تقرير إزدان الأسبوعي

بيان صحفي
منشور 10 أيّار / مايو 2011 - 09:41
بلدية الدوحة استحوذت على النصيب الأكبر من التعاملات العقارية لهذا الأسبوع بنسبة تجاوزت 68%
بلدية الدوحة استحوذت على النصيب الأكبر من التعاملات العقارية لهذا الأسبوع بنسبة تجاوزت 68%

شهد الأسبوع الأول من شهر مايو الجاري  هدوءاً في التعاملات العقارية وان كان ما يزال أعلى من المعدل الأسبوعي للتعاملات بنحو 33 بالمائة، حسب التقرير الأسبوعي لشركة إزدان العقارية والذي يستند على البيانات الرسمية الصادرة عن إدارة التسجيل العقاري بوزارة العدل والتي تعاملات بقيمة 467.9 مليون ريال في مختلف مناطق الدولة.

وقال تقرير ازدان العقاري إن الهدوء في التعاملات العقارية يأتي بعد الارتفاع القياسي الذي شهده الأسبوع الأخير من ابريل الماضي والذي سجل تعاملات تجاوزت الـ 700 مليون ريال بقليل، مما يعكس حالة الانتعاش التي يشهدها السوق العقاري.

وأشار التقرير إلى إن بلدية الدوحة استحوذت على النصيب الأكبر من التعاملات العقارية لهذا الأسبوع بنسبة تجاوزت 68% بعدما كانت في المرتبة الثانية بعد الوكرة في الأسبوع السابق، وبلغت قيمة التعاملات العقارية في الدوحة نحو 319 مليون ريال عن طريق تنفيذ 71 صفقة وبنمو نسبته 13.1% عن الأسبوع السابق الذي سجلت فيه 282 مليون ريال.

وبلغت قيمة أعلى صفقة في بلدية الدوحة 54 مليون ريال وهي لأرض فضاء في منطقة السد مساحتها 2208 متر مربع وبسعر اقترب من 25 ألف ريال للمتر المربع، كما تم بيع ارض فضاء في روضة الخيل مساحتها 948 متر مربع بسعر 18.5 مليون ريال، إلى جانب ارض فضاء أخرى في منطقة نعيجة مساحتها 1157 متر مربع بسعر 15 مليون ريال.

وتضمنت الصفقات البارزة في بلدية الدوحة أيضا بيع مجمع سكني ف بمنطقة السد مساحته 1636 متر مربع بسعر 50 مليون ريال.

وبلغ أعلى سعر لبيت سكني تم بيعه في منطقة المنصورة مساحته 1452 متر مربع بسعر 10 ملايين ريال.

واستحوذت الأراضي الفضاء على ما نسبته 58.2 بالمائة من إجمالي تعاملات بلدية الدوحة بقيمة إجمالية بلغت 185.7 مليون ريال.

وجاءت بلدية الريان في المرتبة الثانية من حيث قيمة التعاملات العقارية بنسبة 14.5% عن طريق تنفيذ 27 صفقة بلغت قيمتها الإجمالية 67.95 مليون ريال، وبلغ سعر أعلى صفقة 12.7 مليون ريال لأرض فضاء في منطقة لوعيب مساحتها 6501 متر مربع،  وتم بيع ارض فضاء أخرى في معيذر مساحتها 1066 متر مربع بسعر 7 ملايين ريال.

وبلغ أعلى سعر لبيت سكني في فريج المناصير التابع لبلدية الريان بقيمة 2.25 مليون ريال وبلغت مساحته 1083 متر مربع، كما بلغ أعلى سعر لفيلا سكنية في منطقة مريخ مساحتها 450 متر مربع بقيمة 2.35 مليون ريال.

واستحوذت الأراضي على نسبة 58.5 بالمائة من مجمل تعاملات بلدية الريان وبلغت قيمتها 39.75 مليون ريال، وبلغ أعلى سعر قطعة ارض فضاء 12.7 مليون ريال لأرض في لوعيب مساحتها 6501 متر مربع، وبمتوسط سعر للمتر المربع بلغ 1953 ريال.

واستحوذت بلدية الوكرة على ما نسبته 8.5 بالمائة من تعاملات الأسبوع لتحتل المرتبة الثالثة بعد الارتفاع القياسي الذي شهدته في الأسبوع السابق واستحوذت فيه على نصيب الأسد من التعاملات متجاوزة العاصمة الدوحة، وبلغت قيمة التعاملات العقارية في الوكرة للأسبوع الماضي نحو 39.56 مليون ريال نتيجة تنفيذ 21 صفقة.

وبلغ سعر أعلى صفقة لأرض فضاء في منطقة المشف التابعة لبلدية الوكرة نحو 5.2 مليون ريال وبلغت مساحة الأرض 4000 متر مربع.

واستحوذت أراضي الفضاء على ما نسبته 83 بالمائة من مجمل تعاملات بلدية الوكرة بقيمة تجاوزت 32.8 مليون ريال، وتم تداول بيت سكني مساحته 524 متر مربع بقيمة 2.02 مليون ريال، وبيت آخر بقيمة 800 ألف ريال، وفيلا من طابقين وملحق مساحتها 536 متر مربع  بقيمة 2.2 مليون ريال، وفيلا ثانية بقيمة 1.7 مليون ريال.

وجاءت بلدية أم صلال في المرتبة الرابعة بإجمالي تداولات بلغت قيمتها 30.25 مليون ريال وبنسبة 6.46 بالمائة من مجمل تعاملات الأسبوع نتيجة تنفيذ 16 صفقات.

وحققت بلدية أم صلال نموا قياسيا في التعاملات العقارية للأسبوع الماضي بنسبة 136.3 بالمائة مقارنة مع الأسبوع السابق، وبلغت قيمة أعلى صفقة 4.6 مليون ريال لمحلات تجارية في منطقة الخريطيات مساحتها نحو 1615 متر مربع، كما تم تداول بيت سكني بقيمة 1.3 مليون ريال.

واستحوذت الأراضي على ما نسبته 80.4% من مجمل تعاملات بلدية أم صلال  بقيمة بلغت 24.35 مليون ريال، وبلغ أعلى سعر لقطعة ارض فضاء 4 ملايين ريال لأرض في منطقة أم صلال علي مساحتها 2400 متر مربع بسعر 1666 ريال للمتر المربع.

وجاءت بلدية الخور في المرتبة الخامسة بتعاملات بلغت قيمتها 6.7 مليون ريال وبنسبة 1.43 بالمائة من مجمل تعاملات الاسبوع نتيجة تنفيذ 9 صفقات، جميعها في قطاع الاراضي الفضاء.

وبلغت قيمة أعلى صفقة في الخور 874 الف ريال فقط لقطعة ارض مساحتها 650 متر مربع بسعر 1344 ريال للمتر الربع.

وفي المرتبة السادسة  جاءت بلدية الضغاين عن طريق تنفيذ 3 صفقات وبتعاملات بلغت قيمتها 2.95 مليون ريال وبنسبة متواضعة لم تصل إلى الواحد بالمائة من مجمل التعاملات العقارية للاسبوع، واستحوذت الاراضي الفضاء على جميع التعاملات بلدية الظغاين، وبلغ أعلى سعر لقطعة ارض فضاء بمنطقة لعب مساحتها 600 متر مربع وبلغت قيمتها 1.48 مليون ريال، بمتوسط سعر بلغ 2466 ريال للمتر المربع.

ولم تحقق بلدية الشمال أية تعاملات عقارية خلال الاسبوع الماضي،’ في حين كانت قد حققت في الاسبوع السباق تعاملات بلغت قيمتها 4.55 مليون ريال.

وبالنسبة للتعاملات العقارية المتعلقة بالمباني، قال تقرير ازدان العقاري انه تم خلال الأسبوع الماضي تداول 17 فيلا بلغت قيمتها 32.17 مليون ريال قطري، كما تم تداول بيوت سكنية عددها 31 بيتا بقيمة إجمالية بلغت 78.7 مليون ريال، إضافة إلى تداول 3 عمارات سكنية بقيمة إجمالية بلغت 9.7 مليون ريال، ومجمع سكني بقيمة 50 مليون ريال، إضافة إلى محلات تجارية بقيمة 4.6 مليون ريال.

ويشير التقرير إلى إن مجمل العقارات من مباني وفلل وبيوت سكنية بلغ حجمها خلال الاسبوع نحو 175.16 مليون ريال وبنسبة 37.44% من مجمل التعاملات، مقارنة مع 99.5 مليون ريال في الاسبوع السابق وبنمو نسبته 77 بالمائة، في حين استحوذت الأراضي الفضاء على نسبة 62.56% من تعاملات الأسبوع إذ بلغت قيمتها 292.7 مليون ريال.

وأشار التقرير إلى إن اكبر صفقة على الإطلاق تم تسجيلها خلال الأسبوع الماضي كانت بيع ارض فضاء  في منطقة السد التابعة لبلدية الدوحة بقيمة 54 مليون ريال، وتبلغ مساحتها 2208 متر مربع، ما يعني ان سعر المتر المربع بلغ نحو 25 ألف ريال.

وهيمنت مبايعات الأراضي على مجمل التعاملات في بلدية الدوحة إذ تجاوزت 185.7 مليون ريال، في حين كان نصيب العقارات الأخرى نحو 133.3 مليون ريال كانت في معظمها عبارة عن بيوت سكنية بعدد 21 بيتا، في حين تم تداول 47 فلل سكنية بلغت قيمتها الإجمالية 9.6 مليون ريال، و3 عمارات سكنية بلغت قيمتها 9.68 مليون ريال.

خلفية عامة

شركة ازدان العقارية

أكملت شركة ازدان العقارية العام المنصرم العقد الخامس من مسيرتها، مواصلة تطوير منتجاتها وخدماتها التي مكنتها من اعتلاء سدة أبرز شركات التطوير العقاري في المنطقة. فقد تحوّلت الشركة من مجرد فكرة طموحة من قبل سعادة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني مطلع ستينات القرن الماضي لواحدة من ألمع المؤسسات العقاريه في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي. 

عُرفت «إزدان» في وقت سابق باسم مؤسسها الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني ، وكانت واحدة من أعرق المؤسسات العاملة في القطاع العقاري العربي، حيث تأسست عام 1960 أي قبل نشوء أقدم البنوك القطرية، بغية الاستفادة من فرص النمو الذي يوفره القطاع العقاري القطري، حيث استشعر سعادته أن دولة قطر مقبلة على نهضة اقتصادية وعمرانية واسعة. 

وخلال عام 2006 والذي شهد استضافة الدوحة للأولمبياد الآسيوي، تم تغيير الاسم التجاري الي شركة اسكان. في عام 2007 تم تغيير اسم شركة إسكان إلى «ازدان العقارية» التي تم إدراج أسهمها في بورصة قطر ( سوق الدوحة للأوراق المالية سابقاً) عقب تحويل استثمارات الأسهم من المجموعة الدولية للإسكان إلى شركة التداول القابضة.  كما ان التزام الشركة أمام الفيفا بتخصيص 50 ألف وحدة سكنية أدى إلى اعتبار «ازدان»  شريكا استراتيجيا في دعم ملف 2022.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن