أتلتيكو مينيرو... الفرصة الأخيرة لرونالدينيو

منشور 10 كانون الأوّل / ديسمبر 2013 - 01:32

يدين أتلتيكو مينيرو البرازيلي بالكثير لرونالدينيو في فوزه بكأس ليبرتادوريس للأندية الأبطال في أميركا الجنوبية لأول مرة، لكن اللاعب المخضرم ربما يكون الآن على مشارف الظهور الأخير في بطولة عالمية.

ويبدو أن رونالدينيو (33 عاماً) اقترب من الوصول إلى خط النهاية رغم أنه كان حتى قبل عدة أشهر يقدم العديد من اللمحات الفنية الساحرة التي اشتهر بها خلال سنوات اللعب في أوروبا.

وأصيب الدولي البرازيلي في سبتمبر الماضي وثارت شكوك حول قدرته على المشاركة مع مينيرو في كأس العالم للأندية قبل أن ينضم لتشكيلة ناديه في البطولة المقرر انطلاقها في المغرب غداً الأربعاء.

ومن المستبعد ألا يكون فريق رونالدينيو حاضراً في المباراة النهائية التي ستقام في 21 ديسمبر وسط توقعات بأن تكون المنافسة على اللقب مع بايرن ميونخ الألماني بطل أوروبا.

وسيبدأ أتلتيكو مينيرو مشواره من نصف النهائي مباشرة وسيلتقي على الأرجح مع الرجاء البيضاوي بطل المغرب أو مونتيري المكسيكي الفائز بدوري أبطال الكونكاكاف في 18 ديسمبر الجاري.

وقال رونالدينيو الذي أصبح يشغل مركزاً في وسط الملعب بدلاً من اللعب كجناح لموقع الاتحاد الدولي (الفيفا) أن مدربه كوكا شرح له سبب الاعتماد عليه في هذا المركز الذي اعتاد أن يشغله عندما كان شاباً.

وأضاف أفضل لاعب في العالم في 2004 و2005: "أحب أن أكون صانع الألعاب الرئيسي وهذا شيء كنت افعله وسار معي بشكل رائع سواء من الناحية العملية أو الناحية النفسية".

ورغم أن رونالدينيو كان يعيش أفضل فتراته منذ عدة سنوات، لكنه لا يملك ذكريات رائعة من ظهوره السابق في كأس العالم للأندية إذ وصل المباراة النهائية مع برشلونة الإسباني قبل أن يخسر في مفاجأة كبيرة أمام إنترناسيونال البرازيلي.


© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك