بعد "عري" محمد رمضان وهجوم "السبكي".. هل تضمن "إثارة الجدل" النجاح لهذه المسلسلات في رمضان؟

منشور 13 أيّار / مايو 2019 - 07:49
محمد رمضان
محمد رمضان
أثار عدد من نجوم الوسط الفني الذين يشاركون بأعمال درامية خلال السباق الدرامي في رمضان الجاري، حالة من الجدل على الساحة الفنية، وصل مداها إلى الشارع المصري بشكل كبير، ربما ساهمت في إبراز أسمائهم بقوة خلال عرض أعمالهم التي يراهنون عليها في اقتناص الصدارة خلال المارثون الحالي.
 
وسادت حالة من الجدل حول بعض النجوم والأعمال الفنية المعروضة في رمضان الجاري، وهو ما يرصده "البوابة" في التقرير التالي:
 
محمد رمضان في "زلزال"

 
أبرز تلك الأزمات، أزمة الفنان المصري محمد رمضان ونسرين إمين، عندما ظهر عاريًا معها في أحد المشاهد بمسلسل "زلزال"، ما تسبب في هجوم شديد على الفنان الشاب عبر مواقع التواصل الاجتماعي. 
 
فيفي عبده

كما أثارت حلقة الفنانة فيفي عبده مع رامز جلال في برنامجه "رامز في الشلال" موجة من السخرية والانتقاد والإعجاب خاصة بعد اعتدائها على رامز وسبه وزيادة الألفاظ الخارجة خلال عرض البرنامج، ما ساهم في إبراز اسمها، واعتبر البعض ظهورها هذا بمثابة دعم كبير ودعاية لمسلسلها الجديد "مملكة الغجر".

السبكي و"سوبر ميرو"

كما أن الأزمة التي أثارها المنتج أحمد السبكي من خلال اعتدائه على العاملين بموقع "صدى البلد" واتهامه في محاضر رسمية من قبل صحفيي الموقع بالوقوف وراء الحادث، بسبب خلافات بينه وبين قناة "صدى البلد" بعد عرضها مسلسل "سوبر ميرو"، جعلت اسم العمل الدرامي يظهر بقوة في الشارع المصري وساهم في انتشاره بين الجمهور.

آيتن عامر وريهام سعيد
كما تسببت تصريحات الفنانة آيتن عامر في برنامج "شيخ الحارة" للإعلامية بسمة وهبة، عن الإعلامية ريهام سعيد، وانتقادها لطريقة أدائها في التمثيل، في الترويج بشكل واسع للبرنامج، كما ساهم في تداول اسم آيتن، الذي تشارك في 3 مسلسلات خلال شهر رمضان الجاري، وهي "طلقة حظ" و"ابن أصول" و"شقة فيصل".
 
الناقدة الفنية ماجدة موريس، اعتبرت أن حالات الجدل التي أثارها بعض النجوم أو القائمين على العمل الدرامي رغم التحفظ عليها، إلا أنها تساهم بشكل كبير في الدعاية للعمل وانتشار اسمه أو اسم البطل في الشارع المصري.
 
وقالت ماجدة لـ"البوابة" إن إثارة الأزمات أو افتعال المشاكل أحدث الأساليب التي تلجأ إليها بعض الشركات للترويج للعمل بطريقة غير مباشرة، وربما تكون غير مقصودة، مثلما حدث قبل عرض فيلم هيفاء وهبي "حلاوة روح" بدور العرض وتدخل رئيس الحكومة آن ذاك في وقفه، ما أدى إلى جذب الجمهور إليه وساهم في نجاحه جماهيريًا.
 
وأيدت الناقدة الفنية ماجدة خير الله وجهة النظر في قدرة الأزمات المثيرة للجدل على الترويج بشكل كبير للأعمال الفنية بعيدًا عن المحتوى المقدم.
 
وقالت لـ"البوابة" إن هذا الأمر حدث في عدة أعمال وحققت نجاحًا جماهيريًا رغم ضعف محتواها، على عكس أعمال كانت قوية ولكن المحتوى الجيد هو الذي يحتفظ برونقة عند المشاهد ويظل في الذاكرة على مدار سنوات طويلة وهناك أعمال حققت نجاحًا بعد فترة طويلة.
 
ووصفت الناقدة الفنية، الأعمال التي تعتمد على الترويج وإثارة الجدل والعري، بأنها مثل الوجبات السريعة التي تصيب المشاهد بالتخمة والملل، بينما راهنت على الأعمال القوية وقدرتها على جذب المشاهدين.
 
للمزيد من قسم اخترنا لكم:

© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك