خبير الصحة في بوبا العربية: الفحوصات الدورية والمنتظمة تخفض فرص ظهور سرطان الثدي

بيان صحفي
منشور 16 آب / أغسطس 2011 - 06:43
شريف عفيفي، خبير الصحة العامة بشركة بوبا العربية
شريف عفيفي، خبير الصحة العامة بشركة بوبا العربية

ينتشر مرض سرطان الثدي في الدول النامية والمتقدمة على حد سواء. وفي المملكة العربية السعودية يتقدم سرطان الثدي جميع أمراض السرطان من حيث معدل الإصابة به الذي يبلغ 24% من سكان المملكة المصابين بالسرطان، يليه سرطان المريء، ثم سرطان القولون.

ويشير الدكتور شريف عفيفي، خبير الصحة العامة بشركة بوبا العربية "هناك عاملان مهمان يرتبطان مباشرة بسرطان الثدي، فبالإضافة إلى المعدل العالي لحالات هذا المرض في المملكة، تعد البدانة أحد مسببات سرطان الثدي لدى النساء المتقدمات في العمر واللائي تعدين مرحلة انقطاع الطمث. وفي حين يصنف 70% من السكان في المملكة ضمن فئة البدانة، حسب الجمعية السعودية للسكري والغدد الصماء، يبدو أن هناك حاجة ماسة لرفع الوعي بهذا الشأن".

ويؤكد الدكتور عفيفي "نحن عازمون على مشاركة أعضاء بوبا خبرات فريقنا في مجال الوعي الصحي، وحريصون على جذب انتباههم نحو القضايا الصحية التي تهم الجميع".

وأشار الدكتور عفيفي إلى أن أسباب الإصابة بسرطان الثدي ما تزال مجهولة، ولكن يعتقد بأنها ناجمة عن اجتماع العوامل الجينية بالوسط البيئي، ونمط الحياة المتبع لدى المريضة، مشدداً على أن الكشف المبكر عن هذا المرض يجنب المرأة ما هو أسوأ، لا سمح الله. ومن هنا تأتي أهمية الكشف المنتظم، وفحص منطقة الصدر ذاتياً للتأكد من خلوها من التكتلات الغير مألوفة، مما يساهم في خفض خطر الإصابة بسرطان الثدي.

هناك عدد من العوامل ذات العلاقة بتزايد احتمال الإصابة بسرطان الثدي، أما النساء اللائي تكثر الإصابة بسرطان الثدي في عائلاتهن، فيتوجب عليهن الخضوع للفحوصات الطبية بشكل دوري ومستمر.

كما تتزايد احتمالات الإصابة بسرطان الثدي بين النساء اللائي لم يرزقن بأطفال بعد أو أولئك اللائي رزقن بمولودهن الأول في مرحلة متأخرة من حياتهن، وتقل الاحتمالات لدى الأمهات المرضعات، حيث ينخفض معدل الإصابة بسرطان الثدي لديهن عن كل طفل يولد ويتم إرضاعه[1]. وتضاف إلى لائحة المعرضات لخطر الإصابة السيدات اللائي دخلن مرحلة الطمث في وقت مبكر، وأولئك اللائي بلغن سن اليأس في وقت متأخر.

أما علاج سرطان الثدي، فيعتمد على كيفية ومدى انتشار الورم السرطاني. وفي العديد من الحالات، تؤخذ بعين الاعتبار عدة عوامل لدى المريضة تشمل فئة السرطان، والسرطان الثانوي، وسن اليأس، ووضعية الحيض، ولياقة الجسم، وصحته.

يذكر أن أغلبية النساء اللائي يعانين من سرطان الثدي لن يكنّ بحاجة إلى إزالة الثدي. وبالرغم من ذلك، وفي الحالات التي يكون فيها الورم كبير الحجم، قد تصبح الجراحة أمراً لا مفر منه. وفي الإجراء الطبي الذي يطلق عليه ‘lumpectomy' أي "استئصال الورم"، يتم استئصال الخلايا السرطانية فقط.

قد يحدث وأن تنمو الخلايا السرطانية في الثدي ثم تنتشر في جزء آخر من الجسم، وفي هذه الحالة، فإنها غالباً ما تموت أو يتوقف نشاطها، ولكنها في بعض الأوقات تبدأ بالانشطار وتكوين ورم سرطاني ثانوي جديد، والذي قد ينمو ويظهر بعد عدة سنوات.

وتسعى بوبا العربية، الشركة الأولى المتخصصة في التأمين الصحي في المملكة، للوفاء بوعدها في أن تكون شريك الرعاية الصحية لعملائها من خلال الخبرات والمعرفة الواسعة التي يتمتع بها فريقها من الأطباء وأخصائي الصحة العامة.

وقد شهدت الفترة الماضية تقديم بوبا العربية خدمات الكشف المبكر عن سرطان الثدي للأعضاء في شبكتها، من خلال برنامج "الوقاية من السرطان" الذي يركز على مكافحة السرطان بشكل فاعل، ويهدف إلى توظيف خبرات بوبا الطبية لنشر الوعي والطمأنينة بين عملائها، من خلال الخط الساخن الذي يعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وكذلك عبر خدمة طبيب على الهاتف، وموقع بوبا العربية الإلكتروني www.bupa.com.sa. وبصفتها الشركة الأولى المتخصصة بالتأمين الصحي، تلتزم بوبا العربية معروفة بدعم عملائها بشكل غير محدود عبر تقييم خدماتها المقدمة لهم وتطويرها باستمرار، كما أنها تتميز ببرامجها الموجهة لخدمة المجتمع.

خلفية عامة

بوبا العربية للتأمين التعاوني

معك لصحة أفضل

نؤمن بمبدأنا وهو مساعدة الناس ليتمتعوا بصحة أفضل ويحافظوا عليها مدى الحياة. ونعمل كل يوم لنحافظ على صدارتنا كشركة عالمية رائدة في مجال الرعاية الصحية.

هل تريد أن تعرف المزيد عن قصتنا؟ هنا يمكنك أن تستكشف كل شيء عن: تاريخنا، قيمنا، دوافعنا، إلتزامنا تجاه مجتمعنا، علاقاتنا بمستثمرينا وأين تجدنا.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سعيد العمودي
فاكس
+966 (0) 2 639 9540
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن