الحقيقة وطاسة الرعبة وجمال خاشقجي

منشور 16 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 07:37
جمال خاشقجي
جمال خاشقجي

خالد أبو الخير

الملاحظ في كم الأخبار والتقارير التي تتصدر وسائل الاعلام العربية والعالمية بخصوص قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، هو حجم الاستخدام لهذه القضية ومحاولات لي عنق التحقيقات.

والملاحظة الثانية هو هذا الهبوط، غير المهني وغير الاخلاقي، في الحملات التي تستخدمها وسائل إعلامية  بعينها وناشطون على مواقع التواصل ، في محاولة لترسيخ توجه معين، أو إصدار أحكام مسبقة، قبل أن تنتهي التحقيقات في القضية.

إن تحويل هذه القضية بالذات لتصبح " راجمة مزاعم وإدعاءات" لا يخدم الحقيقة، ويسيء لمصير الرجل المختفي منذ فترة، والذي لا يعرف مصيره بعد، وإن كان تباعد المدة لا يخدم  إمكانية كونه ما يزال حياً، ونرجو أن تكون مخطئين.

التطورات التي طرأت على ملف القضية سواء في التحقيقات أو التدخلات الدولية ، والتعاطف الكبير مع الضحية، ضخّم منها ، وحولها الى واحدة من القضايا الكبرى التي ينشغل بها السياسي والمثقف والقاريء العادي، ليس في العالم العربي فحسب، بل في كل العالم، مما فتح الباب واسعاً للتكهنات وشجع على إطلاق السيناريوهات التي لم يقطع بها تحقيق أو دليل قانوني أو تصريح رسمي يعتد به.

 هناك دول وأجهزة تستخدم هذه القضية لتحقيق اغراض سياسية بل وابتزاز مفضوح وغير اخلاقي، واللعبة باتت كبيرة جداً.

الصبر مطلوب في هذه القضية، وعدم التسرع، على امل أن الحقيقة ستظهر، وعندها لكل حادث حديث، ولن ينفع إزائها لا إنكار ولا "تغريد" ولا حتى طاسة الرعبة، هذا إن ظهرت.. وإن أتاح لها " اللعيبة الكبار" ان تظهر. 

 

 

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك