الجيش الإسرائيلي يعترف بقتل الطفل محمد الدرة

منشور 03 تشرين الأوّل / أكتوبر 2000 - 02:00

بين التحقيق الذي فتحه الجيش الإسرائيلي حول ظروف استشهاد الطفل محمد الدرة أن الشهيد قتل برصاص الجيش الإسرائيلي. 

ونسبت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" إلى الجنرال الإسرائيلي غيورا ايلاند تصريحاته للإذاعة الإسرائيلية أن الجنود الإسرائيليين كانوا يتمركزون في موقع قريب، وبرر الجنرال تصرفهم بقوله أنهم "لم يلاحظوا الطفل ووالده في المكان وانهم ردوا على النيران التي أطلقت عليهم من جميع الاتجاهات". 

وكان الطفل محمد الدرة استشهد السبت الماضي في أحضان والده جمال الذي أصيب بجروح بالغة عندما أطلق الجنود الإسرائيليون عليهما النار رغم صراخ الوالد بإيقاف النار. 

من ناحيته، وصف وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي شيمون بيريز في مقابلة مع الإذاعة الفرنسية الخاصة "اوروب 1" ان مشاهد استشهاد الطفل محمد الدرة التي بثت إلى كافة أنحاء العالم بأنها "كارثة". 

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق دافع عن الجنود الإسرائيليين مؤكدا ان مقتل الفتى محمد جمال الدرة (12 عاما) لا يمكن ان يكون ناجما عن عمل متعمد. 

وأوضح في هذا الإطار "يمكنني ان أؤكد لكم أن أي جندي إسرائيلي لن يقدم على إطلاق النار على صبي في الثانية عشرة". 

وكان الرئيس المصري حسني مبارك ووزيرة الخارجية الأميركية مادلين اولبرايت ووزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين قد أعربوا عن "صدمتهم" بعد رؤية هذه المشاهد 

من ناحية أخرى، أعلن وكيل وزارة التربية والتعليم الفلسطيني ‏نعيم أبو الحمص أن الوزارة قررت إطلاق اسم الطفل الشهيد محمد الدرة على إحدى المدارس في غزة ليكون عنوانا ورمزا لكل الشهداء من الأطفال.‏ 

ونسبت "كونا" إلى أبو الحمص قوله للإذاعة الفلسطينية اليوم أن الوزارة قررت مواصلة ‏تعليق الدراسة في مدارسها حتى صباح السبت المقبل بسبب الوضع الأمني غير المستقر. 

وأوضح ان القرار اتخذ بعد ان استخدم الجيش الإسرائيلي الصواريخ في قصف المراكز والتجمعات السكانية المدنية مما أدى إلى جرح المئات من الفلسطينيين ‏بينهم أعداد من الطلبة—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك