ميلان وإنتر... الديربي الأكبر

منشور 24 شباط / فبراير 2013 - 11:10

يقام ديربي "ديلا مادونينا" بين ميلان وغريمه إنتر على وقع النتيجة الصاعقة التي حققها الأول بالفوز على برشلونة الإسباني 2-0 الأربعاء الماضي في ذهاب دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا، فيما يقبع النيراتزوري في مسابقة (يوروبا ليغ) الرديفة بعدما بلغ دور الـ 16 أيضاً يوم الخميس على حساب كلوج الروماني.

وستكون مواجهة اليوم محتسبة على أرض إنتر رغم أنهما يتقاسمان ملعباً واحداً هو سان سيرو أو جوسيبي مياتزا، ويأمل ميلان فيها مواصلة سلسلة نتائجه الإيجابية، إذ لم يخسر في آخر 7 مباريات في السيري آ حقق خلالها 5 انتصارات.

وبعد أن حل وصيفاً ليوفنتوس الموسم الماضي، حقق الروسونيري بطل 2011 بداية كارثية هذا الموسم هي الأسوأ في تاريخه، ليقف مدربه ماسيميليانو أليغري على شفير مقصلة الإقالة.

ومع ذلك، صمد المدرب اللومباردي وسار ببطء ليرتقي إلى المركز الثالث بفارق 11 نقطة عن يوفنتوس المتصدر و7 نقاط عن نابولي الثالث، قبل أن يحقق الإنجاز أمام برشلونة رغم تقديمه لعباً دفاعياً طوال المباراة ليكبح جماح الفريق الكتالوني.

وأطاح أليغري باحتمالات غرق لاعبي فريقه بنشوة الفوز على البارسا عندما قال: "لا يمكننا أن نغرق بالنشوة، يجب أن نعيد شحن بطارياتنا ونستعد لمباراة إنتر. هذه عقبة إضافية يجب تخطيها".

وقام ميلان الذي خسر المهاجم البرازيلي أليكساندر باتو وقبلها الهداف السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والمدافع البرازيلي تياغو سيلفا بصفقة ناجحة وفيها شيء من المخاطرة بالتعاقد مع المشاغب ماريو بالوتيلي من مانشستر سيتي خلال فترة الانتقالات الأخيرة.

وهز "سوبر ماريو" الشباك في آخر 3 مباريات، لكنه غاب عن قمة برشلونة لعدم أحقيته بالمشاركة مع فريقين في المسابقة القارية، لا بل أنه تهكم على الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي قدم أداءً متواضعاً فيها معتبراً أنه غاب بفعل الأنظمة لكنه تساءل: "لماذا لم يكن ميسي على أرضية الملعب؟".

أما إنتر خامس الترتيب بفارق نقطة عن ميلان ولاتسيو الرابع، فتراجعت نتائجه مؤخراً إذ فاز مرتين في اخر 9 مباريات ومُني بخسارة مذلة أمام فيورنتينا 1-4، لترتفع أصوات الاحتجاجات داخل الفريق الأسود والأزرق.

وخسر مدرب الفريق أندريا ستراماتشيوني الأسبوع الماضي هدافه الأرجنتيني دييغو ميليتو حتى نهاية الموسم بداعي الإصابة، لكنه يعول في المقابل على الأرجنتينيين رودريغو بالاسيو وريكاردو ألفاريز والكولومبي فريدي غوارين.

لكن المدرب الشاب اعتبر أن بطولات الروسونيري أمام البارسا لا تعني شيئاً في مباراة الأحد: "هذه مباراة ديربي، ندرك أن ميلان بحالة رائعة، لكن يجب أن ننافس وسنقوم بذلك. خسارة فلورنسا كانت ليلة سيئة لنا، لكننا نخوض الديربي ورؤوسنا عالية".

وفي الوقت ذاته، يأمل يوفنتوس بالاستفادة من الديربي والتحليق أكثر في الصدارة عندما يستضيف سيينا الثامن عشر والمهدد بالهبوط، بيد أن الآخر فاز 3 مرات في آخر 5 مباريات، ولولا نقاطه الست المخصومة لكان في المركز الخامس عشر.

ويخوض فريق المدرب جيوسيبي ياكيني المباراة منتشياً إثر فوزه على لاتسيو القوي بنتيجة 3-0 الأسبوع الماضي، لكن اللعب على أرض حامل اللقب 28 مرة سيكون اختباراً قاسياً للغاية.

واعتبر أليساندرو ماتري مهاجم فريق السيدة العجوز أن فريقه سيحترم ضيوفه على ملعب يوفنتوس آرينا بقوله: "هذه مباراة معقدة. يعيشون فترة جيدة على الصعيدين الذهني والجسدي. سيدافعون هنا أملاً في استغلال أية هجمة مرتدة".

في المقابل، يخوض نابولي ثاني الترتيب غداً الاثنين لقاء لا يقل صعوبة أمام مستضيفه أودينيزي الذي تحسنت نتائجه خلال الفترة الأخيرة.

ويمر البارتينوباي بدوره بفترة عصيبة بعدما خرج الخميس الماضي من مسابقة الدوري الأوروبي بعد خسارته مجدداً أمام فكتوريا بيلزن التشيكي بهدفين نظيفين.

وعلى النقيض، حقق لاتسيو الرابع فوزاً مهماً على بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني في المسابقة ذاتها، مما سيقدم له دفعة جيدة لمباراته المهمة أمام ضيفه بيسكارا غداً أيضاً.


© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك