أفراح مدريدية بكأس الملك

أفراح مدريدية بكأس الملك
4.00 6

نشر 18 نيسان/إبريل 2014 - 18:46 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
لاعيو ريال مدريد يحتفلون باللقب
لاعيو ريال مدريد يحتفلون باللقب

انتزع ريال مدريد لقب كأس ملك إسبانيا التاسع عشر في تاريخه، وذلك بعد تغلبه على برشلونة بهدفين لهدف على ملعب ميستايا ورغم غياب نجمه الأول كرستيانو رونالدو.

فوز ما كان ليكون بهذه الطريقة الصعبة لولا التفوق الكبير من المدرب كارلو أنشيلوتي على نظيره خيراردو مارتينو والذي يمكن تلخيصه في سبعة أمور.

لم تكن المباراة سهلة على الريال رغم فوزه، فهو لقاء أعصاب احتاج تفوقاً تكتيكيا معقداً لمنع كبرياء برشلونة من إنقاذ موسمه، وكذلك من عودة الحياة له بعد أن سجل هدف التعادل، وهو انتصار له أسباب عديدة أوجه هذا التفوق كانت بتعلم كارلو أنشيلوتي من خسائره ومن أسلوب أتلتيكو مدريد ضد برشلونة.

وقد غير المدير الفني الإيطالي خطته إلى 4-4-2 وإن بدأ بالأسماء التي تلعب 4-3-3 عادة معه وهي الخطة التي لعب فيها الموسم الماضي مع باريس سان جيرمان ونجح بفرض التعادل معها مرتين على البارسا، هذا التغيير منع برشلونة من السيطرة في مناطق حاسمة قرب منطقة جزاء ريال مدريد، ومنعه من ربط الخطوط مع صعود ظهيريه.

كما أنه تعلم من أسلوب أتلتيكو مدريد بأسلوب التمركز أمام مفاتيح اللعب الذي يجبرهم على اللجوء إلى العرضيات الكثيرة ومن دون فائدة لعدم وجود من يتقن اللعب بالهواء لدى الفريق الكتالوني، وهو أمر بدا جلياً في الشوط الأول مع قيام داني ألفيس لوحده بتسع عرضيات من دون أي خطورة. ولا يمكن إغفال الجاهزية الذهنية الواضحة للاعبي ريال مدريد ومعرفة المطلوب منهم اليوم كي يحققوا الانتصار، فكان الأداء جماعياً منضبطاً قائماً على نهج تكتيكي واضح.

كما تجنب لاعبو الريال المخاشنات والأخطاء التي اشتهر فيها بعضهم أمثال بيبي وسيرخيو راموس، في حين كان برشلونة غير منظم وإن مرر لاعبوه كثيرا فيما بينهم، فلم يكن هناك فكر واضح لطريقة هزيمة دفاع ريال مدريد، وظهر لاعبوه مركزين أكثر من اللازم في البدايات على التحكيم والمطالبة بالأخطاء، وإن كان هناك شيء يؤكد تفوق الريال الذهني فهو استطاعته حفظ توازنه والعودة للفوز بعد خطف مارك بارترا لهدف التعادل من ركلة ركنية وهو أمر لم يكن من عادات الملكي في الماضي!

أفراح في مدريد

وقد عمت الأفراح مدينة مدريد وذلك بعد الفوز الرائع الذي حققه الفريق أول أمس أمام برشلونة وتمكنه من إحراز لقب كأس ملك إسبانيا للمرة التاسعة عشرة في تاريخه، وتأتي هذه الأفراح خاصة وأن هذا التويج جاء على الخصم اللدود البارسا ليعوض الفريق الهزيمتين التي تلقاهم على يد الفريق الكتالوني في الدوري، وقد عمت الأفراح العاصمة المدريديه حيث استقبل الجمهور المدريدي لاعبيه بالأغاني والأناشيد، وحضرت بعثة الريال قادمة من فالنسيا على متن حافلة مفتوحة كتب عليها الأبطال، وبادل اللاعبون الجمهور الأغاني والأناشيد والتحية.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2014

اضف تعليق جديد

 avatar