نيمار نجم البرازيل الأول

نيمار نجم البرازيل الأول
4.00 6

نشر 17 حزيران/يونيو 2015 - 15:18 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
نيمار
نيمار

اشتهرت البرازيل عبر تاريخها الكروي بتصدير نجوم كبار وعلى رأسهم بيليه، لكن "الجوهرة السوداء" لم يكن في أيامه النجم الوحيد في تشكيلة السيليساو، وذلك خلافاً لنيمار الذي يجد نفسه مضطراً لفعل كل شيء مع المنتخب الحالي المشارك في كوبا أميركا تشيلي 2015.

وأثبت هداف سانتوس السابق في المباراة الأولى لبلاده أمام بيرو أنه قادر على الارتقاء إلى مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقه كالنجم الكبير الأوحد في تشكيلة المدرب كارلوس دونغا، وذلك بتسجيله لهدف وتمريره كرة الهدف الثاني (2-1)، مانحاً السيليساو فوزه الحادي عشر على التوالي منذ خروجه المذل من مونديال 2014 على أرضه بخسارته في نصف النهائي أمام ألمانيا 1-7 ثم على مباراة المركز الثالث أمام هولندا 0-3.

لقد وصفته الصحافة التشيلية بعد مباراة بيرو بأنه لاعب من خارج هذا الكوكب بسبب الأداء الرائع الذي قدمه في مستهل مشواره بلاده في البطولة القارية.

ما هو مؤكد أن نيمار، القادم من موسم رائع مع فريقه برشلونة حيث توج معه بثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا، يعتبر "الحارس" الوحيد لما تبقى من ثقافة اللعب الجميل أو "جوغو بونيتو" الذي عرف به أبناء أوريفردي، لكن ذلك قد يصب في مصلحته لأنه سيتمكن من إظهار موهبته الحقيقية خلافاً لوضعه مع ناديه الكتالوني حيث يجد نفسه مضطراً لتشارك الأضواء مع الارجنتيني ليونيل ميسي أو الأوروغوياني لويس سواريز وأندريس إنييستا.

الإبداع البرازيلي في أدنى مستوياته هو انعكاس لشخصية دونغا اللاعب الذي كان يلعب دوراً حاسماً في وسط الملعب من أجل إبقاء الكرة بين أقدام لاعبي السيليساو الذي يعتمد بعد الدفاع على جرأة ومخاطرة بعض اللاعبين ومن أبرزهم نيمار.

وستكون المواجهة المرتقبة اليوم الأربعاء في سانتياغو إعادة لمباراة الفريقين في ربع نهائي مونديال الصيف الماضي حين فازت البرازيل 2-1 لكنها خسرت جهود نيمار الذي أصيب في الثواني الأخيرة بكسر في الفقرة القطنية الثالثة في ظهره إثر تعرضه لضربة بالركبة من قبل المدافع خوان زونيغا مما حرمه من مواصلة المشوار مع البلد المضيف.

وزعزعت إصابة نيمار والاعلان عن غيابه حتى نهاية مونديال 2014 الآمال البرازيلية في إحراز كأس عالمية سادسة ولعبت دوراً في الهزيمة التاريخية أمام ألمانيا بسبب الاحباط المعنوي الذي شعر به اللاعبون والجمهور على حد سواء.

صحيح أن نيمار تواجه مع كولومبيا بعد تلك المباراة المشؤومة في لقاء ودي أقيم في سبتمبر الماضي وكان نجم برشلونة صاحب الهدف الوحيد فيه، إلا أن لقاء الأربعاء في سانتياغو سيكون اكثر أهمية لبلاده لأن الفوز به سيمنحها بطاقة التأهل إلى ربع النهائي.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2015

اضف تعليق جديد

 avatar