إتلاف 400 ألف قرص ألعاب ومواد إعلامية مقلدة بدبي

منشور 01 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

قامت دولة الإمارات يوم أمس السبت بإتلاف 400 ألف قرص ألعاب ومواد إعلامية مقلدة بدبي. 

وتأتي هذه الخطوة ضمن إطار الإمارات العربية المتحدة في التصدي لظاهرة القرصنة التي تعد ظاهرة مستشرية عالمياً، حتى في اكثر دول العالم تقدما وذلك لحماية المصنفات الفكرية المختلفة. 

وقالت صحيفة "البيان" الإماراتية ان امارة دبي بشكل خاص والامارات بشكل عام تحولت خلال السنوات الخمس الماضية إلى واحة بكر في منطقة الشرق الاوسط تستقطب الاستثمارات الاجنبية، سيما في قطاع تكنولوجيا المعلومات ووسائل الاتصال. 

وأشارت الصحيفة إلى أن كبريات الشركات في إنتاج برامج الكمبيوتر وصناعة الصوتيات اتخذت من دبي مركزاً إقليميا يتولى توسيع أعمالها وتطوير منتجاتها وخدماتها في ظل مناخ اعلامي يتسم بالعافية، ويرتقي بمستوى الذوق العام عبر ضوابط وتشريعات قانونية تساهم في حماية المستهلك، وفي الوقت ذاته ترعى مصالح وحقوق المؤلف والشركات والمؤسسات العاملة في هذا المجال.  

وفي إطار جهودها في ملاحقة المخالفين وعدم السماح لهم بالتداول والاتجار بالمواد الإعلامية المنسوخة قامت وزارة الإعلام والثقافة بمصادرة كميات من هذه المواد المنسوخة والمزورة، وذلك بالتعاون مع شرطة دبي متمثلة بقسم الجرائم الاقتصادية ودائرة جمارك دبي، والجمعيات التي تمثل الشركات المنتجة للبرامج والمواد الإعلامية تمثل: اتحاد منتجي برامج الكمبيوتر وجمعية الاتحاد العربي لمكافحة القرصنة.  

وصرح جمعة الليم رئيس قسم الرقابة في وزارة الاعلام والثقافة بأن ثورة تكنولوجيا الاتصال أدت إلى بروز العصر المعلوماتي الذي نعيشه اليوم وظهرت معها دعوات تطالب بإلغاء الرقابة وذلك بحجة ضرورة انسيابية وتبادل المعلومات كضرورة استراتيجية لحرية التعبير في الوقت الذي اعلنت فيه المجتمعات الغربية عن حاجتها لاخضاع برامج وسائل الاتصال الجماهيري للرقابة من اجل حماية المتلقي وخصوصاً ممن هم في سن الطفولة والمراهقة – (البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك