البرتغال تراهن على رونالدو

البرتغال تراهن على رونالدو
4.00 6

نشر 09 حزيران/يونيو 2014 - 16:23 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
كريستيانو رونالدو
كريستيانو رونالدو

تأمل البرتغال من نجمها كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم أن يمنحها في مونديال البرازيل 2014 جزءاً من مستوياته الرائعة التي يقدمها مع ريال مدريد لترتفع إلى مستوى المنافسة.

قد لا تكون البرتغال مرشحة لإحراز كأس العالم لكن مدربها باولو بنتو يعتبر أن هذا الأمر يصب في مصلحتهم وعلى خصومهم أن ينتبهوا منهم.

من أصل خمس مشاركات لها في نهائيات كأس العالم بلغت البرتغال نصف النهائي مرتين، وهي نسبة رائعة في ظل المشاركات المحدودة للدولة الواقعة في شبه الجزيرة الآيبيرية بين إسبانيا والمحيط الأطلسي.

مرة جديدة يبدو منتخب الدروع الخمسة جاهزاً لبلوغ مراحل متقدمة، لكن وقوعه في مجموعة صعبة جداً إلى جانب ألمانيا وغانا والولايات المتحدة قد يعكر صفو مشاركته.

تأمل "سيليساو داس كويناس" تكرار إنجازات المهاجم الموزمبيقي الأصل يوزيبيو عام 1966، والراحل في يناير الماضي، عندما سجل 9 أهداف محرزاً لقب هداف البطولة ومساهماً في احتلال فريقه المركز الثالث من مشاركتها الأولى حيث أقصت البرازيل حاملة اللقب، وهي طبعاً سترضى بتكرار نتيجة نسخة 2006 حيث حلت رابعة في ألمانيا.

أمضت عشرين عاما جديدة خارج أسوار المونديال قبل العودة من الباب الضيق في مكسيكو 1986، غابت ثلاث مرات ثم فتحت صفحة جديدة في 2002.

قدم برازيليو أوروبا انفسهم للعالم في مونديال 2006 تحت إشراف البرازيلي لويز فيليبي سكولاري، بثلاثة انتصارات في الدور الأول، إقصاء لهولندا في مباراة عاصفة ثم إنجلترا، فوصلوا إلى نصف النهائي حيث ودعوا بركلة جزاء من الفرنسي زين الدين زيدان،

وفي مشاركتهم الأخيرة في جنوب إفريقيا سقطوا أمام جيرانهم الإسبان في الدور الثاني.

لم يكن تأهل البرتغال وصيفة كأس أوروبا 2004، إلى نهائيات 2014 سهلاً، فللمرة الثانية على التوالي اضطرت إلى خوض ملحق مؤهل.

بعد البوسنة والهرسك في 2010، تخطت السويد 4ـ2 بمجموع المباراتين برباعية حملت إمضاء رونالدو ليقصي ورفاقه كتيبة زلاتان إبراهيموفيتش.

اجتاز فريق المدرب باولو بنتو مطبات كثيرة في تصفيات 2014، فبعد بلوغه نصف نهائي كأس أوروبا 2012 وسقوطه بركلات الترجيح أمام إسبانيا، كانت البرتغال مرشحة لتصدر المجموعة السادسة وبلوغ النهائيات بسهولة لمرة سادسة، لكنها تعادلت مع إسرائيل وآيرلندا الشمالية واكتفت بالوصافة وراء روسيا.

من أبرز نقاط قوة البرتغال، قائدها كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم لعامي 2008 و2014 صاحب المهارات الفردية والقدرة على التمرير والتسجيل من مختلف المسافات ومن الركلات الثابتة.

قال رونالدو: "نعرف أن المرشحين للفوز هم إسبانيا والبرازيل وألمانيا والأرجنتين وهذا مناسب لنا".

ويعول بنتو على المدافعين بيبي (ريال مدريد) وبرونو آلفيش (فينيرباهتشة)، لاعبي الوسط الموهوب جواو موتينيو (موناكو) وميغيل فيلوسو (دينامو كييف)، وجناح مانشستر يونايتد ناني، لكنه لطالما افتقد إلى رأس الحربة الفتاك في ظل تواضع هيلدر بوشتيغا (لاتسيو)، وهوغو آلميدا (بيشكتاش).

المدرب: باولو بينتو

يرى بينتو (44 عاماً) الذي مدد عقده لعامين في أبريل الماضي أن فريقه يصبح أقوى في كل يوم.

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar