السفير الاسرائيلي ينفي وجود نوايا لطرد الفلسطينيين الى الاردن

منشور 06 شباط / فبراير 2003 - 02:00

استبعد السفير الاسرائيلي في عمان فكرة طرد الفلسطينيين بشكل جماعي من الاراضي المحتلة الى الاردن، واصفا هذا الخيار بانه "بغيض اخلاقيا ومتناقض مع مصلحة اسرائيل". 

وابدت القيادة الاردنية في السابق مخاوفها من ان اسرائيل قد تستغل الحرب التي قد تقودها الولايات المتحدة ضد العراق "لنقل" اعداد كبيرة من الفلسطينيين من الضفة الغربية الى الاردن. 

ورفض رئيس الوزراء الاسرائيلي اواخر العام الماضي التعهد بعدم ترحيل الفلسطينيين الى الاردن.  

وقال دافيد دادون سفير اسرائيل في الاردن في مقابلة مع رويترز "هذا لا يمكن ان يحدث.. لا يمكنني تخيل اي حكومة اسرائيلية تأمر بترحيل السكان." 

واضاف الى انه علاوة على ذلك فان المجتمع الدولي لن يتسامح مع اي حدث كهذا. 

وتابع دادون "أعتقد ان الاردنيين يتفهمون ذلك في قرارة انفسهم." 

وأشاد بعض اليمينيين الاسرائيليين بفكرة ان يجد الفلسطينيون في الضفة الغربية مكانا لهم في الاردن. وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون اعلن في السابق ان "الاردن هي فلسطين". ولكن ذلك كان قبل توليه رئاسة الوزراء. 

ويعتقد كثير من الفلسطينيين والاردنيين وغيرهم من العرب ان شارون قادر على تنظيم "تطهير عرقي" للضفة الغربية فيما تتجه أعين العالم الى الحرب في العراق. 

وقالت مصادر امنية وشهود عيان الاربعاء ان لبنان نصب اسلاكا شائكة على الحدود التي يمكن ان تستغلها اسرائيل في حالة الفوضى الناشبة عن الحرب في اخراج فلسطينيين. 

وقال دادون ان العديد من الساسة الاسرائيليين تحدثوا في فكرة الطرد الجماعي للفلسطينيين منذ انشاء اسرائيل عام ١٩٤٨. ولكن لم يحدث عن هذه الفكرة اي شخصية موجودة في السلطة. 

واضاف "لا يمكن لزعيم مسؤول في اسرائيل ان يؤمن بان هذا ممكن أو اخلاقي او منطقي او مطلوب." واشار الى ان الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة تنظر للاستقرار في الاردن على انه مصلحة استراتيجية. 

ومضى يقول "ان تهجير السكان هو ضد المصالح العميقة لدولة اسرائيل وجميع القيم الاخلاقية." 

وينتمي أكثر من نصف سكان الاردن البالغ تعداده خمسة ملايين نسمة الى اصل فلسطيني. 

ووقعت اسرائيل والاردن اتفاقا للسلام عام ١٩٩٤ ليصير الاردن ثاني بلد عربي يقيم سلاما مع اسرائيل بعد مصر—(البوابة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك