دائرة المالية - أبوظبي تكرم موظفيها المتميزين لعام 2010

بيان صحفي
منشور 28 حزيران / يونيو 2011 - 10:39
صورة جماعية للموظفين خلال حفل التكريم
صورة جماعية للموظفين خلال حفل التكريم

تحت رعاية معالي حمد الحر السويدي رئيس دائرة المالية – أبوظبي، وتوجيهات سعادة عبد الله مصلح الأحبابي وكيل دائرة المالية (بالإنابة)، حول ضرورة متابعة التميز في الأداء الوظيفي لتطوير جودة الخدمات في الدائرة، وبحضور سعادة محمد سلطان غنوم الهاملي، المدير التنفيذي للدائرة، أقامت الدائرة اليوم، حفل تكريم موظفيها المتميزين لعام 2010، وذلك تقديراً منها للجهود الكبيرة التي بذلوها للارتقاء بخدمات الدائرة وتطويرها لتتماشى مع أعلى معايير الجودة ومستويات الأداء.

وأقيم الحفل بمشاركة عدد من مدراء الإدارات ورؤساء الأقسام في دائرة المالية، حيث تم تكريم 102 موظف من مختلف إدارات وأقسام الدائرة. وقد تسلم الموظفون المكرمون شهادات تقدير، تشجيعاً لهم على مواصلة عطائهم وجهودهم لتعزيز وتطوير جودة خدمات الدائرة، بما يتماشى مع رؤيتها الهادفة إلى تحقيق الرخاء والرفاهية لإمارة أبو ظبي من خلال إطار مالي متقدم وسياسة مالية حكيمة.

وقال سعادة الهاملي: "من منطلق التميز الذي تعتمده دائرة المالية في جميع نواحي عملها، وسعيها الدائم لامتلاك أفضل كادر وظيفي، تحتفل الدائرة اليوم بتكريم موظفيها المتميزين، وذلك تقديرا لهم على ما قدموه خلال العام الماضي 2010 من أداء عظيم ومتميّز، كل من موقعه وفي إطار عمله."

وأضاف: "يأتي هذا التكريم في إطار حرصنا على تحفيز وتشجيع جميع العاملين لبذل المزيد من العطاء للارتقاء بمستوى العمل، مما يعكس التزام دائرة المالية بإستراتيجية حكومة أبوظبي وتوجيهات قيادتنا الرشيدة حول أهمية الاستثمار في العنصر البشري وتطوير القيادات المواطنة، حيث يعتبر تطوير العنصر البشري أحد 5 أولويات إستراتيجية لحكومة إمارة أبوظبي ومركز أبوظبي للتميز التابع لها."

وأكد سعادة الهاملي حرص دائرة المالية على الاهتمام بتطوير وتدريب كادرها البشري باعتباره الأساس في تطوير المجتمع، حيث عملت على استخدام أفضل الأنظمة والسبل لتطوير ورفع كفاءة الكوادر البشرية العاملة في الدائرة وتأهيلها لقيادة العمل المالي والجمركي في الإمارة وفقاً لأحدث الممارسات العالمية.

وتحدث محمد يوسف الفهيم باسم الموظفين المكرمين، حيث شكر إدارة الدائرة على الجهود الحثيثة التي تبذلها في مجال تدريب الموظفين وتطوير قدراتهم وأدائهم، وسعيها الدائم لتوفير بيئة عمل صحية تساهم في تفتح قدرات الموظفين وتحفزهم على التفاني في العمل. كما أشار إلى أن حفل التكريم هذا سيساهم في تشجيع الموظفين على الالتزام بالعمل الاحترافي الجاد، ويساعد في نشر ثقافة التميز التي تعتبرها الدائرة ركنا من أركانها وهدفا من أهدافها، مما سينعكس بالتالي مزيدا من النجاح على مسيرة الدائرة الحافلة بالانجازات. وندعو الله أن يوفقنا لتحقيق المزيد من النجاحات لنخدم وطننا ونبني إمارتنا. فقد كانت دائرة المالية ولا زالت أحد الصروح الكبيرة التي تساهم في تطوير إمارة أبوظبي وتعزيز موقعها ومكانتها."

خلفية عامة

دائرة المالية في الإمارات

أُسست دائرة المالية عام 1962، حيث تلعب دوراً أساسياً في تقديم الخدمات المالية المتميزة وتفعيل دور القطاع الخاص للمساهمة في النمو والاستقرار الاقتصادي لإمارة أبوظبي.

وتعمل الدائرة على تحقيق ذلك من خلال تقديم الحلول المالية وإدارة الموارد بفعالية وكفاءة ومرونة وتشجيع التعاون والإبداع من أجل تحقيق أعلى مستويات القيمة المضافة بهدف دعم خطط الدولة في عملية التنمية الاقتصادية.

وتضم دائرة المالية العديد من الأقسام ووحدات العمل التابعة لها، مثل إدارة الموازنة العامة والحسابات الحكومية وتقنية المعلومات والخدمات المساندة، إضافة إلى الإدارة العامة للجمارك. وتحرص الدائرة على تطوير كافة المعاملات وإدخال النظم الإلكترونية المتطورة للارتقاء بالخدمات لأقصى درجة ممكنة.

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
وسام السعدي
فاكس
+971 (0) 2 449 4833
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن