50 قتيلا وحالة انتحار جديدة واخفاق في وعود توفير الوظائف

منشور 11 كانون الثّاني / يناير 2011 - 05:12
مدخل  المدينة التي اشعلت الاحتجاجات
مدخل المدينة التي اشعلت الاحتجاجات

قال شهود يوم الثلاثاء ان شرطة مكافحة الشغب في تونس أطلقت الغاز المسيل للدموع في اشتباكات مساء يوم الاثنين في بلدتين بغرب البلاد رغم وعد من الرئيس بتوفير 300 ألف وظيفة قبل نهاية عام 2012   .

وأمرت الحكومة التونسية يوم الاثنين باغلاق المدارس والجامعات لاجل غير مسمى في محاولة لانهاء الاشتباكات مع الشرطة والتي أودت بحياة 18 مدنيا منذ مطلع العام  . وتقول منظمة العفو الدولية ان العدد بلغ 23 قتيلا  .

وأصدرت وزارة الداخلية التونسية يوم الثلاثاء بيانا تعلن فيه مقتل أربعة مدنيين في بلدة القصرين يوم الاثنين خلال اشتباكات مع الشرطة  .   فيما اكد شهود عيان انتحار خامس تونسي منذ بداية الاحداث والاحتجاجات

ووصل عدد محدود من التونسيين يوم الثلاثاء الى مركز للتوظيف في العاصمة تونس بعد أن وعد الرئيس زين العابدين بن علي بخفض نسبة البطالة بين الخريجين والتي كانت من الاسباب الرئيسية وراء أسوأ عصيان مدني تشهده البلاد خلال فترة حكمه الممتدة 23 عاما  .

لكن وعد بن علي لم يساعد على تهدئة بعض المناطق الاكثر فقرا. وقال شهود طلبوا عدم نشر أسمائهم ان الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفرقة المحتجين في مدينتي الكاف وقفصة بعد الكلمة التي ألقاها بن علي  .

وقبل الاشتباكات التي وقعت في مطلع الاسبوع لقي خمسة على الاقل حتفهم منهم اثنان قتلتهما الشرطة بالرصاص واثنان اخران انتحرا احتجاجا على نقص فرص العمل  .

وفي نيويورك قال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون انه قلق بسبب تصاعد العنف ودعا الى ضبط النفس. وقال الاتحاد الاوروبي أكبر شريك تجاري لتونس في أول بيان منذ سقوط قتلى في مطلع الاسبوع انه يندد بالعنف الذي أدى الى ازهاق أرواح  .

وكانت واشنطن أبدت بالفعل قلقها ازاء طريقة تعامل الحكومة التونسية مع الاحتجاجات. وقالت وزارة الخارجية التونسية يوم الاثنين انها استدعت السفير الامريكي في تونس للتعبير عن "الاندهاش" من موقف واشنطن  .

وقال بن علي في خطاب وجهه للبلاد يوم الثلاثاء للمرة الثانية منذ بدء الشغب ان الاشتباكات التي وقعت في مطلع الاسبوع "عمل ارهابي" دبرته أطراف خارجية .

وفي مواجهة أسوأ اضطرابات منذ عشرات السنين أرسلت الحكومة الجيش الى الشوارع في أكثر المناطق تضررا في وقت متأخر من يوم الاحد مما كان له أثر فيما يبدو نظرا لوقوع عدد أقل من الاشتباكات وعدم الاعلان عن سقوط قتلى منذ مطلع الاسبوع.

وأمام مركز التوظيف اصطف عدد محدود من الشبان التونسيين لمعرفة ما اذا كان بامكانهم الاستفادة من وعد الرئيس بن علي بتوفير وظائف.

وقال حمدي وهو من بلدة سيدي بوزيد "خطاب الرئيس أعطانا أملا جديدا... أحمل شهادة الماجستير في الاقتصاد وأنا عاطل منذ أربع سنوات. أتمنى أن يحالفني الحظ وأجد وظيفة قريبا."

وكانت سيدي بوزيد هي التي انطلقت منها الشرارة الاولى للاحتجاجات بعد أن أضرم محمد بوعزيزي (26 عاما) النار في نفسه أمام مبنى حكومي بعد أن صادرت الشرطة كشكه لبيع الفاكهة والخضروات لانه لم يحصل على تصريح له. ولفظ بوعزيزي أنفاسه الاخيرة في وقت سابق من الشهر الجاري متأثرا بالحروق.

وأبدت ايمان التي تنتظر دورها أمام مركز التوظيف ذاته حذرها من وعود بن علي وقالت "أتمنى أن تصبح الوعود حقيقة".

وقالت صحيفة الصباح أيضا ان مجموعة برنسيس الماطري القابضة المملوكة للملياردير صخر الماطري زوج ابنة الرئيس بن علي وعدت أيضا بتوفير 200 وظيفة للعاطلين.

ووفق اخر التقارير فقد خلفت اعمال العنف في مدينة القصرين (وسط غرب تونس) اكثر من 50 قتيلا في الايام الثلاثة الاخيرة، بحسب ما ذكر مسؤول نقابي محلي لوكالة فرانس برس مشيرا الى حالة فوضى في المدينة.

وقال الصادق المحمودي عضو الاتحاد المحلي التونسي للشغل (المركزية النقابية) "هناك حالة فوضى عارمة في القصرين بعد ليلة من اعمال العنف واطلاق قناصة النار ونهب وسرقة متاجر ومنازل من قبل الشرطة التي انسحبت اثر ذلك".

واضاف المسؤول النقابي ان "عدد القتلى فاق الخمسين قتيلا" بحسب حصيلة جمعت من مصادر طبية في مستشفى القصرين. وقال موظف في المدينة التي تبعد 290 كلم جنوبي العاصمة، طلب عدم كشف هويته، ان المدينة تشهد "حالة فوضى عارمة" مؤكدا اطلاق النار من قبل قناصة كانوا متمركزين على اسطح بنايات وان قوات الامن اطلقت النار على مواكب جنائزية.

وتوقف موظفو مستشفى القصرين عن العمل ساعة احتجاجا على العدد الكبير من الضحايا وخطورة اصاباتهم، بحسب المصدر ذاته الذي اشار الى "بطون ممزقة ورؤوس مخربة".

واضاف الشاهد نفسه ان رجلا عمره 75 عاما وزوجته قتلا في حي الزهور بمدينة القصرين حين كانا بصدد دفن ابنهما الثلاثاء.

 

 

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك