"الحريرة" عروسة المائدة المغربية في رمضان

منشور 09 حزيران / يونيو 2017 - 08:25
الحريرة طبقا مهماً في المائدة الرمضانية في المغرب
الحريرة طبقا مهماً في المائدة الرمضانية في المغرب

تعد «الحريرة» طبقا مهماً في المائدة الرمضانية في المغرب، فلا تخلو مائدة الإفطار أو السحور من طبق الحريرة الذي يبدأ به أغلب المغاربة طعامهم لفتح الشهية وتمهيد المعدة لاستقبال الأطباق الشهية التي تحتويها المائدة الرمضانية في المغرب.

ويتكون طبق الحريرة من «العدس، والحمص، والكرفس، والكزبرة والبقدونس الخضراء، والطماطم المطحونة وصلصة الطماطم المركزة، والسمن البلدي، وقطع اللحم الصغيرة والتوابل، تطهى كلها في إناء واحد حتى تذوب المكونات في بعضها تمــامــًا مكونة «شوربة عدس» مركزة يضاف إليها قليل من الدقيق والشعرية الرقيقة وبيضة مخفوقة لإكسابها قوام متماسك بعض الشيء، وتعد الحريرة بسـبب مكوناتها الغنية بالعناصر الغذائية «عروسة المائدة» كما يصفها المغاربة، ولا تخلو مائدة مغربية منها طوال أيام شهر رمضان، سواء في الإفطار أو السحور.

وينتشر باعة الحريرة في شوارع المغرب قبل الإفطار بنصف ساعة لبيع الحريرة للمارة ساعة الإفطار، والعديد من العائلات تشتريها من الباعة المتجولين جاهزة، سواء في ساعة الإفطار أو السحور، حيث يعد بيع الحريرة عملاً موسميًا ينتظره الآلاف من المغاربة لكسب المال خلال الشهر الكريم، وتساوي جبانية أو سلطانية الحريرة مبلغ «خمسة دراهم» حوالي نصف دولار، لكنها في تكوينها الغذائي تساوي الكثير، ويزيدها غلاوة اعتزاز المغاربة بها سواء كوجبه أو من المقبلات.

المزيد:
ماذا يحدث لجسمك عند تناول المكسرات والتمر في رمضان؟
للحصول على أفضل سحور يُمكن اتّباع النّصائح الآتية
5 عصائر يجب وضعها على مائدة الإفطار في رمضان


© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك