الاستخبارات الباكستانية تساعد طالبان على حشد صفوفها

منشور 08 شباط / فبراير 2003 - 02:00

اوردت صحيفة "فاينشال تايمز" نقلا عن مسؤولين افغان وعن دبلوماسيين في كابول ان عناصر من جهاز الاستخبارات الباكستانية يساعدون عددا من انصار ميليشيا طالبان التي ابعدت عن السلطة في افغانستان على اعادة حشد صفوفهم. 

 

واضافت الصحيفة البريطانية ان قادة من طالبان يختبئون لدى انصار النظام السابق الذي اطيح به في كانون الاول/ديسمبر 2001 في المنطقة الجبلية على الحدود مع باكستان حيث يقومون باعداد هجمات. 

 

وبحسب الصحيفة فان اعضاء من طالبان تحالفوا مع زعيم "الحزب الاسلامي" رئيس الوزراء السابق قلب الدين حكمتيار الذي تعهد بطرد كل القوات الاجنبية. 

 

وقال مسؤولون افغان كبار ودبلوماسيون غربيون للصحيفة ان المعلومات التي يمتلكونها تفيد ان اعضاء سابقين او حاليين من وكالة الاستخبارات العسكرية الباكستانية يقدمون دعما لوجستيا لهذه المجموعات من حركة طالبان وكذلك لحكمتيار. 

 

ونقلت صحيفة فاينشال تايمز عن قائد الشرطة الافغانية الجنرال دين محمد جورات تصريحا حول موضوع وكالة الاستخبارات الباكستانية ودعمها لطالبان قال فيه "انهم يدعمونهم الان وسيواصلون هذا الدعم في المستقبل." 

 

وفي شهر كانون الثاني/يناير نشرت وكالة الانباء الافغانية "اسلاميك برس" ومقرها في باكستان بيانا لحكمتيار الذي ينتمي الى قبيلة الباشتون على غرار زعماء طالبان ينفي فيه انه عقد تحالفا مع طالبان لمقاومة الرئيس حميد قرضاي والوجود الاميركي كما اوردت وكالة الانباء ذلك في شهر كانون الاول/ديسمبر.

مواضيع ممكن أن تعجبك