ميلان يمر بفترة كارثية

ميلان يمر بفترة كارثية
4.00 6

نشر 04 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 - 12:58 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
فريق ميلان
فريق ميلان
تابعنا >
Click here to add أي سي ميلان as an alert
أي سي ميلان
،
Click here to add باربرا برلوسكوني as an alert
،
Click here to add برشلونة as an alert
برشلونة
،
Click here to add دوري إبطال أوروبا as an alert
،
Click here to add غابرييل as an alert
غابرييل
،
Click here to add غالياني as an alert
غالياني
،
Click here to add الدوري الإيطالي as an alert
،
Click here to add ميلان as an alert
ميلان

تشير الإحصائيات بعد هزيمة ميلان من ضيفه فيورنتينا أن هذه البداية هي ثاني أسوأ بداية له في تاريخه، وأسوأ بداية له منذ موسم 1994-1995.

وتأكد بقاء ماسيميليانو آليغري مدربًا للميلان رغم الخسارة المخيبة للغاية من الفيولا بهدفين دون رد على ملعب سان سيرو، وذلك بعد أن أعلن صاحب الـ 46 عاماً أنه قرر وضع الفريق في معسكر مغلق استعداداً للمباراتين المقبلتين أمام برشلونة في دوري أبطال أوروبا، وكييفو فيرونا في الدوري الإيطالي.

وعانى الروسونيري من الهزيمة الخامسة في الدوري الإيطالي هذا الموسم خلال 11 جولة، ليتجمد رصيده عند النقطة 12 في المركز العاشر، وهو ما أثار تكهنات بإمكانية إقالة المدرب بعد انتهاء المباراة خاصة بعد نوبة الغضب التي بدا عليها أدريانو غالياني المدير التنفيذي للنادي الذي لم يُكمل مشاهدة المباراة بعد استقبال شباك الحارس غابرييل الهدف الثاني من بورخا فاليرو.

إلا أن آليغري، الذي اعترف بأنه يمر بأسوأ أيامه منذ تولى تدريب الفريق اللومباردي صيف عام 2010 أكد إشرافه على معسكر مغلق خلال الأيام المقبلة بعد اجتماع مع غالياني وباربرا بيرلوسكوني ابنة رئيس النادي مطالباً اللاعبين بالتحسن في الهجوم على الأطراف والدفاع من الكرات الثابتة، وكذلك بالتركيز على تقديم أفضل ما لديهم عوضاً عن تأكيد دعمهم له تعليقاً على تصريحات الظهير الأيمن إيغناتسيو آباتي الذي أبدى ثقته بمدرب كالياري الأسبق.

وقال الدولي الإيطالي لقناة "سكاي سبورت 24" بعد نهاية المباراة رافضاً إلقاء اللوم على الإدارة بسبب سياسة التقشف في السوق الصيفية: "إنها أسوأ فترة في مسيرتي مع ميلان، لذا قررنا الدخول في معسكر مغلق". 

واضاف: "على الصعيد الفني علينا التعافي والاستعداد للمباراة أمام برشلونة ثم لمواجهة كييفو والتي ستكون حاسمة أكثر حتى من مباراة البارسا، آخر نصف ساعة أمام فيورنتينا كانت حقاً سيئة للغاية، علينا أن نقيم الأمور التي لا تسير على خير ما يرام ونرى إن كان علينا تغيير شيء ما. لدينا حالياً 12 نقطة، لكني ما زلت المدرب والنادي سيخبرني بأي شيء بحال اتخاذهم لأية قرارات، ولا توجد أية اجتماعات مقررة على حد علمي".

وتابع: "تسير الكثير من الأمور بشكل سيء وتكون هناك العديد من المبررات، بالتأكيد لا يمكن للفريق أن يلعب بالشكل السلبي الذي ظهر عليه".

وحول المشجعين الذين انتقدوا ضم مهاجمين في الصيف وعدم انتداب مدافع ولاعب وسط؟ قال: "الأمر ليس متعلقاً بالسوق لأننا عانينا جراء العديد من الإصابات وعلينا أن نجد الاتزان المناسب، والأمر عائد لي الآن لإيجاد حلٍ لهذه المشكلة".

وتابع: "ما يهم في كرة القدم هو النتائج، ينسى الناس أحياناً كيف حصدنا تلك النتائج، لا يمكن انتقاد اللاعبين على الجهد الذي قدموه أمام فيورنتينا! لا يمكننا الاستمرار في الحديث عن الموسم الماضي، فالأمور لا تسير على ما يرام مع 12 نقطة فقط، لذا علينا التعافي على الفور".

وحول خط هجومة قال: "نفتقد (ستيفان) الشعراوي المهم للغاية في خطتي 4-3-3 و 4-2-3-1، لذا لا توجد لدينا خيارات كثيرة على الأطراف سوى (فالتر) بيرسا الذي يلعب دائماً وكاكا الذي ما زال يتأقلم، اعلم أن كاكا يفضل اللعب كمهاجم ثانٍ، لكن علي أن أتأقلم مع الوضع، نحن بحاجة لأن نكون أسرع وأن نلعب بعرض أكبر، كما أن الأهداف التي تدخل مرمانا تؤثر علينا بالسلب لأن جميعها تقريباً تأتي من كرات ثابتة".

وظل مدرب ميلان واثقاً من عودة فريقه للقمة عندما قال: "الأداء الذي قدمه اللاعبون أمام برشلونة وأودينيزي وبارما جعلني أؤمن أن بوسعنا التعافي، لكن في هذا الوقت بعض التفاصيل تصنع الفارق".

"هل ما زال اللاعبون يدعمونني؟ لا ينبغي أن يكون اللاعبون داعمين لي، بل عليهم استجماع قواهم والقيام بما ينبغي عليهم فعله كفريق، ومهمتي هي توجيههم للطريق الصحيح".

وأكدت هذه الفترة المهزوزة من عهد تدريب آليغري لأن القادم سيكون أصعب وأن على الفريق أن يتعافى سريعاً حتى يتجاوز هذه البداية الكارثية لموسم 2013-2014.

الرقم القياسي السلبي الآخر بالنسبة للروسونيري هو تلقيه لـ 19 هدفاً منذ بداية الموسم خلال 11 مرحلة، وهو ثالث أسوأ خط دفاع في تاريخ بدايات ميلان لمواسمه بعد موسم 1941-1942 حين دخل مرماه 20 هدفاً، وموسم 1932-1933 حين استقبلت شباكه 23 هدفاً، وهو ما يعني أنه أسوأ دفاع لميلان في التاريخ الحديث، والحاضر يقول أن الروسونيري هو ثالث أسوأ خط دفاع في البطولة حتى الآن بعد بولونيا وساسولو.

© Muscat Press and Publishing House SAOC 2013

اضف تعليق جديد

 avatar