هازارد يجني ثمار بقائه في تشيلسي

هازارد يجني ثمار بقائه في تشيلسي
2.5 5

نشر 01 تشرين الأول/أكتوبر 2018 - 18:17 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
إيدين هازارد
إيدين هازارد

قدم النجم إيدين هازارد أداءً رائعاً للغاية في المباراة التي فاز فيها تشيلسي بهدفين لهدف وحيد على ليفربول على ملعب آنفيلد في إطار مباريات كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، ثم أعاد الكرة وتألق في لقاء الفريقين بالدوري الممتاز أول من أمس الذي انتهى بالتعادل 1-1 في ملعب ستامفورد بريدج.

في مباراة الكأس سجل هازارد هدفاً جميلاً، ولم يكن الهدف الذي سجله في مباراة الدوري بمرمى ليفربول أقل روعة ما يعكس مهاراته الاستثنائية، التي لم يفاجأ بها جمهور تشيلسي، لأنه يدرك جيداً قدرات وإمكانيات الدولي البلجيكي.

وأصبح من المألوف أن تسمع الجميع الآن يقول أن هازارد هو أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز في الوقت الحالي، وقد يكون ذلك صحيحاً بالفعل.

لكن يمكن القول أيضاً بأن هازارد كان أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لسنوات وليس خلال هذا الموسم فحسب، لكن أداءه لم يكن يتميز بالثبات لفترات طويلة ولم تكن أرقامه هي الأفضل بالمقارنة بغيره من اللاعبين الكبار.

لكن الشيء المؤكد هو أنه يمتلك مهارات وفنيات استثنائية تجعل المشاهد يشعر في كثير من الأحيان بالذهول وهو يراه يصول ويجول داخل المستطيل الأخضر ويراوغ المنافسين بمهاراته الفذة وسرعته الفائقة وقدرته الهائلة في الاستحواذ على الكرة وتغيير اتجاهاته يميناً ويساراً بشكل غير عادي.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: لماذا لا يقدم هازارد هذا الأداء الاستثنائي كل أسبوع ويخترق دفاعات الفرق المنافسة بهذه الطريقة التي رأيناها أمام ليفربول؟ ولكي نجيب على هذا السؤال يجب الإشارة أولاً إلى أن مستوى البلجيكي يتحسن بشكل تدريجي وتصاعدي ويبدو أنه قد وصل الآن إلى مستوى يجعل الجميع يتحدث عن رحيله عن الدوري الإنجليزي الممتاز إلى أي من عملاقي الكرة الإسبانية ريال مدريد أو برشلونة، لأن هذه هي الخطوة المنطقية في عالم كرة القدم.

لكني أعتقد أن العكس هو الصحيح تماما وأن هازارد يعد هو أبرز مثال على ما يمكن أن يصل إليه اللاعب عندما يقرر البقاء في نادٍ واحد لفترة طويلة.

وأشارت تقارير بالفعل إلى أن تشيلسي قدم عرضاً جديداً للاعب خلال الأسبوع الحالي للاستمرار في ستامفورد بريدج لسنوات قادمة، وهو أمر جيد للغاية ويجب الإشادة به، خاصة أن هازارد قد أثبت من خلال المستوى الراقي الذي يقدمه مع تشيلسي أن التغيير ومغامرة الانتقال إلى أماكن جديدة لا تكون دائماً هي الأفضل.

وفي تشيلسي، تم تطوير النقاط الإيجابية في أداء النجم البلجيكي إلى الأفضل، وتغاضى الجميع عن النقاط السلبية، أو ناقشوها معه على انفراد في الغرف المغلقة بعيداً عن وسائل الإعلام.

وقد تطور أداء النجم البلجيكي بشكل كبير بسبب بقائه في تشيلسي والتغلب على كل التحديات التي واجهها، والتي كانت تظهر مع الإقالات المتتالية للمديرين الفنيين.

وفي الوقت الحالي، يبدو أن هازارد قد وجد الرجل المناسب في الوقت المناسب، وهو المدير الفني ماوريسيو ساري، الذي يبحث دائماً عن اللعب الهجومي الممتع، لكنه في نفس الوقت يركز على أدق التفاصيل في المهام التي يطلبها من مهاجمي فريقه، مثل التحرك الدائم داخل الملعب والضغط المتواصل على لاعبي الفرق المنافسة، فضلاً عن أن ساري يقف دائماً بجوار خط التماس من أجل توجيه وتحفيز لاعبيه ولا يكتفي بمجرد الجلوس على مقاعد البدلاء مثل بعض المديرين الفنيين.

وإذا كان التألق اللافت لهازارد يخبرنا بشيء ما فإن هذا الشيء يتمثل في ضرورة مقاومة إغراء الانتقال من نادٍ لآخر، أو على الأقل التشكيك في جدوى وأهمية هذه الثقافة المنتشرة بين لاعبي كرة القدم في الوقت الحالي والتي جعلت اللاعبين لا يستمرون مع نادٍ واحد لفترة طويلة.

وتدرك معظم الهيئات العاملة في مجال كرة القدم، بالإضافة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، أن عملية انتقال اللاعبين بين الأندية تحتاج إلى إصلاح كبير.

بارتوميو يلمح لرغبة برشلونة في التعاقد مع بوغبا
زيدان لن يتآمر على مورينيو للحلول مكانه في مانشستر يونايتد
مارادونا يحث ميسي على الاعتزال الدولي
بارتوميو يرحب بعودة غوارديولا إلى برشلونة مستقبلاً
التقارير تؤكد جاهزية بايل لمواجهة آلافيس

لكن الشيء الذي لا يثار كثيراً في حقيقة الأمر يتمثل في أن هذه الانتقالات تشكل خطراً كبيراً وتؤثر بالسلب على الأندية واللاعبين وحتى الجمهور. لكن بدلا من ذلك، يتم الترويج لوجهة النظر التي تشير إلى أهمية انتقال اللاعبين لناد آخر بعد فترة معينة من أجل خوض تجربة جديدة والبحث عن مغامرة جديدة في عالم كرة القدم.

وفي الواقع، لم يكن هذا هو الحال في السابق، كما أنه ليس كذلك الآن، والدليل على ذلك أنه حتى بين الأندية الأكثر ثراءً وقوة فإنها لا تحقق النجاح إلا من خلال بناء فريق والصبر عليه وعلى الخطط والطرق التكتيكية التي تلعب بها.

ومن الناحية العملية، فإن الشيء الواضح للغاية هو أن معظم انتقالات اللاعبين تفشل بطريقة أو بأخرى، لأن هذا الانتقال يحد من عملية تطور اللاعب وتكون له تداعيات سلبية على الخطط التكتيكية التي يعتمد عليها النادي الذي رحل منه اللاعب وعلى النادي الذي انتقل إليه.

وهذا لا يمنع أن هناك صفقات أخرى تكون جيدة بالطبع وتحقق نجاحاً كبيراً في الأندية التي تنتقل إليها.

لكن بصفة عامة، يتوقف هذا الأمر على ضرورة توفر عاملين أساسيين في النادي الذي ينتقل إليه اللاعب، وهما التطور والاستقرار، حتى يتمكن اللاعب من التأقلم وتطوير مستواه.

وبدلاً من ذلك، فإن صفقات انتقال اللاعبين تهدف في المقام الأول إلى تحقيق أرباح مالية من اللاعب، بدلاً من التفكير في رعاية موهبته وتطويرها للأفضل، ولعل أبرز مثال على ذلك هو لاعب خط الوسط داني درينكووتر، الذي كان يقدم أداءً رائعاً للغاية مع ليستر سيتي ثم تركه وانتقل إلى تشيلسي بمقابل مادي أعلى بكثير ليكتفي في نهاية المطاف بالجلوس على مقاعد البدلاء لمشاهدة لاعبين آخرين وهم يلعبون!.

كما انتقل ريناتو سانشيز، في توقيت سيء وبإغراءات مالية كبيرة، من بنفيكا الذي يعد أحد أفضل الأندية الأوروبية التي تعمل على تطوير ورعاية اللاعبين الشباب إلى بايرن ميونيخ ليجد نفسه في نهاية المطاف عاجزاً عن حجز مكان له في التشكيلة الأساسية للفريق البافاري خلال العامين الماضيين.

لكن على النقيض من ذلك، استمر هازارد في صفوف تشيلسي خمس سنوات، وهو الأمر الذي يدعم بقوة وجهة النظر التي تقول أن اللاعب يجب أن يبقى مع فريقه لأطول فترة ممكنة حتى يجني ثمار الاستقرار ويتمكن من تطوير قدراته وإمكانياته.

وتجدر الإشارة إلى أن هازارد شخص مختلف بجميع المقاييس ولاعب موهوب لا يبحث عن الأموال فحسب، ويأخذ قراراته بناء على توجيهات من والده، وليس من وكلاء اللاعبين الذين خلقوا صناعة ضخمة من أجل جني الأموال لأنفسهم.

ونتيجة للبقاء في ستامفورد بريدج لهذه الفترة الطويلة، أصبح البلجيكي لاعباً مختلفاً والمحرك الأساسي لفريقه وأحد أفضل اللاعبين في تاريخ النادي الحديث.

ويبدو أن اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً وصل إلى قمة نضجه الكروي في الوقت الحالي ويمتعنا بالكثير من مستودع مهاراته وإمكانياته.

ومع ذلك، لا يزال من المحتمل أن يرحل عن تشيلسي عند مرحلة ما، لكن الشيء المؤكد هو أن رفضه ومقاومته لكافة الإغراءات من أجل الرحيل إلى مكان آخر يعد بمثابة تأييد لفكرة أنه حتى أفضل المواهب وأكثرها ندرة في عالم كرة القدم يمكنها أن تبقى وتنمو وتطور في المكان الذي نشأت به.

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

Avatar