تونس: اقالة وزير الداخلية والجيش ينزل الى الشوارع

منشور 12 كانون الثّاني / يناير 2011 - 11:34
متظاهر يلقي حجرا خلال مواجهات مع الشرطة في منطقة رقويب قرب مدينة سيدي بوزيد
متظاهر يلقي حجرا خلال مواجهات مع الشرطة في منطقة رقويب قرب مدينة سيدي بوزيد

قال رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي الاربعاء ان رئيس البلاد زين العابدين بن علي عين وزيرا جديدا للداخلية وأمر بالافراج عن كل المحتجزين في موجة من الاحتجاجات العنيفة.

وأضاف الغنوشي متحدثا في افادة صحفية أن الرئيس أمر بتشكيل لجنة خاصة للتحقيق في الفساد وممارسات بعض المسؤولين وأنه عين أحمد فريعة وهو أكاديمي سابق ووزير دولة وزيرا جديدا للداخلية.

وقالت الحكومة الثلاثاء، ان 23 شخصا قتلوا في مواجهات بين قوات الامن والمحتجين.

وفي غضون ذلك، انتشرت وحدات من الجيش الاربعاء في تونس العاصمة حيث تصاعد التوتر غداة اندلاع مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين خلال الليل في الضاحية الغربية الشعبية.

وظهرت تعزيزات عسكرية من جنود بالسلاح وشاحنات وسيارات جيب ومصفحات في العاصمة التونسية للمرة الاولى منذ اندلاع المواجهات التي تشهدها تونس منذ اربعة اسابيع.

وتمركزت هذه التعزيزات عند مفارق الطرق في وسط العاصمة وعند مدخل حي التضامن حيث كانت الاضرار التي خلفتها اعمال العنف خلال الليل ظاهرة.

وتمركزت مصفحة وجنود مسلحون عند مدخل هذه الضاحية الكبيرة حيث لم يرفع بعد حطام السيارات وحافلة ركاب محترقة بالقرب من مقر المعتمدية الذي تعرض لهجوم امس.

وغطى حطام الزجاج واطارات السيارات المحترقة طريق بيزرت التي تمر في الاحياء الشعبية التضامن والانطلاقة والمنيهلة في غرب العاصمة.

وفضلا عن تعزيزات الشرطة الكبيرة ووحدات التدخل الخاصة هناك آليتان للجيش وجنود بالسلاح يتولون حراسة الساحة التي تربط بين جادتي فرنسا والحبيب بورقيبة قبالة السفارة الفرنسية وكاتدرائية تونس الكبيرة.

وقد شهدت هذه الساحة الثلاثاء تظاهرات قمعتها الشرطة. كذلك شوهدت تعزيزات عسكرية حول مقر الاذاعة والتلفزيون في حي لافاييت.

وشهد حي التضامن مئات الشبان الذين سدوا في وقت سابق الطرق بالاطارات المحترقة ورجموا رجال الشرطة يحاولون الهجوم على مبنى للحكم المحلي.

واطلقت الشرطة أعيرة تحذيرية في الهواء واطلقت ايضا الغاز المسيل للدموع لابعاد الحشد عن المبنى.

وهتفت الحشود بشعارات تردد فيها انهم غير خائفين ولا يخافون الا الله.

وتفرقت الجموع فيما بعد واخذت الشرطة تطارد مجموعات صغيرة من الناس في الشوارع الجانبية بالقرب من مسرح المواجهة السابقة.

وقال احد الشهود ان تعزيزات كبيرة من الشرطة أحضرت وبقيت على أهبة الاستعداد على بعد بضعة مبان. ولم تكن هناك علامات لاي اضطرابات في اجزاء اخرى من المدينة.

وقال مسؤولون ان وفيات المدنيين وكلها في اشتباكات في مدن اقليمية في مطلع الاسبوع حدثت حينما اطلقت الشرطة النار على المشاغبين دفاعا عن النفس.

وحتى مساء الثلاثاء لم ترد انباء عن اشتباكات كبيرة بعد ان انتشر الجيش في اشد المدن اضطرابا. واغلقت المدارس والجامعات الى اجل غير مسمى وأمرت الشرطة الناس عبر مكبرات الصوت في مدينة واحدة على الاقل الا يتجمعوا في الشوارع.

قال وزير الاتصالات التونسي سمير العبيدي الثلاثاء ان عدد قتلى المواجهات خلال الايام الثلاثة الماضية بلغ 21 قتيلا. ونفى التقارير التي تشير الى عدد أكبر واصفا اياها بأنها خاطئة.

وأضاف العبيدي في مؤتمر صحفي أن بمقدوره أن يؤكد أن عدد القتلى في مطلع الاسبوع بلغ 21. وهذا الرقم يزيد بواقع ثلاثة عن الرقم الرسمي المعلن من قبل.

وكان شخصان اخران قتلا في اشتباكات وقعت في وقت سابق في الاضطرابات التي تجري منذ قرابة شهر. وانتحر شخصان اخران تعبيرا عن الاحتجاج.

وعلق الوزير على الارقام التي توردها محطات التلفزيون ووكالات الانباء بأن عدد القتلى هو نحو 40 أو 50 قائلا ان هذه التقارير كاذبة تماما.

وقال ان حركات التطرف الديني والحركات المتطرفة من اليسار تسللت الى هذه الاحتجاجات ودفعتها الى العنف.

وتحدث عن شكاوى بعض الشباب الذين شاركوا في الاحتجاجات قائلا ان استجابة الحكومة لمطالب الشباب تتمثل في اصلاحات اقتصادية واجتماعية ومزيد من الانفتاح نحو الحرية.

ويستعد بن علي لمزيد من التدقيق والضغوط من جانب المجتمع الدولي عقب الاشتباكات. وقالت فرنسا التي استعمرت البلاد في السابق انها تأسف لاعمال العنف ولكنها لم تخص طرفا بتحمل المسؤولية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية فرانسوا باروين في حديث لراديو أوروبا 1 "نوجه المناشدة من أجل الهدوء لان الحوار وحده هو الذي سيحل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية في تونس."

وفي وقت سابق أعرب الامين العام للامم المتحدة بان جي مون عن قلقه بسبب تصاعد العنف ودعا الى ضبط النفس. وقال الاتحاد الاوروبي أكبر شريك تجاري لتونس في أول بيان منذ سقوط قتلى في مطلع الاسبوع انه يأسف لاعمال العنف التي أدت الى ازهاق أرواح.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك