في الذكرى الـ 77 لميلاد مريم فخر الدين.. والدها صنع لها أول مشهد تمثيلي وأغنية سبب انفصالها عن زوجها (فيديو)

منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2020 - 12:25
الذكرى الـ77 لميلاد الفنانة الراحلة مريم فخر الدين
الذكرى الـ77 لميلاد الفنانة الراحلة مريم فخر الدين

وجد المنتجون فيها نموذج الجمال والرقة والأرستقراطية إضافة إلى إجادتها 5 لغات حصلت عليها من خلال دراستها بمدرستها الألمانية بباب اللوق، وأهلتها ملامحها الملائكية للعبور إلى قلوب كل من يشاهدها من خلال أدوار الفتاة الرومانسية الحالمة والبريئة والمظلومة والمغلوب على أمرها واستطاعت أن تُثبت نفسها فيها بجدارة ثم قررت أن تثور على هذه الأدوار بتقديم أدوار أخرى متنوعة فمثلت دور الخائنة والفتاة اللعوب وبنت الليل وغيرها، إنها الفنانة المصرية مريم فخر الدين.

ويحل اليوم 8 يناير الذكرى الـ 77 لميلاد الفنانة مريم فخر الدين، وعبر السطور التالية يرصد "البوابة" أبرز ما في حياتها.

دخلت الفن بالصدفة

لعبت الصدفة الدور الأبرز في دخول مريم فخر الدين مجال التمثيل فلم تكن تربيتها المنغلقة أو تشدد أسرتها يسمحان لها بالوقوف أمام الكاميرات والاندماج مع وسط كان غريبًا في ذلك الوقت.

وجاءت تلك الصدفة عندما طلبت مريم فخر الدين من والدتها أن تأخذ لها صورة فوتوغرافية تذكارية فاستجابت الأم لرغبتها على أن يكون ذلك بدون علم والدها وأخيها الأصغر يوسف فخر الدين.

ولفت المصور نظر الأم إلى أن مجلة "الإيماج " الفرنسية، أعلنت عن مسابقة لأجمل صورة فوافقت الأم مستبعدة أن يقرأ زوجها أو أحد الأقارب المجلة الفرنسية، ونسيت الأمر إلى أن تم نشر صور مريم فخر الدين مع عشرات الصور الأخرى، وفازت بلقب "فتاة الغلاف".

وفتحت هذه الصورة لها أبواب الشهرة وبدأت أفواج الصحفيين تتوافد على منزلها، وكان والدها يطردهم كما طرد أنور وجدي وحسين صدقي حتى جاء أحمد بدرخان ومعه عبده نصر أحد أصدقاء العائلة وعرضوا عليه رواية "اللقيطة " لتعلب ابنته دور البطولة فيها، فوافق بعد أن اقتنع بها ورأى أنها رواية إنسانية تنصف اللقيط ووافق حتى تكون ابنته مثلًا أعلى لبنات جيلها مشترطًا أن يكون أول مشهد لها وهى تصلى وكانت هذه هى البداية.

أغنية سبب انفصالها

تعرفت الفنانة مريم فخر الدين على المطرب السوري فهد بلان، في بيروت ومثّل أمامها فيلم "فرسان الغرام"، وطلب منها الزواج في لقائهما الأول فأشادت بأخلاقه وكرمه وحبه لها ولأبنائها، قائلًة: " كان رجلًا شهمًا وطيبًا وظريفًا عشت معه أجمل أيام عمري".

وذكرت مريم فخر الدين، أن حياتها مع "بلان" كانت مستقرة حتى جاءت ابنتها "إيمان" التي كانت "متسلطة" على حد وصفها، لتقول لها: "يا أنا يا فهد بلان"، وذلك بسبب أن زملاءها في المدرسة كان يغيظونها بأغنيته الشهيرة "واشرحلها" فذهبت إلى والدتها لتقول لها: "علشان واشرحلها أنا مش عايزة فهد" حتى اتفقت مع أخيها على رفض فهد، فانفصلا بشكل محترم على أمل منه أن يعود لها ثانية.

ركوب الخيل هوايتها المفضلة

اعترفت الفنانة الراحلة مريم فخر الدين فى عدة لقاءات سابقة بأن نجوميتها وشهرتها وضعوها طوال حياتها في قفص ذهبي منعها أن تعيش حياة طبيعية كانت تتمناها كما أنها لم تستطيع ممارسة هواياتها المفضلة وهي ركوب الخيل والمشي لمسافات طويلة حيث كانت لا تتمكن من ممارستهما بحرية مؤكدة أنها أحبت الخيل حينما كان يأخذها والدها أمامه على الحصان حيث كان مهندسًا للرى بالفيوم ويخرج للتفتيش على حصان اسمه "ناس".

نجوم تحرشوا بها

كشفت مريم فخر الدين في حوار صحفى سابق أجرته معها مجلة آخر ساعة أن كل النجوم وراء الكواليس يغازلونها ويتحرشون بها، يجلسون بجوارها في فترة الاستراحة بين اللقطة واللقطة، ثم يهمس الواحد منهم في أذنها قائلًا: "آه يا مريم لو تعلمين كم أحبك؟"، فترد: "وأنا كمان بحبك زي أخويا بالظبط".

رشدى أباظة تهور معها

تقول مريم فخر الدين عن علاقتها برشدي أباظة في حوار تليفزيوني لها إنه كان أحد أصدقائها إلا أنه كان من جانبه كان يحبها و"بيبصبص لها" على حد قولها

وقد وصلت قصة حب رشدي أباظة للراحلة مريم فخر الدين لحد التهور حيث فاجأها ذات مرة بزيارة في منزلها وأحضر معه "الكباب" و"الويسكي"، إلا انها لم تفتح له الباب، فقرر أباظة إطلاق النار على قفل الباب لفتحه بالقوة.

وتضيف مريم فخر الدين في حوارها: "رشدي كان بيبصبص لي جالي البيت وفتح قفل الباب بمسدسه"، موضحة أن أثر الطلقة مايزال موجودًا في الباب إلى الآن، فذهبت إلى والدتى لأخبرها بوجود رشدي أباظة، فردت والدتها عليها "إزاي ده؟" فقررت مقابلته "فتحنا الباب لقيناه جايب كباب ووسكي وبيشرب في الصالون وأول ما شاف أمي سلم عليها وفضلت تاكل وتسكر معاه".

أعمالها الفنية

أنتجت مريم فخر الدين وقامت ببطولة ثلاثة أفلام هي "رنة خلخال، رحلة غرامية، أنا وقلبي"، كما قدمت الفنانة المصرية الكثير من الأفلام منها: "الأرض الطيبة، رد قلبي، حكاية حب، البنات والصيف، القصر الملعون، طائر الليل الحزين، شفاه لا تعرف الكذب، بصمات فوق الماء، احذروا هذه المرأة، النوم في العسل".

جوائز حصلت عليها

-حصلت مريم فخر الدين على جوائز كثيرة، منها الجائزة الأولى في التمثيل عن دورها في فيلم "لا أنام".

-نالت حوالي 500 شهادة تقدير وجدارة من جهات فنية عديدة.

دور الشيخ الشعراوي في حياتها

بدأت مريم فخر الدين الصلاة وعمرها 50 عامًا، وقالت: "لم أكن أحفظ سوى سورة الفاتحة، والشيخ محمد متولي الشعراوي كلمني في التليفون، وشرح لي كيفية الصلاة وطلب مني أن أحفظ قصار السور، واتصل بي في اليوم التالي سألني ماذا فعلت؟، فقلت له لم أجد (التحيات) في القرآن الكريم لذلك لم أقولها، فطلب مني قراءة الفاتحة بدلًا عنها".

وفاتها

توفيت مريم فخر الدين في 3 نوفمبر 2014 بسبب سكتة قلبية، ألمت بها حيث دخلت في غيبوبة نتيجة إعيائها الشديد، بسبب جلطة في المخ، وبقيت في مستشفى المعادي العسكري حتى فارقت الحياة.

للمزيد من قسم الترفيه اقرأ أيضًا:


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك