الجيش الصيني يحذر من عواقب وخيمة على تايوان

منشور 25 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

 

صعد الجيش الصيني لهجته اليوم الاربعاء ازاء مبيعات الاسلحة الاميركية الجديدة الى تايوان محذرا من انه قد ينجم عنها عواقب "وخيمة" على الجزيرة وعلى المنطقة. 

وبينما اكتفت معظم الصحف الرسمية بنشر برقية لوكالة انباء الصين الجديدة في هذا الصدد تشير الى قلق بكين ازاء مسالة بيع اسلحة اميركية اعلنت امس الثلاثاء، اعتمدت صحيفة الجيش الصيني لهجة اكثر هجومية بشكل ملحوظ. 

وحذرت الصحيفة في مقال افتتاحي من "ان مبيعات الاسلحة لا يمكنها في الحقيقة ان تضمن امن تايوان بل انه قد ينجم عنها عواقب وخيمة على شعب تايوان"، موضحة انها ستؤدي الى "تصعيد التوتر في مضيق تايوان وزيادة الخطر المهدد للسلام والاستقرار الاقليمي كما ستقود في اخر المطاف الى الفشل". 

وقالت صحيفة الجيش ان "السلطات التايوانية تلعب لعبة خطرة جدا" مضيفة "كلما استوردت السلطات التايوانية مزيدا من الاسلحة كلما ازداد الانفصاليون في الجزيرة عنادا" رافضة من جديد وبشكل قاطع اي "انفصال لتايوان" عن البر الصيني. 

وتابعت "اذا ظن بعضهم ان الاسلحة يمكن ان تقرر مستقبل بلد فاننا نقول لهم ان ما من احد يمكنه الوقوف امام 2،1 مليار صيني او الجيش الصيني". 

ونددت صحيفة تشاينا دايلي الصادرة بالانكليزية من جهتها بقرار واشنطن "الملهب" معتبرة انه قد "يدمر اسس العلاقات الصينية الاميركية". 

وقد ابلغ البيت الابيض امس موافقته الى تايوان لبيعها اربع مدمرات من طراز كيد وثماني غواصات مدفوعة بالديزل واثنتي عشرة طائرة بي-3 اوريون مضادة للغواصات اضافة الى قطع مدفعية. 

وهي اهم لائحة اسلحة توافق عليها واشنطن خلال العشر سنوات الاخيرة لتايوان التي تعتبرها بكين اقليما متمردا يجب ان يعود عاجلا ام اجلا الى الوطن الام. 

لكن واشنطن قررت ان تؤجل في الوقت الحاضر تسليم مدمرات مجهزة بنظام متطور مضاد للصواريخ من نوع "ايجيس". 

وقد قدم السفير الصيني في الولايات المتحدة يانغ جيشي الثلاثاء احتجاجا رسميا في هذا الصدد—(ا ف ب) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك