الجزائر: الجنرال نزار يتهم قائد امازيغي بالتواطؤ لتدويل قضية البربر

منشور 25 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

حمل خالد نزار وزير الدفاع الأسبق والرجل القوي في الجزائر على أحد الزعماء التاريخيين والقائد الامازيغي حسين آيت احمد واتهمة من التهرب من مسؤولياته على مدار 40 عاما من الاستقلال. 

وقال نزار المقيم حاليا في العاصمة الفرنسية في تصريحات بثتها وكالة الأنباء الجزائرية "واج" تعليقا على رسالة وجهها ايت احمد زعيم جبهة القوى الاشتراكية الى ماري روبنسون مسؤولة المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الانسان وليوندرو ديسبوي رئيس الدورة الـ 57 للجنة حقوق الإنسان للأمم المتحدة المجتمعة في جنيف جدد فيها مطلبه بإرسال لجنة تحقيق دولية إلى الجزائر. 

وقال الجنرال نزار إن هذا الرجل "آيت احمد" تهرب باستمرار من مسؤولياته وقد رفض المساهمة في إخراج البلاد من أزمتها مع أننا طلبنا منه مرات عديدة ذلك. 

مشيرا إلى انه التقى مع زعيم جبهة القوى الاشتراكية بعد توقيف المسار الانتخابي في كانون الثاني/ يناير عام 1992، وحثه الأخير على الاستمرار بالضغط على الجبهة الإسلامية للإنقاذ التي حظرت فيما بعد، على عكس ما يصرح به منذ سنوات، واستطرد وزير الدفاع الجزائري السابق بالقول ان احمد رجل كل الاخفاقات أمام مواعيد التاريخ، إذ لم يقدم لبلاده شيئا خلال 40 عاما من الاستقلال. كما حمل خالد نزار مسؤولية الوضع الأمني المتدهور في منطقة القبائل، الواقعة شرق الجزائر، إلى زعيم الجبهة الذي دعا سكان هذه المناطق عبر هياكل حزبه في الولاية إلى رفض التسلح لمواجهة الجماعات المسلحة التي تنشط في تلك المناطق.—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك