اختبار صعب لريال بمواجهة أتالانتا وسيتي لإكمال المهمة أمام مونشنغلادباخ

منشور 16 آذار / مارس 2021 - 06:49
ريال مدريد يتطلع لبلوغ ربع النهائي
ريال مدريد يتطلع لبلوغ ربع النهائي

يخوض ريال مدريد الإسباني اختباراً صعباً اليوم الثلاثاء عندما يستضيف أتالانتا الإيطالي على ملعب ألفريدو دي ستيفانو في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وعاد قطب الدفاع سيرخيو راموس إلى ريال بعد إصابة أبعدته حوالي الشهرين خلال المباراة ضد إلتشي في الدوري الإسباني السبت الماضي، لكن عشية مواجهة أتالانتا، لا تزال الشكوك تحوم حول مستقبله في الفريق الملكي.

وخاض راموس ساعة ضد التشي للمرة الأولى منذ إصابته في ركبته قبل شهرين وسيكون تحت تصرف المدرب زين الدين زيدان أمام أتالانتا.

ولا شك بأن وجود قائد الملكي في الخط الخلفي يمنح الفريق جرعة معنوية هائلة، لا سيما بأن فريقه يملك أفضلية على حساب غريمه الإيطالي بعد أن تقدم عليه في عقر داره بهدف من دون مقابل.

لكن ذلك لا يحجب الشكوك حول مستقبل راموس (34 عاماً) في الملكي وسط أنباء عن أن رئيس النادي فلورنتينو بيريس عرض عليه تجديد العقد لسنتين على أن يحسم 10% من أجره السنوي، أو تجديد العقد لعام واحد مع الأجر الذي يتقاضاه حالياً، في حين يطالب راموس بعقد لمدة موسمين مع أجره الحالي.

وغاب إيدين هازارد نجم ريال مدريد، لليوم الثاني على التوالي، عن التدريبات، ليصبح بعيداً عن خوض مباراة أتالانتا، بعدما عاد للظهور في الليغا أمام إلتشي.

وكان البلجيكي أحد اللاعبين الذين لم يتدربوا الأحد على العشب، رغم أنه خاض آخر 15 دقيقة أمام إلتشي، وأعلن النادي أن هازارد أجرى تدريبات خاصة للتعافي داخل الصالة الرياضية، تحت رعاية خاصة عقب عودته من غياب بسبب إصابة عضلية جديدة.

وتأكدت أمس الاثنين، الأنباء السيئة بالنسبة لزيدان، إذ لم يتدرب هازارد مع باقي زملائه عشية المواجهة الأوروبية أمام أتالانتا.

وخلال 15 دقيقة من المران سمح لوسائل الإعلام بحضورها، كان البلجيكي الغائب الأكبر عن التدريب، الذي لم يشارك به أيضاً المصابون داني كارفاخال وألفارو أودريوزولا وماريانو دياز.

في المقابل، يطمح أتالانتا بقلب المعطيات على ريال مدريد، حيث أعرب المدرب جيان بييرو غاسبيريني، عن ثقته في قدرة فريقه على التأهل.

وقال الإيطالي في تصريحات تلفزيونية أن لاعبيه لن يذهبوا للقيام بنزهة على ملعب ألفريدو دي ستيفانو «من الجيد أن تكون لدينا ثقة، لن نذهب إلى مدريد في نزهة».

وحول مواجهة الإياب، «مباراة تجعلنا فخورين بخوضها خاصة مع إمكانية التأهل للدور التالي، وهو ما لم نخسره بعد.. يمكننا المحاولة وهذا يمنحنا الرضا».

وفي المباراة الثانية اليوم أيضاً، يبدو مانشستر سيتي الإنجليزي، المهيمن بلا أدنى شك على الدوري الإنجليزي، مرشحاً بقوة لاجتياز بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني على ملعب بوشكاش آرينا في بودابست المجرية نظراً لقيود السفر التي تفرضها السلطات الإنجليزية بسبب جائحة كورونا، وذلك بعدما تغلب عليه في لقاء الذهاب 2-0.

ويواجه فريق المدرب ماركو روزه صعوبة تغيير المسار إياباً، فالفريق الإنجليزي يراكم 616 دقيقة دون أن تهتز شباكه في دوري الأبطال، ومن ثم يبدو الطريق ممهداً أمامه للعبور لربع النهائي.


© 2021 Jordan Press & publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك