مأساة الكرة الأرجنتينية تتضاعف بعد اعتزال ميسي

مأساة الكرة الأرجنتينية تتضاعف بعد اعتزال ميسي
4.00 6

نشر 28 حزيران/يونيو 2016 - 16:20 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
منتخب الأرجنتين
منتخب الأرجنتين

مأساة ضربت المنتخب الأرجنتيني فجر الاثنين بعد الهزيمة في نهائي بطولة كبرى للمرة الثالثة في غضون عامين مما أدى إلى إعلان القائد ليونيل ميسي اعتزاله اللعب الدولي.

ومن المتوقع أن يسير لاعبون آخرون على نفس نهج ميسي، إذ المح مهاجم مانشستر سيتي سيرخيو أغويرو إلى ذلك بعد الهزيمة بركلات الترجيح أمام تشيلي في نهائي كوبا أميركا 2-4.

وقال أغويرو: "البعض يعتقد أنه ربما حان الوقت لفسح المجال أمام لاعبين آخرين".

وخسر التانغو نهائي كوبا أميركا للمرة الثانية على التوالي أمام تشيلي بعدما حدث الأمر ذاته في نهائي البطولة العام الماضي، وبركلات الترجيح أيضاً.

وفي عام 2014، خسر منتخب الأرجنتين نهائي مونديال البرازيل على يد نظيره الألماني في الوقت الإضافي.

وهدد لاعب الوسط المخضرم خافيير ماسكيرانو باعتزال اللعب الدولي قبل عام واحد، وبدا حينذاك أنه من الصعب أن يتراجع عن قراره.

ورجحت وسائل الإعلام الأرجنتينية أن يسير أغويرو وغونزالو هيغواين وإيزيكييل لافيتزي وآخرون على نهج ميسي ويعتزلون اللعب الدولي.

الكل كان يتوقع أن يتم تغيير دماء المنتخب الأرجنتيني بالكامل بعد مونديال روسيا 2018، خصوصاً أن ميسي احتفل بعيد ميلاده التاسع والعشرين الأسبوع الماضي، بينما ما زال أغويرو في الثامنة والعشرين، ولكن من المتوقع أن يحدث ذلك في وقت مبكر مقارنة بما كان متوقعاً.

ميسي وأغويرو يلعبان سويا منذ كانا في منتخبات الناشئين، وفازا معاً بلقب كأس العالم للشباب تحت 20 عاماً في 2005 والميدالية الذهبية في أولمبياد بكين 2008.

بعض نجوم المنتخب الأرجنتيني وصلوا إلى مصاف العالمية، ولكن المنتخب الأرجنتيني فشل في الفوز بأي لقب منذ التتويج بلقب كوبا أميركا في 1993.

وقال ميسي: "حاولت جاهداً من أجل ذلك... حاولت، لم أتمكن من تحقيق إنجاز، تمنيت أكثر من أي أحد الفوز بلقب مع المنتخب الوطني ولكن هذا لم يحدث".

وهاجم ميسي اتحاد الكرة الأرجنتيني، وقال: "إدارة الاتحاد الأرجنتيني كارثة" معرباً عن ضيقه وانزعاجه من تأخر إقلاع رحلة للفريق خلال البطولة. وذكر ميسي عبر حسابه على موقع "إنستغرام" للتواصل الاجتماعي: "مرة أخرى ننتظر في الطائرة... هذا الاتحاد الأرجنتيني يا له من كارثة".

ونشر ميسي هذا التعليق رفقة صورة له في الطائرة وهو يجلس إلى جوار أغويرو ويظهر عليه الاستياء والضيق.

وجاءت تصريحات ميسي في أعقاب تأخر رحلة الطيران التي سافر على متنها المنتخب الأرجنتيني من هيوستن إلى نيو جيرزي لمواجهة تشيلي.

ويعاني اتحاد الكرة الأرجنتيني من أزمات هائلة على المستوى المؤسسي، وشكل الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) لجنة تسوية لإدارة شؤون الاتحاد، في الوقت الذي يواجه فيه اتحاد الكرة تحقيقات قضائية في بلاده.

ووسط اتهامات تتعلق بالفساد أطاح الفيفا برئيس الاتحاد الأرجنتيني لويس سيغورا، ورحل الأخير عن الولايات المتحدة قبل النهائي المؤلم في كوبا أميركا.

وعانى المنتخب الأرجنتيني خلال المراحل الأولى من كوبا أميركا إذ عجز اتحاد الكرة عن توفير التسهيلات الأساسية للفريق في مقر إقامته بولاية كاليفورنيا.

وسافر المنتخب الأرجنتيني إلى الولايات المتحدة وسط ظروف عصيبة نظراً لأن المنتخب الأولمبي الذي من المقرر أن يشارك في أولمبياد ريو دي جانيرو في أغسطس المقبل ليس لديه جهاز فني بسبب أزمة اتحاد الكرة، ومن المقرر أن يقود خيراردو مارتينو الفريق في الدورة الأولمبية.

وتوجب على ميسي ورفاقه التعامل مع مشاكل اتحاد الكرة التي تبدو على الأرجح مرتبطة بالفشل الإداري.

واستبعد مارتينو إمكانية الرحيل عن تدريب الأرجنتين، وأبدى تطلعه إلى منافسات كرة القدم في أولمبياد ريو دي جانيرو.

وفي حال رحل مارتينو فإن الأمور داخل اتحاد الكرة الأرجنتيني ستتحول من السيء إلى الأسوأ نظراً لوجود عدد محدود من المسؤولين وسيكون من الصعب الاستقرار على خليفة له.

ورغم ذلك، فإن بقاء مارتينو سيزيد من التحديات، إذ يمتلك المدرب تسعة لاعبين فقط للمشاركة في الأولمبياد بعد رفض العديد من الأندية الأوروبية التفريط في لاعبيها.

وقال أحد المقربين من مارتينو عقب الهزيمة أمام تشيلي: "قرار الرحيل من عدمه من الصعب للغاية اتخاذه".

وقد تتدهور الأمور بشكل أكبر مع مواجهة اتحاد الكرة الأرجنتيني خطر الإيقاف من قبل الفيفا.

وتستأنف تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 في سبتمبر المقبل، وبعد البداية الباهتة يحتل منتخب الأرجنتين المركز الثالث في التصفيات قبل 12 جولة من النهاية.

ويتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى بالتصفيات مباشرة إلى كأس العالم، فيما يشارك صاحب المركز الخامس في دور فاصل.

ويلتقي المنتخب الأرجنتيني مع منتخبي أوروغواي وفنزويلا في الفترة القادمة، لكن مصير الفريق في التصفيات سيتحدد بناء على تحقيقات الفيفا.

وعلى أي حال سيضطر الفريق للعب من دون ميسي، أفضل لاعب في صفوف المنتخب الأرجنتيني حتى الآن وربما يخسر الفريق أيضا جهود العديد من نجومه في الفترة القادمة.

صحيفة الوسط 2016

اضف تعليق جديد

 avatar