الاردن: الملك و300 باحث يدرسون الاصلاحات الاقتصادية

منشور 01 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

يتراس العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني منذ امس السبت ملتقى يستمر يومين في منطقة زارة على شاطئ البحر الميت ويبحث في الاصلاحات التي تشمل مختلف القطاعات في المملكة. 

ويشارك في الملتقى الذي يعقد في احد الفنادق المطلة على البحر الميت 300 شخصية من القطاعين العام والخاص بالاضافة الى عدد من الصحافيين الذين يشاركون بصفة شخصية حيث تدور النقاشات حول ستة محاور هي: الزراعة، وتنمية المحافظات والقيم الاجتماعية والاصلاح الاداري والاستثمار والامكانات البشرية. 

ودعا العاهل الاردني المشاركين في كلمة قصيرة له في افتتاح اعمال الملتقى الى ايجاد "اليات مناسبة لحل المشاكل التي تعترض تنمية الاردن". 

وقال الملك "ليس لدي اي شئ ضد الشكاوى ولكن لا اريد ان تتوقفوا عند هذه النقطة بل اريد ان تطرحوا حلولا ايضا". 

وقسم المشاركون وبينهم الوزراء الى ست مجموعات تناقش كل واحدة محورا من المحاور الستة. 

ويشارك في الملتقى بصفة مراقب وفد سوري بقيادة وزير الدولة حسان النوري ويضم ممثلين عن القطاعات الصناعية والمصرفية والادارية. 

وامضى العاهل الاردني يوم امس في الاستماع الى بعض المداخلات التي القيت خلال اعمال المجموعات الست للملتقى. 

ويشارك كذلك رئيس الوزراء الاردني علي ابو الراغب ورئيس الديوان الملكي فايز الطراونة في اعمال الملتقى، وهو الثاني من نوعه منذ ارتقاء الملك عبد الله العرش في شباط/فبراير 1999 حيث عقد الملتقى الاول في تشرين الثاني/نوفمبر 1999 على ضفاف البحر الميت واسفر عن اقامة مجلس اقتصادي استشاري—(ا ف ب) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك