عبلة كامل على أعتاب الستين.. تزوجت مرتين وأحاطت حياتها بسياج من الخصوصية

منشور 17 أيلول / سبتمبر 2019 - 02:00
عبلة كامل
عبلة كامل

لم تحظ أن تكون من نجمات الصف الأول رغم موهبتها الكبيرة وقبول الجمهور لها على الشاشة، فهي لا تملك الجمال الصارخ لجذبهم ولكنها سلكت طريقًا آخر دخلت به قلوب جمهورها حيث اتسم أسلوبها بالتلقائية والبساطة، إضافة إلى أنها على المستوى الشخصي تعشق العزلة وتكتم اخبارها لتعيش في سرية تامة بعدما فرضت سياجًا من الخصوصية على حياتها وأسرتها بعيدًا عن ضجيج الإعلام.

إنها الفنانة المصرية الكبيرة عبلة كامل، التي يصادف اليوم 17 سبتمبر عيد ميلادها الـ59، وبهذه المناسبة ترصد "البوابة" أبرز ما في حياة عبلة كامل الفنية والخاصة وهي على أعتاب عامها الستين.

مولدها

ولدت عبلة كامل محمد عفيفي الشهيرة بالفنانة عبلة كامل في مدينة نكلا العنب التابعة لمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة عام 1960، عاشت في الأقاليم والتزمت بتعليمها ودراستها حتى التحقت بكلية الآداب وفور تخرجها عام 1984 التحقت بمسرح الطليعة حيث شاركت في أول عمل لها وهو مسرحية "نوبة صحيان".

 

بدايتها الفنية

كان المخرج المصري العالمي سبب شهرة عبلة كامل، حيث رشحها للمشاركة في فيلم "وداعًا بونابرت" عام 1985 وبعدها تحسست طريقها نحو الفن فشاركت في فيلم "الطوفان"، وبعدها عملت مع محمد صبحي الذي رشحها للعمل معه في مسرحية "وجهة نظر"، فأثبتت تفوقًا وتألقًا كبيرين بعدما جسدت دور الفتاة الكفيفة ببراعة.

 

انطلاقتها الفنية

اشتهرت عبلة كامل، ونالت قبولًا جماهيريًا كبيرًا كما حازت على إعجاب النقاد والمخرجين بأسلوبها البسيط حتى تم تصنيفها بأنها صاحبة مدرسة "السهل الممتنع"، وبدأ ترشيحها للعديد من الأدوار التي جسدت من خلالها مختلف الشخصيات منها دور الزوجة الشعبية في مسلسل "لن أعيش في جلباب أبي"، والمصنف على أنه من أفضل أدوارها على الإطلاق، حيث أكسبها شهرة وانتشارا واسعين.

وشاركت عبلة كامل، مع كبار النجوم منهم يحيى الفخراني في "ليالي الحلمية"، وليلي علوي في "حديث الصباح والمساء"، وتألقت في مسلسل "العندليب"، ثم مسلسل "الشهد والدموع" و"ريا وسكينة" و"عفاريت السيالة"، إلى أن برعت مع الفنان جمال سليمان في مسلسل "أفراح إبليس".

وقدمت عبلة كامل، دور الزوجة التي تعاني من سوء سلوك زوجها في مسلسل "المال والبنون" وبرعت في تقديم الدور، وجسدت أهم أعمالها أيضًا وهو بطولتها لمسلسل "سلسال الدم" .

ولم يتوقف نجاح عبلة كامل في الدراما التفزيونية بل تخطته لتسجل نجاحًا وانتشارًا على شاشة السينما حيث كان لها حضور كبير في عدد كبير من الأعمال منها: "اللمبي، بلطية العايمة، عودة الندلة، خالتي فرنسا، كلم ماما، سواق الهانم، يوم حلو ويوم مر، التعويذة".

 

أحاطت حياتها بسياج من الخصوصية

أحاطت عبلة كامل حياتها بسياج من الخصوصية والعزلة وأحيانًا الغموض حيث تعتبر حياتها الشخصية خط أحمر لا يجب الاقتراب منه، فنادرا ما تجد لها حديث صحفي منشور تتحدث فيه عن أعمالها الفنية أو إنجازاتها ولم تشاهد لها تصريح في احدي القنوات التلفزيونية لأنها فنانة مقلة في الظهور أو التواجد إعلاميًا.

وفي إحدى حواراتها الفنية قالت عبلة كامل إن سبب قلة ظهورها إعلاميًا أنها لا تجيد التحدث لوسائل الإعلام وتكتفي بالتفرغ لإتقان عملها فقط، موضحة أن هذه الصفة ليست علي مستوى اللقاءات الفنية فقط بل هي موجودة في حياتها الشخصية أيضًا، معربًة عن احترامها لوسائل الإعلام والجمهور، وأن عدم ظهورها في الإعلام بشكل مستمر لا يعني رغبتها في الابتعاد عن جمهورها.

 

زيجاتها

تزوجت الفنانة المصرية عبلة كامل، مرتين الأولى كانت من المخرج أحمد كمال وانفصلت عنه بعد أن أنجبت منه بنتين، وبعدها تزوجت من محمود الجندي عام 2003 وانفصلت عنه عام 2005.

 

محمود الجندي وسبب الطلاق

قال الفنان المصري الراحل محمود الجندي إنه تزوج عبلة كامل بعد وفاة زوجته الأولى وذلك لشعوره تجاهها بإعجاب شديد كما أن فنها وثقافتها وأسلوبها في الحياة وبساطتها رغم نجوميتها كانوا عوامل جذبه إليها.

وكشف محمود الجندي، عن سبب الطلاق في تصريحات له بأحد اللقاءات التليفزيونية فقال: "نجمها كان بيعلى أكثر مني وبتطلب أكتر مني وده كان بيأثر في .. ومكنتش بحب أبقى عبء عليها".

واستكمل "الجندي" قائلًا: "كان بيحدث لها مجاملات بإعطائي أدوار ولا يصح كراجل بحترم نفسى أقبل هذا، الأمر الذى جعل العلاقة ليست على الطريق الصحيح".

 
للمزيد من قسم اخترنا لكم:

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك