سوانزي يتحدى برادفورد في نهائي كأس الرابطة الإنجليزية

منشور 24 شباط / فبراير 2013 - 10:55

يبحث سوانزي سيتي الويلزي وبرادفورد من الدرجة الرابعة عن دخول التاريخ، عندما يلتقيان في نهائي مسابقة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة اليوم الأحد على ملعب ويمبلي في لندن.

أي مواجهة بين الفريقين المغمورين على الساحة الإنجليزية كانت ستثير اهتمام أبناء المنطقتين فقط، بيد أن لقاء الأحد على ملعب ويمبلي المهيب سيمنح اللقب الأول في تاريخ الفريق الفائز الذي سيخطف أيضاً بطاقة التأهل لمسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) التي سيمثل فيها سوانزي إنجلترا بحال تتويجه.

وبلغ برادفورد سيتي النهائي للمرة الأولى في تاريخه المتواضع على حساب أستون فيلا في نصف النهائي، فيما قاد المدرب الدنماركي مايكل لاودروب فريقه سوانزي، الباحث عن العودة إلى الساحة الأوروبية لأول مرة منذ عام 1991 إثر فوزه بكأس ويلز التي لم يعد يشارك فيها، إلى تخطي تشلسي وقبله ليفربول وميدلزبره ليبلغ النهائي للمرة الأولى أيضاً منذ أكثر من 100 عام على تأسيسه.

وهذه أفضل نتيجة على الإطلاق لسوانزي الذي أصبح هذا الموسم أول فريق ويلزي يشارك في الدوري الإنجليزي الممتاز، في جميع مشاركاته السابقة بكافة المسابقات لأن مشواره انتهى مرتين سابقاً عند نصف النهائي وكان ذلك في مسابقة الكأس الإنجليزية عامي 1926 و1964.

أما برادفورد، فسيخوض النهائي الأول له منذ 1911 حين توج بلقبه الأول والأخير بفوزه على نيوكاسل 1-0 في نهائي مسابقة الكأس بعد مباراة معادة أقيمت على ملعب أولد ترافورد وذلك لانتهاء المباراة الأولى بالتعادل 0-0 على ملعب كريستال بالاس.

وأصبح برادفورد أول فريق من الدرجة الرابعة يبلغ نهائي مسابقة كبرى، منذ خسارة روتشدايل أمام نوريتش سيتي بمباراتين في نهائي كأس الرابطة 1962.

في البلاد العاشقة للمراهنات، دخل برادفورد المسابقة التي انطلقت عام 1961، مرشحاً بنسبة واحد على عشرة آلاف لإحراز اللقب، قبل أن يتخطى ويغان وآرسنال وأستون فيلا.

وكان النادي على شفير الاختفاء من عالم الرياضة إثر مشكلاته المالية بعد هبوطه من الدوري الممتاز عام 2001.

كذلك، كان سوانزي الذي يقدم أداءً راقياً في البريميرليغ هذا الموسم، قريباً من مغادرة اللعبة نهائياً قبل 10 أعوام عندما تفادى موسم 2002-2003 الهبوط في عمق الكرة الإنجليزية بفوزه على هال سيتي 4-2 في المرحلة الأخيرة.

ويقر لاعب الوسط ليون بريتون أحد ثلاثة ناجين من تلك المباراة إلى جانب آلان تايت والقائد غاري مونك أنه لا يصدق حتى الآن ما حصل: "لو قال لي أحدهم أننا سنصل إلى البريميرليغ وإلى نهائي مسابقة كبرى، لاعتقدت أنه قد هبط للتو من القمر. حتى قبل 6 أعوام كان بلوغ نهائي كأس الدوري أمام كارلايل إنجازاً كبيراً لنا. أكثر مشجعي سوانزي تفاؤلاً لم يتصوروا وصولنا إلى هنا".


© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك