برشلونة وبايرن ميونخ يطمحان لبلوغ ربع نهائي دوري الأبطال

برشلونة وبايرن ميونخ يطمحان لبلوغ ربع نهائي دوري الأبطال
4.00 6

نشر 16 اذار/مارس 2016 - 14:08 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
برشلونة في مهمة سهلة أمام آرسنال وبايرن يخشى صحوة يوفنتوس
برشلونة في مهمة سهلة أمام آرسنال وبايرن يخشى صحوة يوفنتوس

تبدو الطريق ممهدة تماماً أمام برشلونة الإسباني حامل اللقب وبايرن ميونخ الألماني لبلوغ ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عندما يستضيفان آرسنال الإنجليزي ويوفنتوس الإيطالي وصيف البطل اليوم الأربعاء في إياب دور الـ 16.

على ملعب كامب ناو، يحتاج الغانرز لمعجزة حقيقية للوقوف بوجه البارسا وحرمان النادي الكتالوني من بلوغ ربع النهائي للموسم التاسع على التوالي خصوصاً بعد خسارته لقاء الذهاب على أرضه 0-2 بهدفي ليونيل ميسي.

وتصب جميع المعطيات في مصلحة برشلونة الطامح لفوزه القاري العاشر على التوالي بين جماهيره، خصوصاً أن النادي الكتالوني لم يخسر سوى مرة واحدة في مبارياته الـ 36 الأخيرة في دوري الأبطال وكانت أمام بايرن (0-3) في أيار 2013.

ويبدو برشلونة في طريقه للتخلص من منافس إنجليزي آخر في الدور الثاني بعدما أزاح مانشستر سيتي من هذا الدور في الموسمين الماضيين، ومواصلة سعيه نحو تكرار سيناريو الموسم الماضي وإحراز الثلاثية كونه يتصدر الدوري المحلي بفارق 8 نقاط عن ملاحقه أتلتيكو مدريد اضافة إلى بلوغ نهائي الكأس المحلية حيث يلتقي مع إشبيلية.

ويدخل فريق المدرب لويس إنريكي اللقاء بمعنويات مرتفعة بعدما حافظ السبت على سجله التاريخي الخالي من الهزائم في الدوري للمباراة السابعة والثلاثين على التوالي باكتساحه خيتافي 6-0، مما سيصعب تماماً من مهمة آرسنال الساعي لبلوغ ربع النهائي للمرة الأولى منذ 6 أعوام.

وما يزيد من صعوبة مهمة فريق المدرب آرسين فينغر أن آرسنال يمر بفترة صعبة أيضاً على الصعيد المحلي وآخر فصولها تنازله الأحد عن لقب مسابقة الكأس بخروجه من ربع النهائي على يد واتفورد الذي اسقطه في ملعب الإمارات 1-2، ليضيف ذلك لخسارتين وتعادل في مبارياته الثلاث الأخيرة في الدوري مما تسبب بابتعاده عن ليستر سيتي المتصدر.

واستناداً إلى هذه المعطيات ووجود الثلاثي المتألق في برشلونة ميسي ولويس سواريز ونيمار الذي سجلوا مجتمعين 103 أهداف هذا الموسم فيما سجل فريق آرسنال بأكمله 71 هدفا، سيكون من شبه المستحيل على الضيف اللندني تجنب خيبة أخرى أمام منافسه الكتالوني الذي سبق أن حرم الغانرز من اللقب بالفوز عليهم في نهائي 2006 (2-1).

ثم نجح برشلونة في إقصاء النادي اللندني من ربع النهائي عام 2010 حين تعادلا ذهاباً في لندن 2-2 وفاز النادي الكتالوني إياباً 4-1 بفضل رباعية لنجمه ميسي، ومن الدور الثاني عام 2011 حين فاز الفريق اللندني ذهاباً على أرضه 2-1 قبل أن يخسر إياباً 1-3.

لكن المدافع البلجيكي لبرشلونة توماس فيرمايلين الذي دافع عن ألوان آرسنال لخمسة أعوام وكان قائده قبل الانتقال إلى كامب ناو عام 2014، حذر زملاءه من الاستهتار بالمنافس الإنجليزي قائلاً في مقابلة مع تلفزيون النادي الكتالوني: "لن تكون مباراة سهلة. رغم الأفضلية الضئيلة التي نتمتع بها، لا يمكن القول بتاتاً بأنهم أصبحوا خارج المسابقة. يملكون لاعبين سريعين وهذا الأمر يجعلهم خطيرين جداً. يجب أن نركز".

وتحدث فيرمايلين عن أوجه التشابه بين فريقه الحالي وآرسنال، قائلاً: "إنهما فريقان مختلفان لكن في الوقت ذاته هما متشابهان جداً بالطريقة التي يلعبان بها. يحبذان تمرير الكرة وإبقائها على الأرض. لا يلعبان الكرات الطويلة".

وتطرق المدافع البلجيكي لحظوظ برشلونة في أن يصبح أول فريق يحتفظ باللقب منذ اعتماد المسابقة بصيغتها الحالية موسم 1992-1993، قائلاً: "سيكون أمراً مذهلاً أن نفوز به مجدداً، لكن الطريق ما زالت طويلة. هنالك الكثير من المباريات المتبقية وعلينا أن نعمل بجهد كبير إذا ما أردنا تحقيق ذلك".

بايرن يخوض "مباراة نهائية" أمام يوفنتوس

كان بيب غوارديولا مدرب بايرن ميونيخ جوسيب غوارديولا واضحاً في مقاربته لمباراة الأربعاء على آليانز آرينا إذ صنف المواجهة مع يوفنتوس بالنهائي لأنه يدرك قوة عزيمة الضيف الإيطالي الذي بدا في طريقه لتوديع الدور الثاني منذ الذهاب بعد تخلفه على أرضه 0-2 قبل أن ينتفض ويدرك التعادل 2-2.

ومن المؤكد أن غوارديولا لا يريد أي مفاجآت تعكر حلمه توديع النادي البافاري الذي سيتركه الصيف المقبل من أجل مانشستر سيتي الإنجليزي، بأفضل طريقة من خلال قيادته الى اللقب القاري الأول منذ 2013 والسادس في تاريخه.

ويأمل غوارديولا أن يجنب فريقه إحراج الخروج من الدور الثاني للمرة الاولى منذ موسم 2010-2011 حين اصطدم بفريق ايطالي اخر بشخص إنتر، خصوصاً أن فولفسبورغ الذي يعاني الأمرين في الدوري الألماني هذا الموسم، سبقه إلى الدور ربع النهائي على حساب غينت البلجيكي.

والمفارقة أن طريق بايرن إلى لقبه الأخير في المسابقة عام 2013 مر بيوفنتوس بالذات عندما فاز على الأخير 2-0 ذهاباً في آليانز آرينا ثم جدد الفوز على السيدة العجوز في تورينو بالفوز على بطل إيطاليا 2-0 أيضاً.

ويدخل النادي البافاري اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد اكتساحه فيردر بريمن 5-0 يوم السبت ما سمح له بالابقاء على فارق النقاط الخمس الذي يفصله عن ملاحقه بوروسيا دورتموند، لكن جمهوره لم يهضم حتى الآن سقوطه الأول هذا الموسم بين جماهيره على يد ماينتس (1-2) في الثاني من الشهر الحالي.

ورغم اعترافه في بادىء الامر ان مواجهة الاربعاء قد تكون المباراة القارية الاخيرة له كمدرب لبايرن، عاد غوارديولا واستدرك قائلاً: "أنا عادة شخص إيجابي. لم أفكر أبداً بإمكانية أن تكون هذه المباراة الأخيرة لي".

من جهته، شدد نجم النادي البافاري توماس مولر على ضرورة مهاجمة يوفنتوس منذ صافرة البداية من أجل الوصول إلى شباكه لأن مرور الوقت سيعطي بطل الإيطالي الدفع المعنوي وسيدفعه لإغلاق منطقته باحكام.

ومن المؤكد أن بايرن يملك الأسلحة الهجومية اللازمة للوصول إلى شباك يوفنتوس في ظل وجود مولر وروبرت ليفاندوفسكي اللذين سجلا معاً 61 هدفاً هذا الموسم، إضافة إلى آريين روبن وفرانك ريبيري.

"يجب أن نفرض أسلوب لعبنا واللعب بطريقة ذكية"، هذا ما أضافه غوارديولا، فيما رأى القائد فيليب لام بأنه "ليس بإمكاننا ارتكاب أي خطأ، يجب أن نحافظ على تركيزنا لمدة 90 دقيقة".

ورغم صعوبة المهمة، ما زال اليوفي مؤمناً بإمكانية تجاوز النادي البافاري خصوصاً إذا ما قدم الفريق المستوى الذي ظهر به في نصف الساعة الاخيرة من لقاء الذهاب، وهذا ما تحدث عنه ظهيره باتريس إيفرا الذي قال: "اعتقد أن مباراة الذهاب أظهرت قدرتنا على إيذائهم أيضاً. الآن، ندرك بأن بايرن حتى لديه نقاط ضعف".

وواصل في حديث لصحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية: «هذا ليس تعجرفاً، نحترم خصمنا لكن لا يجب ان ننسى واقع وصولنا إلى المباراة النهائية الموسم الماضي".

ومنذ التعادل في لقاء الذهاب، حقق يوفنتوس ثلاثة انتصارات متتالية في الدوري المحلي الذي يتصدره بفارق ثلاث نقاط عن ملاحقه نابولي، علماً بأن فريق المدرب ماسيميليانو آليغري حقق 18 انتصاراً وتعادل مرة واحدة في مبارياته الـ 19 الأخيرة في الدوري مما سمح له بالعودة من بعيد بعد البداية الكارثية لحملته المحلية.

ويعول اليغري على دفاعه الصلب وحارسه الأسطوري جيانلويجي بوفون الذي حافظ على نظافة شباكه لمدة 926 دقيقة، لكنه سيفتقد اثنين من أعمدته الأساسية وهما المهاجم باولو ديبالا ولاعب الوسط كلاوديو ماركيزيو بسبب الإصابة.

ويشكل غياب الثنائي ضربة قاسية جداً لفريق آليغري الذي يواجه أيضاً احتمال غياب المدافع جيورجيو كييليني ومهاجم بايرن السابق ماريو ماندجوكيتش.

وذكر يوفنتوس أن ديبالا أصيب في ربلة ساقه اليمنى خلال تمارين الاثنين لكنه قد يعود إلى الفريق في مباراة الديربي المحلي أمام تورينو الأحد، في حين يعاني ماركيزيو من إصابة مشابهة لكنه سيغيب عن الملاعب لحوالي ثلاثة أسابيع.

© 2015 Jordan Press & publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar