كيف أصبح مبلغ الـ 30 مليون جنيه استرليني المعيار السائد في الدوري الإنجليزي

كيف أصبح مبلغ الـ 30 مليون جنيه استرليني المعيار السائد في الدوري الإنجليزي
4.00 6

نشر 24 تموز/يوليو 2016 - 18:02 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
هل يستحق باتشواي مثلاً المبلغ الذي دفعه تشلسي من أجله؟
هل يستحق باتشواي مثلاً المبلغ الذي دفعه تشلسي من أجله؟

صفقات بث تلفزيوني ذات عائدات هائلة، ومالكون ومستثمرون لا يبدو لقدراتهم المالية حدود، ولعب مالي نظيف، ليس نظيفاً بالضرورة، جميعها من بين أسباب كثيرة للارتفاع المضطرد في أسعار الانتقالات في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ما زال أمامنا قرابة 40 يوماً في نافذة الانتقالات، ويبدو الرقم القياسي لإجمالي الصفقات المبرمة خلال الصيف العام الماضي 822.5 مليون جنيه، على وشك أن ينهار، وقد يصل إلى مليار جنيه هذا الصيف إذا ما تكللت بعض الصفقات المتعطلة مثل انتقال بول بوغبا إلى مانشستر يونايتد بالنجاح، لكن يبقى اللافت في فترة الانتقالات هذه مقياس الانتقالات الجديد: الـ 30 مليون جنيه.

شهد الصيف الماضي 5 انتقالات تعدت قيمة كل منها الـ 30 مليون جنيه، لكن في هذا العام أصبح الرقم الذي لم يكن مسبوقاً منذ قرن ونصف التقييم الطبيعي للاعبين الجيدين، لكن يمكن القول بأنه ليس مقياساً للاعبين الاستثنائيين.

انتقل ساديو ماني، وغرانيت شاكا، وإيريك بايلي، وميتشي باتشواي، ونغولو كانتي بمبالغ تصل لنحو 30 مليون جنيهاً لكلٍ منهم، لكن ما هي نوعية اللاعبين الذين كان من الممكن استقدامهم بهذه المبالغ في السابق؟

قبل 15 عاماً

بات خوان سباستيان فيرون أغلى لاعب في تاريخ الدوري الإنجليزي، بعد انتقاله في ذلك الوقت من لاتسيو إلى مانشستر يونايتد عام 2001، مقابل 28.1 مليون جنيه، وكان رقماً لا يزال بعيداً للغاية عن الرقم القياسي العالمي، 75 مليون يورو (46.6 مليون جنيه)، قيمة انتقال زين الدين زيدان إلى ريال مدريد الذي شهده العام ذاته.

بعد ذلك بعام، انتقل ريو فيرديناند إلى أولد ترافورد، قادماً من ليدز يونايتد، مقابل 29.1 مليون جنيه، لكن مع الإضافات الأخرى والرواتب ارتفعت قيمة الصفقة إلى حوالي 34 مليون جنيه، ليحطم الرقم القياسي البريطاني من جديد، ويصبح أغلى مدافع في العالم للمرة الثانية، بعد أن كان انتقال ليليام تورام إلى يوفنتوس تخطى حاجز الـ 18 مليون جنيه التي أنفقها ليدز على استقدام فيرديناند إلى ملعب آيلاند رود من ويست هام يونايتد.

قبل 10 أعوام

في قائمة أغلى 50 صفقة على مر العصور، الأمر اللافت أكثر - بعيداً عن غالبية الصفقات الكبرى الأخيرة - هو فجوة بين عامي 2002 و2006، حيث لم تكن هنالك أية أرقام قياسية للصفقات.

ومع هذا، في 2006، انضم أندريه شيفتشينكو إلى تشلسي مقابل 30.8 مليون جنيه وبعدها بعامين، استعرض مانشستر سيتي، صاحب الثروة الوليدة، عضلاته بشراء روبينيو من ريال مدريد مقابل 32.5 مليون جنيه.

وبعد عام، تمكن سيتي من ضم كارلوس تيفيز مقابل 47.5 مليون جنيه، لينقل حدود إنفاق الأندية الإنجليزية إلى مستوى جديد.

قبل 5 أعوام

حتى في 2011، لم تكن الصفقات التي تتخطى الـ 30 مليون جنيه بهذا الكم، وكانت محجوزة - باستثناء حالتين فقط - لأفضل لاعبي العالم.

ربح آرسنال 38 مليون جنيه من عودة سيسك فابريغاس إلى برشلونة، في حين أنفق مانشستر سيتي المبلغ نفسه على سيرخيو أغويرو.

وكانت إنجلترا على موعد مع الأرقام القياسية، عندما انتقل فيرناندو توريس من ليفربول إلى تشلسي مقابل 50 مليون جنيه، في اليوم الأخير من فترة الانتقالات، رغم انتقال آندي كارول من نيوكاسل يونايتد إلى آنفيلد مقابل 35 مليون جنيه في اليوم ذاته.

ولا بد من الإشارة إلى أن ليفربول كان قد تعاقد أيضاً مع لويس سواريز في نفس اليوم مقابل 22.8 مليون جنيه، وهو سعر، إذا فكرنا فيه الآن، سنعتبره صفقة رابحة.

الصيف الماضي

استمرت الزيادة في الإنفاق على الانتقالات خلال الأعوام الأخيرة، حيث دفع آرسنال مبلغاً كبيراً نظير الحصول على خدمات مسعود أوزيل عام 2013، وأليكسيس سانشيز في 2014.

في حين باع تشلسي خوان ماتا ودافيد لويز في نافذتي الانتقالات الشتوية والصيفية على الترتيب، منذ عامين، لكن الموسم الماضي شهد نقطة فارقة مع استعراض ستوك سيتي وكريستال بالاس قوتيهما المالية الجديدة.

ارتبطت الصفقات الخمس التي تخطت كل منها حاجز الـ 30 مليون جنيه، بأندية النخبة مع هذا، أنفق مانشستر سيتي إجمالي 134 مليون جنيه على نيكولاس أوتاميندي ورحيم ستيرلينغ وكيفين دي بروينه، وأصبح أنتوني مارسيال أغلى لاعب صاعد في العالم عندما انضم إلى مانشستر يونايتد قادماً من موناكو مقابل 36 مليون جنيه.

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar