن أن تعجبك