الصبر والوقت ينفذان أمام كونتي في تشيلسي

الصبر والوقت ينفذان أمام كونتي في تشيلسي
2.5 5

نشر 04 شباط/فبراير 2018 - 20:15 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
أنتونيو كونتي
أنتونيو كونتي

في أعقاب هزيمة تشيلسي على ملعبه وأمام جمهوره الأربعاء الماضي أمام بورنموث الذي يصارع من أجل تجنب الهبوط بثلاثية نظيفة، وصلت العلاقة بين المدير الفني لأنتونيو كونتي ومسؤولي النادي إلى درجة كبيرة من التوتر، خاصة بعدما تحدث المدير الفني الإيطالي المحبط عن أنه يقدم نتائج أكثر من جيدة في ضوء الإمكانيات المتاحة.

ويرى مجلس إدارة تشيلسي أن كونتي قد أخطأ بعدما بنى خط هجوم فريقه حول المهاجم ميتشي باتشواي، رغم علمه بأن اللاعب قد يرحل عن الفريق على سبيل الإعارة في فترة الانتقالات الشتوية.

وعلاوة على ذلك، بث كونتي الروح الانهزامية في لاعبيه من خلال تصريحاته المتكررة بأن الفريق غير مستعد بالصورة الكافية أو أن اللاعبين يعانون من الإجهاد.

وكانت تصريحات كونتي تؤكد مراراً وتكراراً على أن عدم تدعيم البلوز بالشكل المناسب في فترة الانتقالات الصيفية الماضية قد جعل الفريق غير قادر على المنافسة مع مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد، وهو نفس الأمر الذي حدث في فترة الانتقالات الشتوية الماضية.

ومن الواضح أن معاناة تشيلسي قد وصلت إلى مستوى سيء للغاية، وخصوصا مع إصابة المدافع أندرياس كريستنسن، وهي الإصابة السابعة في أوتار الركبة للاعبي تشيلسي خلال الموسم الذي خاض خلاله 40 مباراة بحلول نهاية يناير.

وأكد كونتي على أن التزام اللاعبين لم يكن موضع شك على الإطلاق، لكن المدير الفني الإيطالي أشار إلى أنه يجب على مجلس الإدارة أن يدرك "أنه إذا تمكنا من التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، فسيكون ذلك نجاحاً كبيراً".

ويُظهر تاريخ تشيلسي خلال السنوات الأخيرة أن النادي يضع أهدافاً عالية للغاية، سواء كان ذلك واقعياً أم لا.

ويمكن النظر إلى تصريحات كونتي الأخيرة على أنها استفزاز مباشر لمجلس إدارة النادي.

لقد كانت هناك انتقادات علنية وتحدٍ مباشر لمسؤولي البلوز خلال الأسابيع الماضية، حتى حينما خاض الفريق عدداً من المباريات دون هزيمة.

إن تصريحات كونتي بأن المديرين التنفيذيين للنادي، بما في ذلك، المرأة الحديدية على حد وصف الكثيرين، مدير النادي مارينا غرانوفسكايا، يُملون التعاقدات الجديدة عليه قد جعل مجلس إدارة النادي يذكره - بعد خروج الفريق من كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة - بأنه يتعين عليه التوقف عن الحديث عن سياسة النادي فيما يتعلق بالتعاقدات الجديدة.

واستغل كونتي المؤتمر الصحفي قبل مباراة فريقه أمام بورنموث ليشير إلى أنه لا يتذكر لاعباً إيطالياً اسمه إيمرسون بالميري، لكن مجلس إدارة النادي أكد على أن النادي تعاقد مع ظهير روما بالميري ومهاجم آرسنال أوليفييه جيرو بناء على توصيات من كونتي نفسه.

إن أولئك الذين يعرفون الطريقة "الوقحة" التي كان يعمل بها كونتي مع يوفنتوس، يشعرون بأن الهدوء النسبي له مع تشيلسي الموسم الماضي كان أكثر إثارة للدهشة من النجاح الذي حققه.

في الواقع، لا يزال عدد كبير من جمهور تشيلسي مقتنع بقدرات وإمكانيات كونتي وبما حققه الموسم الماضي، وحتى بما حققه خلال الموسم الحالي، خاصة وأن الفريق كان قد خسر مرة واحدة فقط خلال 21 مباراة على المستوى المحلي قبل خسارته أمام آرسنال - حتى لو كانت هذه المسيرة قد تأثرت كثيرا بسلسلة التعادلات السلبية في الوقت الذي كان فيه مانشستر سيتي ينطلق بسرعة كبيرة نحو مقدمة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز.

علاوة على ذلك، لا يزال تشيلسي ضمن المراكز الأربعة الأولى في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، كما تأهل لدور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا ليواجه برشلونة، وحقق التعادل في مباراة الذهاب للجولة الخامسة من كأس الاتحاد الإنجليزي، كما وصل لنصف النهائي لكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة.

الصراع على أومتيتي يشتعل من جديد
الاتحاد الإماراتي يرفض استئناف عقوبات عموري ومبخوت وفوزي
أهداف مباراة ليفربول وتوتنهام 2-2 الدوري الإنجليزي
نادال عن أزمة ريال مدريد: إنها كارثة!
ملخص مباراة إسبانيول وبرشلونة 1-1 الدوري الإسباني

ورغم كل ذلك، هناك شعور بأن كونتي وتشيلسي قد اتفقا على الانفصال في الصيف.

وسيكون من السذاجة الاعتقاد بأن تشيلسي لا يفكر من الآن في التعاقد مع مدير فني بديل يقود الفريق بعد كونتي، حيث يتردد اسم لويس إنريكي باستمرار.

وربما كانت سياسية تشيلسي في فترة الانتقالات الشتوية الماضية تعكس وجود اختلاف كبير بين رؤية مسؤولي النادي وبين كونتي، حيث كان المدير الفني الإيطالي يرغب في عودة النادي للتفاوض مع اللاعبين الذين سبق وأن فشل في التعاقد معهم خلال فترة الانتقالات الصيفية – أليكس ساندرو من يوفنتوس، وفيرجيل فان دايك من ساوثهامبتون (ليفربول حالياً)، وأليكسيس سانشيز من آرسنال (مانشستر يونايتد حالياً) – لكن النادي تعاقد مع روس باركلي ثم مع كل من بالميري وجيرو.

قد يبدو جيدا أن يدفع تشيلسي 50 مليون جنيه استرليني للتعاقد مع لاعب إنجليزي دولي في الرابعة والعشرين من عمره ولاعب إيطالي واعد في الثالثة والعشرين من عمره، فضلاً عن التعاقد مع مهاجم فرنسي يتمتع بخبرة كبيرة.

لكن باركلي وبالميري سيكونان بحاجة إلى بعض الوقت لإظهار قدراتهما، خاصة بعد غيابهما عن الملاعب لفترات طويلة بسبب الإصابة، في حين سيكون جيرو حلاً على المدى القصير فقط، نظراً لأنه في الحادية والثلاثين من عمره ويرتبط بعقد مع النادي لمدة 18 شهراً.

ويبدو أن العلاقة بين كونتي، الذي يرتبط بعقد مع تشيلسي حتى عام 2019، ومجلس إدارة النادي أصبحت غير مريحة.

وقد ينفذ صبر مسؤولي النادي ويعلنوا إقالة كونتي بشكل مفاجئ في حال الخروج من دوري أبطال أوروبا أمام برشلونة، وتدهور النتائج يهدد إنهاء البريميير ليغ ضمن المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

وحتى ذلك الحين، يواصل المدير الفني الإيطالي العمل بالأدوات التي لديه ويلمح دائماً إلى فشل مسؤولي النادي اللندني في إبرام صفقات جديدة قادرة على إبقاء الفريق في المنافسة على البطولات المحلية والقارية.

ولم يتحدث كونتي عن أي أعذار بعد هزيمة فريقه المذلة 3-0 أمام بورنموث المتواضع، وهي نتيجة تركت الفريق يواجه خطر الغياب عن دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وهذه الهزيمة الأولى في تسع مباريات في الدوري الإنجليزي لحامل اللقب، تراجع تشيلسي إثرها إلى المركز الرابع متأخراً بفارق نقطة عن ليفربول.

ويتقدم الفريق اللندني بفارق نقطة عن جاره توتنهام هوتسبير الذي يحتل المركز الخامس وخارج المربع الذهبي المؤهل للبطولة القارية الأولى للأندية.

وقال كونتي بعد الهزيمة: "لا بد لنا أن نشعر بالقلق. علينا القتال من أجل إنهاء الموسم ضمن أحد المراكز المؤهلة لدوري الأبطال. علينا الإقرار بأنها هزيمة سيئة وإدراك أننا بحاجة للقتال هذا الموسم. لو لم يفهم أي شخص هذا الأمر فهذا يعني أنه لا يفهم كرة القدم. كرة القدم ليست سهلة.

"لو أردت فقط أن تحلم فيمكنني القول أننا يمكن أن نقاتل للفوز باللقب هذا الموسم. لكن المهم أن ننظر إلى واقع الأمر والإقرار بأنه لو نجحنا في التأهل لدوري الأبطال فسيكون هذا نجاحاً كبيراً".

ورغم نجاح تشيلسي في ضم جيرو مع نهاية الانتقالات الشتوية، لكن مصادر داخل النادي اللندني أشارت إلى وجود خلاف بين كونتي وإدارة النادي حول تدعيم تشكيلة الفريق.

وقال المدرب الإيطالي: "استحق منافسنا الفوز. حاولنا فعل أي شيء، لكن الأمور كانت صعبة للغاية لنا حتى في الشوط الأول عندما كانت النتيجة التعادل من دون أهداف. عانينا كثيراً.

"(عانينا) لعدة أسباب، لكن الحديث عن الأعذار ليس مهماً لأن المنافس استحق الفوز ونحن بحاجة للعمل مرة أخرى وتقديم أفضل ما لدينا".

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

Avatar