الامير الحسن مستعد للعمل كمنسق عام بين الفصائل في العراق

منشور 06 نيسان / أبريل 2003 - 02:00

قلل الامير الحسن بن طلال من شأن ما يشاع عن طموحه لان يصبح ملكا على العراق، ولكنه لم يستبعد دورا كوسيط في تشكيل حكومة بعد الحرب. 

وقال الامير الحسن في مقابلة مع تلفزيون سكاي نقلتها صحيفة الشرق الاوسط اللندنية: لست معقدا نفسيا، أتجول باحثا عن اقطاعية من نوع ما. 

وقال الامير الحسن لست مهتما بالالقاب، فلقد قبلت عن طيب خاطر حكم اخي منذ اربعة اعوام. 

لكن الامير الحسن قال انه مستعد للعمل كمنسق بين الجماعات في محاولتها تقرير من سيتولى السلطة في عراق ما بعد صدام. 

وقال: اذا احتاجوا لمنسق او احتاجوا لوسيط وكانت تلك ارادتهم فلا بأس. وقارن بين دوره المحتمل ودور وسطاء الامم المتحدة في المجلس الاعلى للقبائل "لويا جيرغا" الذي اختار حكومة انتقالية في افغانستان العام الماضي 

وكان الامير الحسن حضر مؤتمرا للمعارضة العراقية في لندن الامر الذي دفع المراقبون لترشيحه للحكم في العراق بعد الاطاحة بنظام الرئيس صدام حسين.—(البوابة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك